مؤتمرٌ دوليٌّ للتقنيات الجيوفضائيَّة في العراق

الجمعة 21 حزيران 2019 144

مؤتمرٌ دوليٌّ للتقنيات الجيوفضائيَّة في العراق
بغداد/ فاطمة رحمة
نظم مركز النهرين للدراسات الستراتيجيَّة، الأسبوع الفائت، المؤتمر الدولي الثالث بشأن نظم المعلومات الجغرافية والتقنيات الجيوفضائية؛ لغرض الجمع بين الباحثين والممارسين والمهتمين بـ GIS g Geospatial Technology  لتبادل نتائج أبحاثه.
عقد المؤتمر على قاعة المركز، متضمنا 60 ورقة بحثيَّة من 20 جامعة ومؤسسة.
تضمن اليوم الأول أربع جلسات، وخامسة خاصة بالتعداد العام للسكان، فيما تضمن اليوم الثاني ثلاث جلسات، ورابعة مغلقة على مناقشة الموضوعات الامنية.
على هامش جلسة الختام، عرض ممثلو الوزارات نتاجات وزاراتهم في ميدان نظم المعلومات والجغرافية والتقنيات الجيوفضائية. 
نظم المعلومات
قال وزير الرياضة والشباب أحمد رياض العبيدي: "بدأنا خططاً شبابيَّة طموحة، من ضمنها دخول الـ GIS والنظم المعلوماتيَّة، كما يجب أنْ يكون هناك نظام اقتصادي متكامل، بالاضافة الى النظام الخدمي ودور شاب فعال من أجل أنْ ننجحَ في معالجة مشاكل الشباب، وأنْ تعاد الثقة بالدولة، أما المشاريع الرياضية فهناك ما يخص المنشآت والأنشطة، والفعاليات كلها ستتعاشق من أجل أنْ يكون هناك منشأ حقيقي يلائم المستويين العراقي والعالمي، وفي الوقت ذاته هما خطان متوازيان يجب أن يكون هناك شباب رياضي ممكن أنْ يبث الأمل بالحياة لهذه المنشأة الرياضية".
 
تقنية الجي اي اس
من جانبه قال مستشار وزارة التعليم العالي والبحث العالمي أ. د. محسن عبد علي الفريجي: "للوزارة دور متميز في التخطيط والمساعدة للإعداد لهذه المؤتمرات كونها تظاهرات علميَّة لها دورٌ فعالٌ في التخطيط للتنمية المستدامة في العراق".
وأشار الى أن "المؤتمر مميزٌ بكونه يتعامل مع تقنية الجي اي اس واستخداماتها في التخطيط الحضري والإقليمي، وكذلك في تخطيط الخدمات التعليمية ومعالجة مشاكل البيئة والأمن"، مواصلاً "هذه التقنية تسهم بحل المشاكل التي تواجة المجتمع العراقي، في المدن المحررة والمواقع التي تعرضت للدمار والتخريب وتحديثها".
وأضاف الوكيل الاقدم لوزارة الاتصالات.. امير البياتي "الوزارة دورها محوري ومركزي من خلال البنى التحتيَّة؛ لأنَّ تطوير مؤسسات الدولة في المرحلة الحاضرة من غير الممكن تطويره إلا من خلال البنى التحتية الموجودة في وزارة الاتصالات، كون التطبيقات وحركة المعلومات والديتا وحتى في الموبايل لا يمكن أن يتم إلا من خلال البنى التحتية لوزارة الاتصالات"، متابعاً "عليه فالوزارة سياديَّة في هذا المجال، خصوصاً أنَّ الطلبات تتعاظم لنقل ديتا البنوك والديتا الأمنية وغيرهما من المؤسسات المهمة في البلد".
 
بنى تحتيَّة
وبين: "نحن بحاجة لبنى تحتيَّة تنقل المعلومات بطريقة آمنة وموثوقة، لذا فإنَّ وزارة الاتصالات ولأول مرة أفرزت شبكة خاصة بالحكومة، نسميها شبكة حكومة مؤمنة لموازاة الشبكة الوطنية الموجودة الآن تتناقل من خلالها كل الديتا للمواطنين"، موضحاً "هناك تنسيق مع هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية وجميع المفتشين الأمنيين والأجهزة الأمنية، وقبل أيام عقدنا ورشة عمل لكيفية التنسيق، لأنَّ هذا العمل بالذات ليس من مسؤولية وزارة الاتصالات فقط انما بتضافر هذه الجهات".
بدوره قال المدير الاقليمي لشركة ازري سهيل العبد: "هذا المؤتمر مميز وانا حضرت سابقا في 2016 وهذه المرة لمست هناك تطوراً في الغزو والمعلومات الجغرافية وتعاطي الخريجين والدوائر الحكومية مع نظم المعلومات الجغرافية".
موضحا أنَّ "هذه تجربة أروع ما تكون وتثبت ان التكنولوجبا لو استخدمت بطريقة صحيحة فسيكون لها مردود كبير جداً على الحياة اليومية للفرد".
 
تكنولوجيا دعم القرار
ويرى مدير مركز (تكنولوجيا دعم القرار) المهندس احمد مامون: "أسهمنا في هذا المؤتمر الدولي الثالث كما شاركنا في المؤتمرين السابقين"، مواصلاً "نحاول إيصال الفكرة التي نجحت في كربلاء ليتم دعم القرار، الذي حصل هو دمج قسم الـ IT والـ GIS وتقنية جديدة اسمها تكنولوجيا دعم القرار"، مشيرا الى أن "كربلاء اليوم تمتلك أول مركز بيانات جغرافي في العراق والمؤسسات التي داخل كربلاء مرتبطة بكابل أو تتناقل بياناتها وبدأت تساعد المسؤول باتخاذ قرارات سليمة مبنية على بيانات دقيقة"، ولفت الى أنَّ "التطبيق أصبح متاحاً للمواطن في نقل شكواه بالصوت والصورة من خلال برنامج موجود على الهاتف".
من جهته قال رئيس الهيئة العليا لـ(بوابة العراق الجغرافية ورئيس الهيئة التحضيرية للمؤتمر) د. زيد فرهود مكي: "العالم متجه الى التكنولوجيا، كمنطلق أساس الى كل الاختصاصات، وهذا البرنامج.. نظم المعلومات الجغرافية.. ركيزة أساسية للحكومة الالكترونية، وببثه سوف تتاح الخدمات الالكترونية للمواطنين ابتداءً من تقديم الجواز الالكتروني مروراً بالبطاقة الذكية وليس انتهاءً ببطاقة الناخب، وكل هذه التقنيات سوف تكون تحت مظلة النظام".
 
إطلاق الخدمة
وأضاف "في مركز النهرين وفي بوابة الاعلام الجغرافية، دربنا 800 موظف من وزارات الدولة وفتحنا شُعباً وأقساماً لهذه التقنيات، وننتظر الآن موافقة رئيس الوزراء لإطلاق الخدمة للمواطنين خلال الاشهر الستة المقبلة".
مساعد الممثل المقيم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي علي عبد الحسين كمونة، قال: "ركز هذا المؤتمر على نقطة مهمة جداً يعدها البرنامج الانمائي للامم المتحدة حجر الزاوية بتطبيق اهداف التنمية المستدامة، لا سيما الهدف 11 و16 واستطعنا ان نخلق حالة من التشابكية بين المركز الوطني والوزارات وشركات القطاع الخاص، ومن الممكن أنْ نخلق حالة من التكامل ونضيف خبراتنا الى خبراتهم لنؤسس الى جي اي اس، واهم شيء أن تكون هناك إرادة وطنيَّة وحكوميَّة لتطبيق هذا المشروع لانها الخطوة الأولى والأصعب".