توجّهٌ لمقاضاة شركة أدوية فرنسيَّة تسببت بنشر {الايدز} في البلاد

السبت 22 حزيران 2019 655

توجّهٌ لمقاضاة شركة أدوية فرنسيَّة تسببت بنشر {الايدز} في البلاد
بغداد/ بشير خزعل 
في العام 1986 وصلت عبر شركة {ماريو} الفرنسية الى مستشفيات بغداد شحنة من مشتقات الدم الملوث بفايروس الايدز للمصابين بنزف الدم الوراثي واغلبهم اطفال، وسجلت اول اصابة عراقية بفايروس نقص المناعة {الايدز} في العام نفسه في وقت لم يكن يملك العراق حينها برنامجاً خاصاً  بعلاج  فايروس العوز المناعي ، ثم تفشت العدوى بين المرضى ممن نقل اليهم الدم الملوث.
 وتعرض المصابون في زمن النظام السابق الى إجراءات قاسية كالحجر والاحتجاز وتولت الأجهزة الأمنية مسؤولية متابعة المصابين بشكل مباشر بالتنسيق مع وزارة الصحة، الى ان تم رفع الحجز عنهم في العام 1999، ورغم اختلاف التعامل مع المصابين مابعد العام 2003 ، لكن معاناتهم وخطورة تزايد اعدادهم مازالتا بحاجة الى تطوير البرامج الخاصة بعلاج مثل هذه الامراض الخطيرة على السلامة الصحية للمجتمع .   
 
معالجة 
العراق من البلدان ذات الوباء المنخفض لمرض الايدز ، بعكس دول كثيرة ينتشر بها هذا المرض ، لكن استمرار اللامبالاة وعدم المراقبة من قبل بعض الاجهزة المعنية  للوافدين والعمال الاجانب وانتشار الاماكن التي تتخذ مسميات مختلفة لممارسة اعمال لا اخلاقية ، جميعها ستؤدي الى اتساع مساحة الاصابة بهذا المرض . 
اغلب المصابين بهذا المرض اعرضوا عن الظهور او التعامل مع اي وسيلة اعلامية يمكن ان تسلط الاضواء على مرضهم ، وبين احد المصابين "س، ع"  (24) سنة انه يعاني من النظرة الدونية ووصمة العار التي تلاحقه من قبل الاقرباء والاهل والاصدقاء بسبب اصابته بهذا المرض عن طريق العدوى التي سببتها له الآلات التي تستخدم في عمليات الوشم  ، وظل متكتماً على المرض لاكثر من سنة ، لكنه في نهاية المطاف خاف ان يتسبب بانتقال المرض الى اهله، فقرر اللجوء الى الدوائر الصحية التي يتعالج فيها حالياً . 
  
ضحيَّة 
" و، ح"  "38" سنة مصاب آخر بسبب عمل نقل الدم الملوث في العام 1986 ، بين انه يعاني من حالة كآبة حادة وشبه انعزال عن العالم ، فالكثيرون يجدون في قربه منهم  خطراً كبيراً لاحتمال اصابتهم بالمرض ، وهو لم يستطع الزواج ولايستطيع ان يعالج بعض الامراض البسيطة مثل قلع الاسنان او تضميد بعض الجروح ، لاسيما اذا كان المضمدون او الاطباء على علم باصابته بمرض الايدز ، وناشد المصاب الحكومة والبرلمان العراقيين بضرورة مقاضاة الشركة الفرنسية لما سببته من الم وخسارة كبيرة لابرياء لا ذنب لهم، خصوصاً ان الكثير من المصابين بالمرض بسبب هذه الشركة ماتوا بسبب الاصابة منذ سنوات عديدة .  
                                                                                   
اللجنة البرلمانيَّة
 لـجـنـة الـصـحـة والـبـيـئـة في مـجـلـس الــنــواب تعتزم اعـــادة فـتـح ملف شركة "ماريو" الفرنسية المصدرة لمـشـتـقـات الـــدم المــلــوث بـفـايـروس نـقـص المـنـاعـة المـكـتـسـب «الايــدز»، التي وصلت إلى العراق عام 1986 عبر شحنات من الشركة ، عــضــو الــلــجــنــة، عــبــد عــون الـعـبـادي: اكد عــزم الـلـجـنـة على اعــادة فتح ملف الشركة الفرنسية وايجاد صيغة حل يمكن ان تعود بالفائدة على عوائل المتضررين منها،وقــــــال الــــعــــبــــادي : ان اللجنة عازمة على فــتــح جـمـيـع المــلــفــات فــي مـجـالـي الصحة والبيئة، وسـتـتـم مـنـاقـشـة مـلـف هذه الشركة  من قبل اعضاء اللجنة والوصول الــى صـيـغـة حــل بــشــأن تـعـويـض المتضررين او عائلاتهم. وكــانــت أول حــالــة لمـــرض الــعــوز المـنـاعـي المـكـتـسـب قـد سجلت في الـعـراق عــام 1986 بسبب شحنة الادويـــــة الــتــي ارســلــتــهــا الشركة الفرنسية والتي اظهرت نتائج فحصها بعد إعـطـائـهـا كـوصفات إلــى المـرضـى اصابتها بفايروس الايدز، ومنذ ذلك الوقت دخـل المـرض الـى العراق إذ لم يـكـن لــه وجــود مــن 
قـبـل .
 
تعويضات
بعض الاحصائيات تشير الــى أن الــعــدد الاجـمـالـي لـلإصـابـات المسجلة بالايدز فـي الـعـراق للفترة مـن عـام 1986 الى اذار 2004 بلغ 257 مريضاً لا يزال 67 منهم على قيد الحياة ،  عضو لجنة الصحة  اكتفاء الــحــســنــاوي قالت : ان مـجـلـس الــنــواب اقــر في العــام 2012 قـانـونـاً لتعويض المواطنين عن الضرر الحاصل لهم جراء تلوث مشتقات الدم بفايروس نقص المناعة المكتسب ، فالضرر الـذي تسببت به شركة «مــاريــو» الـفـرنـسـيـة لمـجـمـوعـة من المــواطــنــين يــجــب ان تـتـحـمـل مـسـؤولـيـتـه، والمـفـتـرض ان تـقـوم بـتـعـويـضـهـم، خـصـوصـاً ان هـذا الــتــعــويــض قـــد لا يــفــيــد بـعـض المـــرضـــى الـــذيـــن تـــوفـــوا نـتـيـجـة إصابتهم بالفايروس، واضافت الحسناوي: ستشهد المرحلة المقبلة مناقشة هذا الامــر، ومـحـاولـة اعــادة النظر بهذا الـقـرار فـي حـال وجـود تـعـاون من قبل الشركة والحكومة
الفرنسية. وكان مجلس النواب قد صوت عام 2012 على قانون «المنحة الشهرية لمرضى العوز المناعي»، الـذي نص عـلـى تـخـصـيـص مـبلغ  خمسمئة الـف ديـنـار لكل مـن أصـيـب بـمـرض الـعـوز المناعي "الايـــدز" نـتـيـجـة مـعـالـجـتـه بـمـادة الـعـامـل الـثـامـن المستخدم لمعالجة مرضى نزف الدم الوراثي والملوث بفايروس الايدز المجهز للعراق من شـركـة مـاريـو الفرنسية استثناء من أحكام قوانين الخدمة والتقاعد المشمول بأحكامها عند وفاته. الــنــافــذة، ويـــؤول المـبـلـغ الــى ورثــة المشمول باحكامه عند 
وفاته .
 
احصائيات 
وزارة الـصـحـة والـبـيـئـة دعت المـواطـنـين للفحص الطوعي بمراكزها فــي بــغــداد والمــحــافــظــات، وافـــادت بـان الاحــصــائيات تشير الـى تسجيل 377 اصابة بمرض الايدز لغاية نهاية العام الماضي 2018 ،معلنة ان نسبة الاقبال عــلــى مــراكــز فــحــص الــعــوز المـنـاعـي ارتفعت الى 30 بالمئة،  وقـــال مــديــر المــركــز الــوطــنــي لــلايــدز بــالــوزارة الـدكـتـور بهجت عـبـد الـرضـا الـسـعـيـدي : ان العراق حسب تصنيف منظمة الصحة الـعـالمـيـة يـعـد مـن الـبـلـدان ذات الـتـوطـن المـنـخـفـض لـلـمـرض ولا تـتـعـدى نسبة الاصابة 1 بالمئة من عموم البلاد ، فيما تبين الاحـصـائيات الرسمية ان عدد المـصـابـين لـغـايـة الـعـام المـاضـي 2018 هــو 377 مـصـابـاً، مـنـهم 224 اصـابـة للعام نفسه والاخرى قديمة تعود لعدة سـنـوات، منبهاً بـان الاصـابـات في تزايد مـسـتـمـر، اذ بـلـغـت 96 % خــلال عــام 2017 وذلك بسبب تزايد عوامل الخطورة بـيـد ان هـنـالـك دولاً فـي الــجــوار تصل اصابتها الى 90 الف اصابة، الامر الذي بين الفرق الهائل بهذا المجال . واوضح ان الايدز هو مرض ينتقل بعدة عوامل اهمها "الاتصال الجنسي" غير الآمــن والادوات الـجـارحـة المـلـوثـة في حـالات الوشم والحجامة وحتى الآلات المـسـتـخـدمـة لـلاغــراض الـطـبـيـة، وكـذلـك المخدرات تسبب العدوى من خلال الحقن وماينجم عنه من تلوث، مبيناً ان التعاملات اليومية الاجتماعية مــثــل المــصــافــحــة والاكـــــل والــشــرب والـسـعـال للشخص المـصـاب لا تنقل الـعـدوى بـل الانتقال يكون احياناً عن طريق حمامات السباحة ودورات المياه، لـذلـك مـن الـخـطأ الـتـعـامـل مـع المـصـاب بطريقة فيها نبذ او وصمة اجتماعية فـالمـرض لا ينتقل بـمـجـاورة الشخص المــصــاب بــل بـطـرق الانـتـقـال المــؤكــدة، فضلاً عن ان اسقاط وصمة على المريض سـيـجـعـلـه يـتـجـه لـلـسـلـوك الانـتـقـامـي والـعـدوانـي ومحاولة الانـتـحـار، محذراً من اتباع نظام "الحجر" بالمستشفيات، كونه بلاجدوى. ونـبـه مـديـر المــركــز المـواطـنـين، لاسيما الــرجــال الــى ضــرورة المــبــادرة لاجــراء الفحص الخاص بالمرض والابتعاد عن الاماكن التي يشتبه في ان تنقل العدوى مثل صـالات المـسـاج ومـراكـز التجميل غير المـرخـصـة، الـى جـانـب اخـذ الحذر اثــنــاء الـسـفـر والابــتــعــاد عـمـا يسمى "بـالـسـيـاحـة الـجـنـسـيـة" كــون هـنـالـك اصــابــات تـظـهـر بـعـد شـهـور واخــرى قــد تـظـهـر بـعـد مـــرور 15 عــامــاً على الاصـابـة بـالـعـدوى، كـمـا ان الاصـابـات تـــزداد بــين الــرجــال اكــثــر مــن الـنـسـاء فهنالك 102 اصابة بين الرجال مقابل 22 اصـابـة جـديـدة بـين الـنـسـاء خـلال العام 2018. ودعــا المـواطـنـين لـلاسـتـفـادة مـن خدمة المـشـورة والفحص الطوعي مـن خلال 20 مركز فحص في بغداد و المحافظات، اذ يوجد مركز صحي بكل قطاع صحي.
 
مقارنة 
واضاف السعيدي :  يوجد اقـبـال على هذه المراكز، فــضــلاً عــن المراسلة على صفحة "الفيس بوك" الخاصة بالبرنامج الوطني للايدز بالعراق لاختيار مراكز الفحص المناسبة او مراجعة المـركـز الوطني بـادارتـه العامة اوشـعـب السيطرة على الايدز في دوائر الصحة، كما تم توفير مراكز لفحص المقبلين على الزواج ، خصوصاً  ان الكثيرين منهم يعزفون عن اجراء الفحص ويعدونه امراً غير ضروري، مشيراً الى ان لـدى الــوزارة استمارة رصـد وبائي لفحوصات المقبلين على الـزواج، بيد ان المشكلة تكمن بالزواجات غير الرسمية او زواج القاصرين. 
واكـــد مدير المركز الوطني للايدز: وجـــود دراســــات تــجــرى عـالمـيـاً لايـجـاد لـقـاح للمرض يسهم فـي الحد من انتشاره ودرء مخاطره، موضحاً بــان مـنـظـمـة الـصـحـة الــعـالمــيــة اكــدت بـتـقـاريـرهـا ان هـــذا المـــرض تـنـاقـص كثيراً في العالم الغربي بسبب التثقيف الــعــالــي بــهــذا المـــجـــال وعــــدم وجـــود مـحـددات اجـتـمـاعـيـة لـلـتـطـرق الــى هـذه المـواضـيـع، بيد انـه بـازديـاد فـي مناطق الــشــرق الاوســـط بـسـبـب قـلـة الـعـنـايـة الـصـحـيـة والــحــروب ومــوجــات الـنـزوح الـتـي عصفت بـبـلـدان عــدة، الــى جانب وجود محال تفتح خارج رقابة الجهات الحكومية مثل محال الوشم والحجامة الــتــي انـتـشـرت بـشـكـل كـبـيـر بــالآونــة 
الاخيرة، اضافة لمراكز التجميل والمساج غــيــر المــرخــصــة والتي تــتــبــع مــمــارســات لا اخلاقية.