مناسبات وأيام

الثلاثاء 16 تموز 2019 231

مناسبات وأيام
حسن العاني 
يوم الاثنين من الاسبوع قبل الماضي، لبيت دعوة كريمة على العشاء، وصلتني عبر الانترنت من الزميل الاعلامي اكرم مازن (لم اجد تفسيراً لعدم قيامه بالاتصال الهاتفي) ولا أقول هذا من باب العتب، فبيني وبين الرجل من الود والعلاقة الوطيدة والصداقة القديمة ما يجعلني ويجعله اكبر من ممارسة العاب العتب والاعتذار والمجاملة، ولعلني في اللحظة نفسها بحثتُ له عن مبرر، فربما كان يريد من اسلوب الدعوة ان تكون هناك مفاجأة ظريفة، وهذا ما حصل فعلاً، فعند وصولي الى مطعم (واحة الفستق) على الضفة اليسرى لدجلة، فوجئتُ بسبعة مدعوين وصلوا قبلي، اثنان منهم من احب اصدقائي وهما (سامر المشعل وعلي حمود الحسن) فيما تولى الزميل مازن واجب التعارف مع الخمسة الاخرين!!
سبب الدعوة هو نية (ممول سوبر) إفتتاح فضائية، وتم اسناد دور لكل واحد من المدعوين، وكان الدور الذي اختارني له الزميل مازن هو (معلق بالصوت فقط باللغتين الفصحى والعامية) وبعد نقاشات مستعجلة (لان رائحة السمك المشوي لا تقاوم) تمكن (المشعل والحسن وانا معهما) من الغاء فكرة الفضائية في الوقت الحاضر لانها – مهما قيل عنها من كلام منمق- لن تكون اكثر من وجع رأس جديد للمواطن، ولكن تقديراً للممول والزميل مازن والعشاء الارستقراطي، ومن باب المجاملة، رأينا نحن الثلاثة: إن الانسب هو تأجيل المشروع الى ما بعد انتخابات 2026 فربما يموتُ الممول 
(مع اننا لم نصرح ذلك)!!
الجلوس الى دجلة الخالد متعة عظيمة، ومشروع الفضائية تم تأجيله، وأمامنا متسع من الوقت من دون ان تكون لدينا مادة للحوار، ولهذا كنا نتصيد اي موضوع، ونضحك لاي شيء.. وبالمصادفة جرى الكلام عن المناسبات والايام، وان شعوب العالم قاطبة لديها ايام تعتز بها وتحتفي، وكانت للعرب قبل الاسلام ايام تكلم عنها سليل عائلة المشعل بطلاقة اذهلتني بحيث حسدته عليها، فيما ابهر سليل عائلة الحسن الحضور عند تناوله أغرب الايام التي تحتفي بها بعض “قبائل” القارة السوداء المنطوية على نفسها... وشارك الجميع في هذا الموضوع بقدر ما اسعفتهم الذاكرة والمعلومات، وجرت الاشارة الى تواريخ لا تنسى في مسار البشرية، كما جرى الحديث عن الايام الاممية كالاعياد الخاصة بالطفل والمرأة والارملة والمطلقة والرجل والاعزب والام والعمال والجيش والمعلم وربة البيت والطالب.. الخ، واقترح احدهم يوماً باسم (يوم الفقراء) وحظي المقترح بالموافقة، واقترح اخر يوماً باسم (يوم الطبقة السياسية) وفيما كنا نناقش المقترح سمعنا من يقول (يا جماعه.. انتو نسيتو خوما نسيتو.. اشو ايام السنة كلها للطبقه السياسيه) – أردتُ ترجمة هذه العبارة الى الفصحى – ونهضتُ بعد ان رأيت الحسن والمشعل ينهضان فوراً عند سماعهما تلك العبارة التي يبدو إنها (مو راحه) لان الوقت على حد تعبيرهما تأخر جداً وعائلتيهما قد تقلق، مع ان الساعة لم تتجاوز التاسعة ليلاً.. ولكن احترام مشاعر الاسرة امر حضاري ومهم جداً!!