هذا الملف في هذه الصفحة

الثلاثاء 16 تموز 2019 157

هذا الملف  في هذه الصفحة
محمد إسماعيل
أشار رئيس التحرير عباس عبود الى أن جريدة “الصباح” الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي، تقف على مسافة واحدة، من مصادر الاخبار محليا وعالميا،  لذا يتوجب على صفحة “إذاعة وتلفزيون” ان توزع اهتمامها بين التلفزيونات والاذاعات بالتساوي، وفق عمل تأملي تدارسته معه، فاسفر عن نسب منهجية تلخصت بأيلاء منافذ الشبكة اهتماما أكبر؛ باعتبارنا جزءا منها، وإغداق شيء من إلتفات يتابع عطاء وإبداع ومواقف المنافذ الوطنية الأخرى، وهي تحمل خطاب العراق الى العالم، عبر فضاء بث مفتوح، من دون إهمال الإعلام العربي أولا والأجنبي ثانيا، من خلال التواصل القائم على الإفادة من المستجدات.
ولأن ورشة العمل الكبرى، في شبكة الاعلام العراقي، تبهر اي صفحة معنية بشؤون الاذاعة والتلفزيون، حتى لو كانت صادرة عن مؤسسة أخرى غير الشبكة؛ لأن الوهج الإعلامي المؤتلق بين مفاصل قنواتها التلفزيونية والاذاعية، يستأثر بإقبال المشاهدين والمستمعين، من عراقيين وعرب في الداخل والخارج.
ولكي لا تنشغل مساحات النشر على صفحة “إذاعة وتلفزيون” في جريدة “الصباح” بأخبار الشبكة وحدها؛ لقوة تدفق تلك المؤسسة مهنيا ووطنيا واجتماعيا، آثرنا استحداث تقليد إعلامي، متبع في الصحافة المطلقة.. محليا وعالميا.. في الماضي والحاضر وسيظل قائما الى المستقبل، هو الملفات.. ملفات تسلط ضوءا على الفضائيات العراقية.. الإذاعية منها والتلفزيونية، العاملة خارج نطاق البث الحكومي ممثلا بشبكة الاعلام العراقي.
جردنا قائمة بالتلفزيونات والاذاعات المحلية، وبدأنا التواصل مع إداراتها.. واحدة واحدة.. بدءا بقناة الرشيد الفضائية، التي لقيت الزميلة فاطمة رحمة، ترحابا فائقا من منتسبيها.. يتقدمهم مدير عام القناة الزميل علي بابان وملاك الرشيد، من إعلاميين وفنيين وهندسيين وإداريين، قضت بينهم الزميلة رحمة، يوما مكتظا بالتعاون والعمل الجاد مشكورين.
إستحصلنا من الرشيد، مواد تفيض عن ملف واحد؛ لذا سينشر المتبقي في موضوعات على توالي إصدارات “إذاعة وتلفزيون” تباعا في قابل الايام.
ولسوف نوالي الاتصال بالإذاعات والتلفزيونات الأخرى؛ لإعداد ملفات عنها، على فترات متقاربة.. من عشرة أيام الى إسبوعين.. بين مؤسسة وإخرى، ممن تمنح محررات “إذاعة وتلفزيون” فرصة المعايشة الاعلامية ليوم واحد مع منتسبيها.. مكررين شكرنا لإسهام الزميل علي بابان ومنتسبي الرشيد، في إنجاح مستهل هذه التجربة.. تجربة الملفات المتخصصة بالمنافذ الاعلامية العراقية.