حداد يؤكد دعم البرلمان لشبكة الإعلام وتعزيز استقلاليتها

الأربعاء 10 تموز 2019 296

حداد يؤكد دعم البرلمان لشبكة الإعلام وتعزيز استقلاليتها
بغداد / الصباح
 
 
دعا نائب رئيس البرلمان بشير حداد، أمس الثلاثاء، إلى التركيز على الخطاب الوطني واعتماد الحيادية والتوازن في عمل شبكة الإعلام العراقي، وبينما أكد دعم البرلمان للشبكة وتعزيز استقلاليتها، شدد على ضرورة حل مشكلة ملف المدارس المتلكئة.
وأوضح بيانان للدائرة الاعلامية لمجلس النواب، تلقتهما "الصباح"، أن حداد "استقبل رئيس شبكة الإعلام العراقي فضل فرج الله لبحث سبل تطوير عمل الشبكة وتفعيل أداء ودور الإعلام بشكل عام وضرورة نشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي بين مكونات الشعب وتوعية المجتمع بما يؤمن التصدي للافكار المتطرفة ومحاربة الفساد وترسيخ قيم المحبة والمساواة والعدالة الاجتماعية".
ودعا حداد الى "أهمية التركيز على الخطاب الوطني واعتماد الحيادية والتوازن في عمل الشبكة، واتباع أساليب مهنية في عرض القضايا والملفات التي تتعلق بحياة المواطنين وتقديم الخدمات"، مؤكداً "دعم مجلس النواب لشبكة الإعلام العراقي وتعزيز استقلالية هذه المؤسسة الرسمية ورفدها بالكوادر والطاقات الشابة، والاستفادة من التقنيات الحديثة المتاحة وتمكين الخبرات الفنية والإعلامية لممارسة دورها، وتطوير أداء العاملين في الشبكة وتوسيع النشاط الإعلامي".
إلى ذلك، حضر حداد اجتماعاً للجنة القانونية برئاسة النائب ريبوار هادي رئيس اللجنة وحضور اعضائها لمناقشة اعمال اللجنة المكلفة بمتابعة ملف المدارس المتلكئة. 
وفي مستهل الاجتماع، الذي عقد في مقر اللجنة القانونية بمشاركة عدد من اعضاء لجان التربية والنزاهة والخدمات، اكد حداد "ضرورة حل مشكلة ملف المدارس المتلكئة والوقوف على الاسباب التي ادت الى عدم تنفيذ وانجاز المشاريع ومحاسبة الجهات المقصرة"، مشددا على "ضرورة حسم هذا الملف للتخلص من حالات الاكتظاظ في المدارس ومشكلة الابنية المتهالكة للمساهمة في تطوير المسيرة التربوية في البلاد".
وناقش المجتمعون "التقارير والتوصيات التي اعدتها اللجان المختصة بمتابعة موضوع الابنية المدرسية المتلكئة ونسب الانجاز في المدارس التي تم انشاؤها فضلا عن تشخيص الجهات المقصرة ومحاسبتها باحالة ملفاتها على هيئة النزاهة للتحقيق فيها".
وخلص الاجتماع الى "تشكيل لجنتين فرعيتين تضمان في عضويتهما عددا من نواب لجان القانونية والتربية والنزاهة، تختص الاولى بملف المدارس المتلكئة التي لم يكتمل انجازها بينما تهتم الثانية بمتابعة موضوع انجاز المدارس الجديدة مع وزارة المالية والوقوف على اسباب تأخر الوزارة في اطلاق التخصيصات المحددة لانشاء المدارس ضمن موازنة 2019".