اجتماع عربي لاستكمال التعرفة الجمركية الموحدة

الأربعاء 26 حزيران 2019 416

اجتماع عربي لاستكمال التعرفة الجمركية الموحدة
القاهرة / اسراء خليفة  
 
 
بدأت  بالجامعة العربية اعمال الاجتماع الـ 42 للجنة التعرفة الجمركية الموحدة برئاسة عبدالعزيز بن عبد المحسن المغيرة مدير ادارة شؤون النظام المنسق والتعرفة الجمركية المتكاملة بالهيئة العامة للجمارك السعودية وبمشاركة وفود من الدول العربية .وبحضور دكتور بهجت ابو النصر مدير ادارة التكامل الاقتصادي بجامعة الدول العربية .
وصرح المغيرة بان الاجتماع يسعى لاستكمال عملية التفاوض على توحيد الرسوم الجمركية للفصول الجمركية من الفصل 70 - 97 من جدول التعرفة الجمركية والخاص بالاحجار الكريمة والمجوهرات والمعادن الثمينة الى نهاية جدول التعريفة الجمركية والذي يشتمل على المعادن بكافة انواعها من آلات واجهزة وسيارات واجهزة طبية.
واضاف فى تصريحات له على هامش الاجتماع “ نحن الان فى مرحلة التفاوض الاولية لاستكمال الفصول حتى 97 من جدول التعرفة الجمركية والتعرف على وجهات النظر المتشابهة للدول والاختلافات القائمة بين الدول ونحاول ان نقرب تلك الاختلافات ، بالاضافة الى انتظار الدراسات التى طلبتها اللجنة التى شكلتها الامانة العامة للجامعة العربية بالتعاون مع بيوت خبرة عالمية لمساعدة اللجنة فى الانتهاء من اعمالها والاتفاق على فئة رسوم جمركية عربية موحدة .
واوضح ضرورة وجود متطلبات وركائز اساسية لاقامة الاتحاد الجمركي العربي الموحد منها القانون الجمركي العربي الموحد ، وتعرفة جمركية عربية موحدة امام العالم الخارجي .
وقال نحن الان فى اللجنة نتفاوض على تحديد رسوم جمركية موحدة امام العالم الخارجي. 
وعلى الصعيد الامني أعلنت وزارة الداخلية المصرية، أنها استهدفت 19 شركة وكيانا اقتصاديا، تديره بعض قيادات جماعة “الإخوان” بطرق سرية، ويقدر حجم الاستثمارات فيه بربع مليار جنيه، مشيرة إلى أنه تم ضبط المتورطين في هذا الكيان.
وأوضحت الوزارة، في بيان، أنه من بين الموقوفين “زياد العليمي”، عضو مجلس الشعب السابق، ووكيل مؤسسي الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي.
في المقابل، ذكرت الداخلية أنه تم القبض على 8 عناصر تابعة لجماعة الإخوان، يقومون بتوجيه العناصر التي تعمل على تنفيذ أعمال عدائية ضد الدولة.
وأضافت أن السلطات الأمنية المصرية عثرت بحوزة المضبوطين على أوراق لخطط كانت مجهزة لاستهداف بعض منشآت الدولة خلال احتفالات الثلاثين من  حزيران الحالي، كما عثر على مبالغ مالية لتمويل تلك العمليات الإرهابية.
وتابعت أنها رصدت المخطط العدائي الذي أعدته قيادات جماعة الإخوان الهاربين بالخارج بالتنسيق مع القيادات الإدارية الموالين لهم ممن يدعون أنهم ممثلو القوى السياسية المدنية تحت مسمى “خطة الأمل”، التي تقوم على توحيد صفوفهم وتوفير الدعم المالي من عوائد وأرباح بعض الكيانات الاقتصادية لاستهداف الدولة ومؤسساتها تزامنا مع احتفالات الثلاثين من حزيران. 
 وأكدت أن أبعاد هذا المخطط يرتكز على إنشاء مسارات للتدفقات النقدية الواردة من الخارج بطرق غير شرعية، بالتعاون بين جماعة الإخوان والعناصر الهاربة ببعض الدول المعادية.
ويوم 30 حزيران 2013، خرج ملايين المصريين في تظاهرات تطالب بسحب الثقة من محمد مرسي وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة. حينها قرر الجيش بالتوافق مع عدد من القوى والرموز السياسية عزل مرسي وتعطيل العمل بالدستور وطرح خريطة
طريق.
وتتهم الحكومةالمصرية جماعة الإخوان بالوقوف وراء العنف الدائر في مصر منذ عزل مرسي، كما تتهمها بتدبير عدد من الهجمات الإرهابية، التي شهدتها البلاد.