التحوّل الرقمي في قطاع المال.. ضرورة حتميَّة

الجمعة 12 تموز 2019 295

التحوّل الرقمي في قطاع المال.. ضرورة حتميَّة
بغداد/ الصباح 
نظمت رابطة المصارف الخاصة العراقيَّة بالتعاون مع الجمعيَّة الاقتصاديَّة الأردنيَّة العراقية مؤتمر التحول الرقمي في القطاع المالي، بمشاركة أكثر من 20 شركة أردنية وحضور شخصيات مهمة أبرزها محافظ البنك المركزي علي العلاق، ووزير الاتصالات نعيم الربيعي ووزير الاقتصاد الرقمي الأردني مثنى الغرايبة.
وقال محافظ البنك المركزي علي العلاق في كلمته خلال المؤتمر: إن “التحول 
الرقمي في العمليات المالية في القطاع المصرفي العراقي يعدُّ ركيزة أساسيَّة من ركائز النمو الاقتصادي، فضلاً عن الإسهام في إيجاد فرص عمل جديدة تمكن الأفراد والشركات من الوصول الى منتجات وخدمات مالية مفيدة وبأسعار تلبي احتياجاتهم بطريقة تتسم بالمسؤولية”.
 
تعزيز الشمول المالي
اضاف العلاق ان “التقنية المالية الرقمية ستساعد في اتساع نطاق الحصول على الخدمات المالية، لا سيما الذين يصعب الوصول إليهم من قبل المصارف أو المؤسسات المالية، فضلاً عن الطفرة الإيجابيَّة التي من الممكن أنْ تحدثها الخدمات المالية الرقمية في الصناعة المصرفية وتعزيز الشمول المالي”.
وبين العلاق أن “الفترة المقبلة ستشهد تطوراً ملحوظاً في مجال التقنيات المالية المستندة الى أسس رصينة من الأطر القانونية والتنظيمية وتبني قواعد الحوكمة والالتزام بالمعايير الدولية، فضلا عن البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات”.
 
البقاء للاسرع
الى ذلك، أوضح المدير التنفيذي لرابطة المصارف الخاصة العراقية علي طارق في كلمته: “نرحب بالأشقاء من الأردن في بلدهم الثاني العراق، وسعيد بوجودي بينكم اليوم لبحث سبل التعاون المشترك وما يواجه بلدينا من تحديات في عملية التحول الرقمي الذي أصبح ضرورة ملحة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وكما أِشار المحافظ  قبل سنتين من اليوم في مؤتمر نظمته رابطة المصارف الخاصة العراقية بشأن التقنيات المصرفية، اننا في سباق مع الزمن وان البقاء للأسرع”.
واضاف طارق إنَّ “الجهود مشتركة بين جميع العاملين في القطاع المصرفي والدعم المباشر من البنك المركزي العراقي أدت الى تسارع في القطاع المصرفي  لمواكبة التحول الرقمي وتطوير بنيته التحتية وتهيئة كوادره البشريَّة وأنظمته التقنية في سبيل تحقيق الغاية المرجوة في أنْ يكون قطاعنا الداعم الرئيس والشريك الستراتيجي للقطاعات الأخرى، إذ تشكل عملية الدفع أهم تحديات التحول الرقمي لجميع القطاعات”.
وتابع طارق أنه “في ضوء التطور الواسع في عالم الانترنت وتكنولوجيا المعلومات والحاجة الملحة للابتكار والإبداع والريادة المالية، نعمل اليوم على دعم وتحفيز الشباب العراقي في دخول هذا العالم من خلال أفكار تسهم في دعم عملية التحول من خلال التقنيات المالية”.
 
شراكة حقيقيَّة
من طرفه أكد رئيس مجلس إدارة الجمعية الاقتصادية الأردنية العراقية، خالد تيسير كنعان “أهمية بناء شراكات حقيقية ومتكافئة بين المؤسسات العراقية والأردنية وذلك لضمان الاستمرارية والديمومة وخلق فرص عمل للشباب في البلدين”. 
وأكد كنعان “استعداد القطاع 
الخاص الاردني لمد كل الدعم في مجال التكنولوجيا الى نظرائهم في القطاع الخاص العراقي”.
بدوره، قال رئيس مجلس ادارة جمعية “إنتاج” الاردنية بشار الحوامدة، إنَّ “التحول الرقمي هو تحول في جميع القطاعات ومنها الإنسانيَّة وليس فقط الخدمات الالكترونية”، مشيرا الى أنَّ “جمعيتنا لديها خبرة كبيرة في مجال حماية الملكية الفكرية وكيفية عمل 
أنظمة ذات ملكية فكرية”، مبينا “نحن اليوم نضع خبراتنا كشركات اردنية في خدمة العراق، لأننا استطعنا في عدد من الدول العربية تطبيق الحكومة الالكترونية والتحول الرقمي من ناحية التكنولوجيا والفكر”.
 
جلسات المؤتمر
وتألف المؤتمر من 3 جلسات تناولت موضوعات التحول الرقمي في القطاع المالي، والأنظمة والقوانين المتعلقة بالتحول الرقمي في القطاع المصرفي، إضافة الى تعزيز التحول الرقمي من خلال تكنولوجيا المعلومات، بمشاركة وزير الاتصالات العراقي نعيم الربيعي ووزير الاقتصاد الرقمي وريادة الاعمال الأردني مثنى الغرايبة بمشاركة نحو 20 شركة اردنية وعراقية.
 
توقيع اتفاقية
في نهاية المؤتمر جرى توقيع اتفاقية بين رابطة المصارف الخاصة العراقية والجمعية الاقتصادية الاردنية العراقية وجمعية انتاج، يتعاون بمقتضاها الاطراف الموقعة في مجال نقل الخبرات والاستشارات الفنية والتقنية من خلال اللقاءات والمؤتمرات والندوات، التي من شأنها رفع مستوى التكنولوجيا وتنفيذ برامج التدريب في قطاع تكنولوجيات المعلومات والتحول الرقمي في العراق.