وزير الدفاع يشيد بمنجزات {ارادة النصر}

الخميس 11 تموز 2019 330

وزير الدفاع يشيد بمنجزات {ارادة النصر}
بغداد / الصباح
 
 
أشاد وزير الدفاع نجاح الشمري، أمس الاربعاء، بالمنجزات المتحققة على ايدي قوات الجيش والحشد الشعبي في عملية "إرادة النصر" لتطهير الصحراء الكبرى، في حين تمكنت مديرية الاستخبارات العسكرية، من اعتقال ارهابي وضبط مواد متفجرة داخل وكر اثناء مداهمته بقضاء المقدادية في ديالى.  
وذكر بيان للوزارة، تلقته "الصباح"، ان "الشمري زار برفقة عدد من أعضاء مجلس النواب وكبار القادة وهيئة الأركان مقر عمليات الجزيرة غربي الانبار للاطلاع على سير عمليات ارادة النصر"، مبينا انه "تفقد قطعات الجيش من الفرقة السابعة وفرقة المشاة الآلية الثامنة وقوات الحدود والصنوف الساندة والحشد الشعبي، حتى آخر نقطة حدودية في قضاء القائم مع سوريا".
واضاف، ان "العملية العسكرية واسعة، بدأت من مناطق غربي العراق صعودا الى نينوى ومناطق صلاح الدين"، مشددا على ان "القوات المشتركة لن تسمح نهائيا لعناصر داعش الارهابية بالتسلل من الحدود السورية الى الاراضي العراقية".
وفي غضون ذلك، تمكنت مديرية الاستخبارات العسكرية، أمس الاربعاء، من اعتقال ارهابي وضبط مواد متفجرة داخل وكر اثناء مداهمته بقضاء المقدادية في ديالى. 
وذكر بيان للمديرية، تلقته "الصباح"، انه"بناء على معلومات استخبارية دقيقة داهمت قوة من مفارز خلية الاستخبارات ومكافحة الإرهاب التابعة لمديرية الاستخبارات العسكرية، اوكارا لعصابات ‍داعش الارهابية في قضاء المقدادية بمحافظة ديالى".
واشار، الى أن "القوة القت القبض على أحد الإرهابيين المهمين بداخلها وهو من الذين شاركوا بتنفيذ العديد مما تسمى بـ (الغزوات) ضد قواتنا الأمنية وتمت إصابته من قبل قواتنا لمرتين في العام 2013 - 2014 أثناء عمله بما يسمى (ولاية ديالى)، وهو من المطلوبين للقضاء بموجب مذكرة قبض وفق أحكام المادة 4 إرهاب".
وأوضح البيان، أنه "تم ضبط حزامين ناسفين وعبوتين ناسفتين ووسيلة تفجير وجهاز موبايل يستخدم للتفجير داخل الوكر". على صعيد اخر، كشفت خلية الاعلام الامني، عن اعتقال ارهابيين اثنين في بغداد، مبينة ان احدهما كان يعمل بصفة امر قاطع "ولاية الفلوجة".
وافاد بيان للخلية، تلقته "الصباح"، بانه "خلال عملية استباقية، تمكنت قوة تابعة لوكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية، من القاء القبض على متهمين اثنين ينتميان لعصابات داعش الإرهابية غربي العاصمة"، مبيناً ان "أحدهما كان يعمل بصفة امر قاطع في مايسمى (ولاية الفلوجة)".