للهموم صياد اسمه عريان

الجمعة 12 تموز 2019 129

للهموم صياد اسمه عريان
فهد الصكر
سأبتعد عن الحزن قليلا وأنا 
في حضرة “ صياد الهموم “ ، في فضاء من أنصهرت احزاننا واحلامنا في لذائذ شعره، ووعيه وتفكيره.
بعد سقوط النظام المقبور، جمعني العمل مع الشاعر الكبير عريان السيد خلف تحت مظلة “طريق الشعب” واتاحت لي هذة الفرصة اللقاء اليومي بأبي خلدون واجتمعنا في غرفة واحدة في الجريدة ، وكالمعتاد في كل يوم بعد ان ينتهي الدوام في جريدة الشعب وطريقه القويم نخرج غالبا معا، يقلني بسيارته ولا غرابة في ذلك، لكن الغريب أنني كنت أرى مواطنين في الشارع وفي الأماكن التي نمر بها تبتهج لرؤية عريان السيد خلف، اناس تحب ان تلقي عليه التحية واخرون يحبذون اخذ صور تذكارية معه مدنيين وعسكريين في أغلب السيطرات ورجال مرور وعمال وطلبة، قلت لأبي خلدون ذات مرة ما هذه المحبة يا سيدنا؟ ابتسم وقال: هاي المحبة من الله لأنه يعلم ان قلوبنا وايدينا 
نظيفة.والآن وكلما أتلوه، أجده آيات لا يدركها إلا صباح يشرق فيه فجر وضوء روحه في ملاذات دروب الصحافة والأعلام ، حين كنا معا، والمعاناة والوجع المداف شعرا. وكل ما أريد ان أنساه ،يذكرني به المتعب تحت جدارية فائق حسن، او في ايقونات احزان الطريق الى “ الباوية “، باحثا عن مفردات تصنع الفرح لكائنات تعيش سرها المكتوم من 
زمان . هو النبيل المضيء في توالي الليل حين يهتف صوته، ويوقظ بي شجن وصيحات مفرداته السومرية وعيا شعبيا.
قلائل يدركون حكاياه التي تمتد الى تخوم سمرة الجنوب، المتشحة بالوشم المهضوم على بقايا ايام تقطر فقدا وذكرى.
 على بكائيات “ناي” يفصّل القصيد قطعة تلو الأخرى، وما تراكم وتناثر من سطور بلغة سديمية المعنى. هو الواضح كناقوس في محراب متعبد خلف جدار، بعيدا عن الـ “
 هؤلاء “. كالوضوء لناسك ثمل أهله وراح 
في تيه وعري   صحراء الصدى . انت البريء، المتشابه 
مع بعضك، طين حري، نخلة برحي، عميقة الجذور والنسب. اليوم صارت المسافة  اليك موحشة، وقد كانت باذخة الجمال، شهية الحوار، في وجداننا وذاكرتنا، ونحن نحتفي بك في مربد يسجل غيابك لأول مرة . 
يقينا ستكون حاضرا في كل جلسة وحوار ومشوار نهري، تجمع الحكايا منا، لنصمت وتكون أنت الشعر بلهفة اليقين والشجن، وأدرك بل ندرك هو يوجهك أولا، فما بالنا 
منه . اليوم صارت المسافة خيطا ونهرا من الدموع حيث وادي السلام قيامة وخلود في قلب شعب برمته.