عبد المهدي يوجه بتشكيل خلية دائمة الانعقاد خاصة بالكهرباء

الاثنين 17 حزيران 2019 259

عبد المهدي يوجه بتشكيل خلية دائمة الانعقاد خاصة بالكهرباء
بغداد / الصباح
وجه رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، بتشكيل خلية دائمة الانعقاد خاصة بالطاقة الكهربائية والمتابعة المستمرة وتقديم المقترحات والحلول وتذليل الصعوبات ومعالجة الحالات الطارئة، مشدداً على ضرورة التعاون وتجاوز المناطقية وتوفير بيئة استثمارية سليمة في جميع المحافظات.  
وأفاد بيان لمكتب رئيس مجلس الوزراء الاعلامي، تلقته «الصباح»، بأن عبد المهدي أكد، خلال ترؤسه، أمس الأحد، الاجتماع الثالث للهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات، «ضرورة التعاون وتوفير البيئة السليمة والآمنة والمستقرة للاستثمارات وتجاوز المناطقية والنظر الى المصالح العليا للبلاد، وتعزيز الاستقرار والاوضاع الامنية والاقتصادية والخدمية وتحقيق النفع العام والعمل المسؤول في ظل الدستور العراقي الذي ينظم صلاحيات الحكومات الاتحادية والمحلية، والنظام الديمقراطي الذي يعد ضمانة اساسية للجميع».وأضاف البيان أن «الاجتماع بحث بشكل تفصيلي ملف الطاقة الكهربائية في المحافظات وكل ما يتعلق بالانتاج والتوزيع والاستهلاك والاحتياجات والحلول والمقترحات اللازمة، الى جانب موضوع التخصيصات المالية لبعض المحافظات وعلاقات الحكومات المحلية مع الاجهزة الرقابية الاتحادية». 
ووجه رئيس مجلس الوزراء، بحسب البيان، بـ»تشكيل خلية دائمة الانعقاد خاصة بالطاقة الكهربائية  والمتابعة المستمرة وتقديم المقترحات والحلول وتذليل الصعوبات ومعالجة الحالات الطارئة»، مشيرا الى «استمرار جهود دعم الفلاحين والمزارعين في جميع المحافظات والمضي بالخطط المعدّة للمحاصيل الزراعية لماتوفره من دعم للاقتصاد الوطني وتشغيل الأيدي العاملة».  
وحول توجهات الحكومة وسياستها الخارجية، قال عبد المهدي: «اننا نستثمر المشتركات الكبيرة والمتجددة مع جميع دول الجوار لتعزيز مكانة العراق وتطوير علاقاته وتمكينه من لعب دوره في الجهود المتعلقة بالأزمة الاقليمية»، مستعرضا «جهود الحكومة في توسيع الاستثمارات وتعزيز موارد الدولة وتنشيط الاقتصاد وما تتطلبه من تعاون وأجواء آمنة ومناسبة وجاذبة في جميع المحافظات».وأشار عبد المهدي الى «ماتم تحقيقه من خلال عقد اتفاقات مهمة مع كبريات الشركات الألمانية والامريكية والآسيوية في المجال الاقتصادي والاستثماري والطاقة ومن بينها خارطة الطريق لقطاع الكهرباء مع شركة سيمنس، وشركة اكسون موبيل، والصندوق الاستثماري المشترك مع الصين وليس الاستدانة، الى جانب التعاون مع كوريا واليابان»، مؤكدا ان «هذه الاستثمارات والمشاريع الكبرى يجب ان نوفر لها بيئة صالحة وعملا مسؤولا يتجاوز المناطقية الى مصلحة البلاد أجمع، اضافة الى مايوفره اتفاق شط العرب واستثمار ميناء المعقل المهم وتطهيره ومايوفره من مصالح اقتصادية وفرص عمل واسعة».  وحضر الاجتماع، وفقاً للبيان، «نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية الدكتور فؤاد حسين والسادة المحافظون ورؤساء مجالس المحافظات وممثل الحكومة في مجلس النواب رئيس سكرتارية الهيئة د طورهان المفتي، ووكيلا وزارتي التخطيط والكهرباء والمدراء العامون في وزارتي المالية والتخطيط والكهرباء ومدراء النقل والتوزيع والتشغيل، وعدد من المسؤولين والمستشارين».