رئيس الجمهورية يشيد بالدور الوطني لشبكة الإعلام العراقي

الاثنين 05 تشرين ثاني 2018 103

رئيس الجمهورية يشيد بالدور الوطني لشبكة  الإعلام العراقي
بغداد/ الصباح/ شيماء رشيد  
 
أشاد رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح، بالدور الوطني لشبكة الإعلام العراقي، مثنياً على التحولات الإيجابية في خطابها، كما وعد بدعم وتعزيز مهنيتها وموارد تمويلها، بينما عبر رئيس الجمهورية عن رفضه للإساءة التي تعرض لها الوفد العراقي بمطار القاهرة، جاء ذلك خلال استقبال الرئيس صالح في قصر السلام أمس الاثنين، رئيس الشبكة مجاهد أبو الهيل ومدراء المديريات الاعلامية في الشبكة. وعبرت عدة فعاليات رسمية وشعبية عن استيائها وتنديدها بالإجراءات التي تعرض لها وفد شبكة الإعلام العراقي بمطار القاهرة من قبل السلطات المصرية، ودعا النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي إلى تعامل جميع الدول باحترام كامل مع المواطنين العراقيين، وبينما عاد الوفد برئاسة الفنانة هديل كامل إلى مطار بغداد معلناً تعليق مشاركته في مونديال القاهرة الذي دعي اليه رسمياً، قدم السفير المصري ببغداد علاء موسى اعتذاراً رسمياً لوزارة الخارجية العراقية عن الحادثة متعهداً بعدم تكرارها مستقبلاً.  
لقاء رئاسي
وأفاد بيان لرئاسة الجمهورية تلقته «الصباح»، بأن «رئيس الجمهورية أكد ضرورة تعزيز وحماية استقلالية شبكة الاعلام العراقي وتطوير مهنيتها، داعياً إلى اعتماد أفضل التشريعات والتقنيات الحديثة بالاستفادة من الخبرات الأكثر تطوراً في العالم»، معتبرا أن «شبكة الاعلام العراقي هي صوت العراق في الداخل والخارج وتمثل الدولة العراقية بكل مكوناتها وأطيافها».
كما أكد صالح الذي كان يستمع بدقة لحديث وفد الشبكة برئاسة أبو الهيل، «أهمية تطوير شبكة الاعلام بما يواكب التطور الاعلامي في الدول المتقدمة وبما يسهم في تعزيز مكانة الاعلام العراقي وتطويره وينسجم مع طموحات العراق الجديد وتطلعات ابنائه».
وأشاد الرئيس صالح، بالتحولات الإيجابية في خطاب الشبكة، واعداً بدعمها وتعزيز مهنيتها وموارد تمويلها، وقال رئيس الجمهورية: إن «الشبكة انطلقت في إصلاحات مهمة يجب الاستمرار بها ودعمها من أجل تعزيز هويتها الوطنية».
واستمع رئيس الجمهورية الى ملابسات ما حصل للوفد العراقي المشارك في مونديال القاهرة، وبيان رئيس الشبكة المندد باحتجاز أعضاء الوفد في مطار القاهرة الدولي، حيث أبدى رئيس الجمهورية اهتمامه البالغ بكرامة المواطن العراقي وهيبة الدولة، رافضا «الإساءة لها بأي شكل من الأشكال، ووعد بمتابعة الموضوع مع وزارة الخارجية».
بدوره، استعرض أبو الهيل عمل شبكة الاعلام العراقي والخطط المستقبلية ونشاطاتها، فضلا عن المعوقات والعقبات التي ترافق العمل، كما قدم الوفد التهاني للرئيس برهم صالح بمناسبة تولي مهامه رسميا، مثمنا اهتمامه بدعم الاعلام وتطويره.
وفد الشبكة اعجب بدقة بملاحظات الرئيس صالح التي كانت في محلها، لمتابعته الجيدة لما تبثه منصات الشبكة الاعلامية، كما انه اعطى توجيهات سديدة لتطوير العمل وجعل بغداد عاصمة للثقافة العربية.
 
حديث أبو الهيل
وبعد انتهاء اللقاء، ادلى رئيس شبكة الاعلام العراقي مجاهد أبو الهيل بتصريحات قال فيها: «اطلعنا رئيس الجمهورية على واقع الشبكة والعقبات التي تواجه عملها والتطورات الحاصلة فيها من خلال فتح قناة الكردية والتركمانية ووكالة الانباء العراقية (واع) باربع لغات، ومديرية الاعلام الالكتروني».
وأضاف أبو الهيل «استمعنا لتوجيهات رئيس الجمهورية بخصوص دعم القنوات الرياضية والتعليمية ومبادرة احياء الدراما».
وتابع أبو الهيل: «اطلعنا رئيس الجمهورية على ما حصل للوفد العراقي في القاهرة وابدى اهتمامه ودعمه المطلق للشبكة»، وإشار الى أن «رئيس الجمهورية وعد بالدعم الكامل لموازنة الشبكة، وحثه على اعتمادها على الموارد الذاتية».
رئيس الشبكة اختتم بالقول: «اطلعنا الرئيس صالح على مبادرة الثقة العراقية التي ستطلقها الشبكة قريباً، فضلاً عن مبادرة بغداد الحلوة»، موجها شكره الكبير لرئيس الجمهورية الذي وصفه بـ «الرئيس المثقف».
 
وفد الشبكة
من جانب آخر، عاد وفد شبكة الاعلام العراقي الى العاصمة بغداد بعد تعليق مشاركته في مونديال القاهرة، وكان رئيس شبكة الاعلام العراقي مجاهد ابو الهيل قد ذكر مساء امس الأول الاحد أن «الوفد العراقي سيعلق مشاركته في مونديال القاهرة ويعود الى ارض الوطن».
وخرجت عضو مجلس امناء شبكة الاعلام العراقي الفنانة هديل كامل، التي رأست الوفد، عن صمتها لتروي ملابسات ما جرى للوفد العراقي المرسل من قبل الشبكة للمشاركة في مهرجان المنتجين العرب التابع للجامعة العربية.
وقالت كامل في مقطع فيديو نشرته على صفحتها الشخصية في فيسبوك: إن»ما تعرض له الوفد العراقي في مطار القاهرة صباح امس الأول الاحد (مؤسف جداً)، قاموا باحتجازنا في مطار القاهرة بعد وصولنا»، وأضافت، ان «السلطات المصرية تعاملت مع اعضاء الوفد بطريقة (غير لائقة)، فقد خرجت انا بعد ساعتين من الاجراءات الامنية، بعدها شاهدت عناصر الامن المصري وهم يحتجزون بقية اعضاء الوفد من الرجال والنساء داخل سجن في المطار».
وأكدت هديل كامل، أن»اسباب تعامل السلطات المصرية مع اعضاء الوفد العراقي بهذه الطريقة غير معلومة ابداً»، وبينت، أن «السلطات المصرية تعاملت بشكل وقح جداً مع السيدات العراقيات الموجودات ضمن الوفد فقد سحبوا أغراضهن الشخصية بطريقة غير حضارية واحتجزوهن برفقة باقي الاعضاء»، ونوهت كامل، بأنها «حزينة جداً مما فعلته السلطات المصرية بالوفد».
 
إدانات رسمية
وعبر النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي، عن استنكاره وشجبه لتعرض الوفد العراقي للاحتجاز في مطار القاهرة.
وأكد الكعبي، خلال اتصاله بوزارة الخارجية العراقية والسفير العراقي لدى جمهورية مصر العربية وبرئيسة الوفد العراقي الذي تعرض للاحتجاز الدكتورة هديل كامل، «أهمية تمتع كل من يحمل الجواز العراقي بالاحترام والتقدير في جميع دول العالم مادامت إجراءاته في الدخول لهذه الدول قانونية واصولية»، ودعا الكعبي، الى أن «تتعامل هذه الدول مع العراق الذي احتضن الاشقاء بصدر رحب، وفق مبدأ التعامل
بالمثل».
في السياق ذاته، دعا وزير الخارجية محمد الحكيم، خلال لقائه السفير المصري علاء موسى، الى توحيد المواقف العربيّة وتسهيل منح الفيزا للعراقيين.
وقالت الوزارة في بيان تلقت «الصباح» نسخة منه: إن «وزير الخارجية محمد علي الحكيم استقبل علاء موسى سفير جمهورية مصر العربية، وبحث الجانبان العلاقات الثنائية، وآفاق الارتقاء بها إلى ما يلبي مصالح الشعبين الشقيقين».
ووصف الحكيم العلاقات الثنائية بالقول: «العلاقات بين بغداد والقاهرة متميزة، مؤكداً تمسك العراق بالارتقاء بها إلى مستوى أرحب»، مشيداً بـ»الدور المحوريِ الذي تؤديه مصر في المنطقة، والعالم»، ودعا إلى «التنسيق وتوحيد المواقف العربية على المستوى الأممي»، مشدداً على «ضرورة تسهيل حصول العراقيين الراغبين في زيارة مصر على سمة الدخول (الفيزا) لأنه ينعكس إيجاباً على تعزيز العلاقات الثنائية؛ في إشارة إلى المضايقات التي تعرض لها وفد عراقي كان يروم المشاركة في فعالية إعلامية تقام بمصر».
ودعا الوزير الحكيم، الشركات المصرية إلى «المساهمة في إعادة إعمار البنى التحتية للمناطق المحررة من عصابات داعش الإرهابية، والمدن الجنوبية، وبناء الوحدات السكنية واطئة الكلفة»، وأكد انه «في العراق فرص استثمارية واعدة يمكن لمصر أن تدخل إلى السوق العراقية».
من جانبه، أكد علاء موسى سفير مصر لدى بغداد «عمق العلاقات بين البلدين، واستعداد مصر للمساهمة في إعادة إعمار العراق»، وقدم موسى «الاعتذار عما تعرض له الوفد العراقي من مضايقات في مطار القاهرة، ووعد بأن لا يتكرر مثل هذا الإجراء».
 
استهجان واستياء 
كما استهجنت النائبة ندى شاكر جودت، التصرف غير اللائق الذي تعرض له وفد اعلامي فني في مطار القاهرة خلال تواجده هناك لتغطية احد المهرجانات.
وقالت جودت لـ»الصباح»: إن «هذا التصرف لا يليق بالعراق وسياسته التي تقوم على الاحترام والتقدير لباقي الدول ولا يمكن ان نسمح ان تتعرض وفودنا الفنية والاعلامية لهكذا امور»، وأضافت، ان «العراق دولة ذات سيادة وتربطنا مع الدولة الشقيقة مصر علاقات طيبة لذلك نحن نستغرب من هكذا تصرف غير محسوب «.
الى ذلك، بين الخبير القانوني طارق حرب، أن «العراق بامكانه اتخاذ كافة الاجراءات بحق مصر بعد المضايقات التي تعرض لها وفد اعلامي فني في مطار القاهرة».
وقال حرب لـ»الصباح»: انه «لا يمكن الوقوف عند اجراء معين وهناك العديد من الاجراءات التي يمكن للعراق اتخاذها، منها استدعاء السفير المصري في بغداد لشرح الامر له، ويمكن للخارجية ان تفاتح وزارة الخارجية المصرية بأن هذا الاجراء لا يعني إلا عداء من قبل الحكومة المصرية للحكومة العراقية مع ملاحظة أن الوفد الذي ذهب ليس وفدا سياسيا ولا عسكريا وانما وفد ثقافي اعلامي ولابد من التركيز على هذا الامر».
وتابع: «كذلك يمكن طرح الامر امام الجامعة العربية التي تجمع شمل كافة العرب فضلا عن تنبيه الحكومة المصرية على وجوب الاعتذار عن هذا التصرف على الاقل للحكومة العراقية والوفد الذي ذهب مع وعد بعدم تكرار الامر».
وأشار حرب الى ان «الشعب والحكومة العراقية مع الشعب المصري قلبا وقالبا، لكن هذا التصرف قد يكون من بعض الاشخاص الموجودين في المطار»، مبينا ان «علاقة العراق مع باقي الدول تقوم على الذهاب والاياب ولكن مع مصر فإن العلاقات ستراتيجية قائمة على اساس ان هناك دولتين تكنان كل الاحترام 
والتقدير لبعضهما».
بدوره، قال المنتج والاعلامي فاضل علوان: «في المواقف الصعبة تظهر معادن الرجال في بأسهم وشجاعتهم واتخاذ القرار المناسب، فبين الرجولة ونقيضها خيط رفيع، وبين رجال الدولة والطارئين عليها مساحة شاسعة من المنطق، وما اتخذه رئيس شبكة الاعلام العراقي مجاهد ابو الهيل من إجراء سريع وردة فعل وطنية ابت على نفسه ان يرضخ لسلوكيات وثقافات اقل ما يقال عنها صغيرة امام صورة بلاد الرافدين، فحضر العراق بكل تاريخه وهيبته وشموخه امام ابو الهيل ليعلنها صرخة مدوية اسمعت من به صمم، ان العراقي لا يقبل ان يهان او تمس كرامته حتى وان جاءت من الاشقاء، فاستحضر كل عناوين الرجولة والفخر، ليقول: لم تلده امه بعد من يحاول ان يمس كرامة العراقي ولا نرضى او يغمض لنا جفن على ضيم او ظلم, فكان القرار الشجاع والجريء بسحب الوفد الاعلامي العراقي الذي كان في دعوة رسمية لحضور مونديال القاهرة».
 واضاف علوان «من بديهيات الاخلاق الدبلوماسية والاعراف في مثل هذه المهرجانات ان تكون الاجراءات للوفود الاعلامية لا تخضع او تمر بهذه القنوات الروتينية، وهذه تحسب على القائمين على المهرجان» لافتا الى ان «من يتابع سلوك التعامل المصري في دخول العراقيين سيجد انه تكرر اكثر من مرة وفي ثلاث دورات للمهرجان وبذات النهج والتصرفات وتمت اعادة البعض منهم وعدم دخول البعض الاخر، ما يعني ان هناك منهجا سياسيا واجراءات ضغط تمارس على الوفود العراقية ممنهجة ومدروسة وقد تكون بتوجيهات حكومية «.
من ناحيتها، قالت الاعلامية شيماء زبير: «يؤسفني ما حدث وفي ما يخصني كاعلامية كنت مرشحة لجائزة أفضل مقدمة برامج عربية لبرنامج بناء الموصل الذي قدمته في رمضان (كرسته وعمل) ولكني رفضت الحضور وعلقت المشاركة في المونديال وبلغت الشرقية بموقفي هذا... انا مع وطني».
وكانت شبكة الإعلام العراقي قد أصدرت بيانا بشأن احتجاز وفد عراقي في مطار القاهرة وناشدت الخارجية التدخل الفوري للافراج عن الوفد العراقي المحتجز في مطار القاهرة رغم حصول كافة أعضاء الوفد على تأشيرة الدخول من السفارة المصرية في بغداد بناء على الدعوة الموجهة لهم من اتحاد المنتجين العرب المنضوي تحت لواء الجامعة العربية.
وقال بيان شبكة الإعلام العراقي: «نرفض وبشدة الاساءة المصرية لوفدنا العراقي الذي يمثل شبكة الاعلام العراقي برئاسة الفنانة هديل كامل لأن ذلك يعد انتهاكا للمعايير الدبلوماسية والعلاقات الثنائية بين العراق ومصر وتقويضا لمساعي السفير العراقي في القاهرة الذي بذل جهودا حثيثة لاقناع الجانب المصري بالتعامل الدبلوماسي مع الوفد وتسهيل امر 
دخوله».