رسل رفعت: الإعلام الرسمي يحقق توازناً اجتماعياً

السبت 15 حزيران 2019 121

رسل رفعت: الإعلام الرسمي يحقق توازناً اجتماعياً
بغداد / فاطمة رحمة
ترى مراسلة تلفزيون العراقية من شبكة الاعلام العراقي رسل رفعت، ان: “الاعلام مهم في نقل رسائل اجتماعية وسياسية واقتصادية وعلمية وادبية وثقافية، وفي المجالات كافة، واثبات التوازن داخل المجتمع” مؤكدة: “في ما يخص عملنا كمراسلي برامج ليست سياسية او اقتصادية، دائما نستقبل المتلقي بوجه بشوش وعرض الموضوع المراد رأيه فيه بشكل عفوي، وبحسب ثقافة الفرد؛ فمن اللحظة الاولى اكوّن فكرة عن مدى عمق ثقافته وهويته واستيعابه للسؤال؛ لذلك ادخل له من الجوانب التي اراها تناسبه ويستوعبها”.
وتابعت: “كل قناة سواء فضائية او الكترونية، لها سياستها التي من الممكن ان تتبنى الموقف من رؤيتها او زاويتها الخاصة” مضيفة: “نحن دائما نعتمد بالاساس دور القناة الرسمية، وانا كمتلقية اكيد سوف اتابع كل ما يدور حولنا، لكن تبقى الجهة الرسمية هي الاوثق”.
لافتة الى ان التلفزيون في الوقت الحالي موجود لكن اعترف ان “السوشل ميديا” اصبحت الرقم الاول وانا كاعلامية دائما الجأ في ضم اشياء ومقاطع معينة الى تقاريري الى”السوشل ميديا” وياتي بعدها التلفزيون.
وبشأن طموحها الاعلامي قالت: “احب أن اكون في خانة المراسلين كوني مراسلة برامج بالاصل، لم اطمح يوما ان اكون مقدمة او مذيعة بل اصبو الى العمل بمهنية وجودة افضل، من خلال عرض التقارير في مساحة اكبر، وهذا ممكن ان يحقق لي طموحا ضمن الدائرة التي اعمل 
فيها”.
الى ذلك استدركت رسل: “المرتكزات الحالية في الاعلام.. اذ قلنا اذاعات السوشل ميديا او القنوات الفضائية والتلفزيون، اهم ما تتنافس عليه في المذيع، هي الثقافة والحضور.. الكاريزما التي يتمتع بها حتى لو لم يملك وجها جميلا.. فتلك الصفات اهم للمشاهد” مضيفة: “أتداول المواضيع الاجتماعية الآنية بطريقتي الخاصة، من دون ان اقتبس شخصية غير شخصيتي”.
وواصلت: “المحطة الاعلامية الاولى التي وضعت قدمي فيها هي العراقية من شبكة الاعلام العراقي” مشيرة الى انها اكتشفت موهبتها بنفسها من خلال ثقتها بلغتها السليمة: “وعندما كنت اقرا النص امام مدرستي وزملائي الطلبة في الصف تاكدت من انني استطيع ان اروي او أؤدي نصوصا او اخبارا” مبينة: “هذا الشعور، بنى عندي ثقة بمؤهلاتي، إضافة الى متابعتي الشريط الاخباري.. السبتايتل، في القنوات؛ فاسرد الخبر بطريقة المقدمين وبنكهتي الخاصة، مضيفة اليها توني انا من دون استعارة طبقة او ايقاع صوت من سواي، والحمدلله نمت موهبتي وكبرت الفكرة الى ان اصبحت مراسلة في اهم قناة”. 
ترى الزميلة رسل ان الحضور الاعلامي في تصاعد مستمر.. مضيفة: “للاسف حصة الاعلام العراقي من التصاعد تسير ببطء، قياسا الى الاعلام المصري او الخليجي او اللبناني” متمنية: “انتاج برامج حوارية سياسية ترتقي للمستوى العربي؛ كي يجتذب الإعلام العراقي جمهورا، يتعرف على ابرز الاعلاميين الموجودين في الساحة العراقية”.
رسل رفعت علي يوسف الحماوي.. تولد بغداد 21 آذار 1988.. بكالوريوس آداب انكليزي.