السيارات المستقلة.. عالم افتراضي مليء بالترفيه

الاثنين 17 حزيران 2019 147

السيارات المستقلة.. عالم افتراضي مليء بالترفيه
الصباح/ وكالات
 

يأمل صانعو السيارات، بمن فيهم أودي Audi ونيسان Nissan، في منح ركاب السيارات المستقلة متنفسًا من الملل من خلال تقديم خدمات الترفيه المعتمدة على الواقع الافتراضي، وذلك وفقًا لما ذكره المسؤولون التنفيذيون في الصناعة.

إبعاد الملل
واجتمع كبار المسؤولين التنفيذيين في قطاع السيارات في معرض CES Asia التجاري في شنغهاي الأسبوع الفائت لإيجاد طرق لإبعاد الملل عن السيارات المستقلة وضمان بقاء الركاب مشغولين.
وقال مسؤولون تنفيذيون في صناعة السيارات: إن أودي ونيسان وصانعي السيارات الآخرين يعتمدون على شخصيات الرسوم المتحركة وغيرها من تجارب الواقع الافتراضي لإضفاء المزيد من التسلية بالنسبة للسائقين وركاب السيارات المستقلة المستقبلية.
وركزت شركات صناعة السيارات منذ فترة طويلة على ضبط السائقين وجعلهم يجلسون وينتبهون إلى الطريق، لكن مع انتقال الصناعة إلى السيارات المستقلة الآن، فقد أصبح السائقون ركابًا، وأصبحت الشركات تواجه مشكلة جديدة تتمثل في كيفية التعامل مع ملل الركاب.
وقال بوريس مينرز Boris ، كبير مديري الأعمال الرقمية في أودي: بمجرد عدم حاجة العملاء للقيادة بعد الآن فإن السؤال الملح هو ما نوع الأشياء التي يمكن أن نقدمها داخل السيارة، إذ لن يضطر سائقو المستقبل للتحكم بعجلة القيادة.
 
العقبات التنظيمية
وتبحث شركات صناعة السيارات، مثل فولكس فاغن Volkswagen؛ وديملر Daimler؛ وفورد Ford، في تكنولوجيا السيارات المستقلة، فضلاً عن شركات التكنولوجيا، مثل أوبر Uber؛ وويمو Waymo، وهي شركة تابعة لشركة غوغل.
ولا يزال يتعين على التكنولوجيا التغلب على العقبات التنظيمية، بالإضافة إلى أن الدراسات تُشير إلى أن الأمر سيستغرق بعض الوقت حتى يثق الجمهور في ركوب السيارات ذاتية الحكم بالكامل، لكن قادة الصناعة منشغلون بالتفكير في أفضل أنظمة ترفيه في السيارة.
وأظهرت هولورايد Holoride، وهي شركة ناشئة منفصلة عن شركة أودي تهدف للتركيز على تقنية الواقع الافتراضي، كيف تريد تحويل الرحلات إلى تجارب واقع افتراضي ضمن السيارات المستقلة من خلال تسليط الضوء على برنامج للواقع الافتراضي يأخذ الركاب تحت الماء.
ويسمح البرنامج للركاب بالسباحة مع الحيتان أثناء سفرهم إلى وجهتهم، حيث يتم تسجيل الحركات بواسطة حاسب مثبت في صندوق السيارة، والذي ينقل البيانات إلى نظام الواقع الافتراضي ويضبط ما يشاهده الراكب من خلال نظارات الواقع الافتراضي.
 
مجموعة من النظارات
بينما عرضت شركة صناعة السيارات اليابانية نيسان مجموعة من النظارات للسائقين والركاب، والتي تقدم معلومات في الوقت الحقيقي وتعرض شخصية رسوم متحركة تتحدث مع مرتديها.
وقال تيتسورو أويدا Tetsuro Ueda، المسؤول في مركز أبحاث نيسان: نريد تلبية الاحتياجات العاطفية للناس، ونريد التركيز على تجربة ركوب جميع الركاب، بما في ذلك السائق، لأنه عندما يتعلق الأمر بمرحلة القيادة المستقلة، فإنَّ تحكم السائق بالسيارة يصبح أقل، والتفاعل مع الركاب المحيطين يزداد.
 
سيارة "تيسلا"
وتنوي "تيسلا" عرض نماذجها من المركبات المستقلة على المستثمرين في إطار خطوة هدفها إعادة الثقة بهذه التكنولوجيات، وفق ما كشفت المجموعة الأميركية.
وسيشارك رئيس المجموعة إلون ماسك في هذا العرض الموجّه للمستثمرين والمزمع إقامته في التاسع عشر من نيسان في مقرّ الشركة في سيليكون فالي في كاليفورنيا.
وستقام في هذه المناسبة تجارب قيادة ذاتية، وفق ما أعلنت المجموعة من دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.
وجاء في البيان الصادر عن الشركة أن "تيسلا أنجزت تقدّما كبيرا في مجال تطوير برمجيات القيادة المستقلة".
والرهانات الاقتصادية والتكنولوجية في مجال السيارات المستقلة جمّة، كما أن المخاوف التي تولّدها هذه التقنية شديدة، خصوصا في ما يتعلّق بسلامة المركبات.
وكان فريق من الباحثين في الصين قد نشر الأسبوع الماضي شريطا مصوّرا يظهر سيارات "تيسلا" المستقلة "مشوّشة" بسبب لاصقات وضعت على الطرقات.
 
توجه هواوي
وكشفت شركة التكنولوجيا الصينية "هواوي" عن توجهها نحو عالم السيارات ذاتية القيادة، وعزمها إطلاق منتوجها الخاص بهذا المجال في غضون عامين.
وستتعاون الشركة مع مصنعي السيارات "أودي" و"تويوتا" لتطوير سيارتها ذاتية القيادة التي ستضعها أمام منافسة كل من "غوغل" و"أوبر" في هذه السوق الناشئة.
كما ستتعاون شركة التكنولوجيا الصينية مع شركتين صينيتين أخريين، مختصتين في مجال صناعة السيارات وهما Beijing New Energy Automobile و Changan Automobile، فضلا عن اعتمادها تكنولوجيا الذكاء الصناعي الخاصة بها.
وبحسب صحيفة " فاينانشيال تايمز"، فإن "هواوي" تخطط لإطلاق سيارتها ذاتية القيادة بحلول عام 2021.
وقال دانغ ونشوان، كبير مهندسي قسم الستراتيجيات في شركة "هواوي"، إن شركة التكنولوجيا تتعاون مع كل من "أودي" و"تويوتا" لتصميم السيارات، مضيفا أن الشركة ستعمل على إطلاق سيارتها ذاتية القيادة في العام 2021 و2022، مع طرحها في الصين في المقام الأول، ومن ثم سيتم تسويقها إلى أوروبا.
وبغض النظر عن السوق التي سيتم فيها إطلاق سيارة "هواوي" ذاتية القيادة، فإنها لن تكون المنافس الوحيد في هذه السوق الناشئة، في ظل سعي شركات التكنولوجيا الأخرى للدخول إلى هذا المجال خلال السنوات القليلة المقبلة.
وتأتي هذه الخطط ضمن تعرض شركة "هواوي" لضغوط شديدة بسبب الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وذلك بعد اتهامات بأن الشركة تُستخدم كبوابة للحكومة الصينية للتجسس على الدول الغربية باستخدام منتجاتها لتسهيل خدمة الجيل الخامس القادمة، وهو ما نفته "هواوي".