فرنسا تؤكد حرصها على تعزيز التعاون مع العراق

الجمعة 19 تموز 2019 191

فرنسا تؤكد حرصها على تعزيز التعاون مع العراق
بغداد / الصباح
أعلنت فرنسا حرصها على تعزيز التعاون مع العراق في كافة المجالات، وبينما أكدت رئيس لجنة الصداقة العراقية الفرنسية النائب آلا طالباني استعداد اللجنة ومجلس النواب لتقديم كافة التسهيلات اللازمة لدخول الشركات الفرنسية خاصة في ظل تشريع قوانين لتسهيل الاستثمار، دعت رئيس لجنة الثقافة والاعلام والسياحة والآثار النائب سميعة الغلاب العضو في الوفد العراقي إلى باريس؛ منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو» الى تنفيذ مشاريعها الثقافية في تطوير المواقع الأثرية وحمايتها في العراق.
وثمنت النائب الغلاب، في أثناء زيارتها لمقر المنظمة العالمية في باريس على هامش زيارة لجنة الصداقة العراقية – الفرنسية النيابية الى فرنسا يرافقها عدد من النواب، موقف «اليونسكو الداعم لإدراج بابل على لائحة التراث العالمي وحصول العراق على التصويت بالإجماع من اللجنة العالمية، وبينت رئيس لجنة الثقافة والإعلام، «اننا ننتظر مساعدة اليونسكو ايضا اثناء تنفيذ المشاريع التي تعمل على ازالة المخالفات التي ضمنت في شروط ادراج بابل»، داعية الى «إدراج الكثير من المواقع الأثرية والتاريخية ضمن اللائحة العالمية مثل قلعة كركوك وقلعة هيت والكثير من المواقع الأخرى».
كما طالبت الغلاب، مسؤولي اليونسكو بدعم الثقافة بجميع مفاصلها بعد طرد عصابات «داعش» الارهابية من محافظات العراق «وتنفيذ جميع البرامج الداعمة لمحاربة مخلفات الافكار المتطرفة للمتشددين الذين يحاولون زراعة الفتنة في البلاد».
وعقد وفد لجنة الصداقة العراقية – الفرنسية النيابية برئاسة النائب آلا الطالباني وبحضور أعضائها أمس الأول اجتماعاً مع السيناتور برنار كازو رئيس اللجنة النظيرة في مجلس الشيوخ الفرنسي بمشاركة عدد من رؤساء الشركات الفرنسية وممثلين عن الخزانة ووكالة التنمية الفرنسية.
وشكرت النائب الطالباني في كلمة لها خلال الاجتماع الذي عقد بمقر مجلس الشيوخ الفرنسي، الجانب الفرنسي لما قدمه من مساعدات في مواجهة الإرهاب، داعية إلى توطيد العلاقات مع فرنسا والاستفادة من خبراتها في مختلف المجالات.
بدوره، عبر السيناتور كازو عن حرص بلاده على تعزيز التعاون المشترك مع العراق خاصة أن الصادرات الفرنسية بلغت 300 مليون يورو بينما بلغت قيمة الاستيرادات النفطية من العراق نحو 480 مليون يورو إلى جانب استثمارات بقيمة  270 مليون يورو مما يدلل على نمو التعاون بين البلدين وطبيعة الدور الفرنسي الكبير في دعم تطوير العلاقات بمختلف المجالات، مشيرا إلى «أهمية تنفيذ المشاريع الزراعية والصناعية كونها تسهم بتعزيز الاستقرار في العراق خصوصا مع رغبة الحكومة الفرنسية بالنهوض بالواقع العراقي في ظل تبادل زيارات الوفود الفرنسية والعراقية على مدار العام ومنها زيارة رئيس الوزراء العراقي الأخيرة إلى باريس مما يؤكد الحرص التام على تطوير العلاقات الثنائية».
واستعرض مدراء الشركات الفرنسية ومسؤول الوكالة الفرنسية للتنمية طبيعة الدور الذي يقومون به في العراق في الوقت الحاضر أو ما يمكن لهم فعله مستقبلاً للنهوض بمختلف المجالات، ونوه مسؤول وكالة التنمية بتخصيص مبالغ مالية تصل إلى 455 مليون يورو للقطاع الخاص والبنى التحتية والجانبين الزراعي والصناعي منها 430 مليون يورو كقروض و25 مليونا كمساعدات للنهوض بالخدمات في المدن المحررة.
كما أبدت إحدى الشركات الفرنسية تحمسها لتنفيذ مشروع مترو بغداد بطول 20 كم ويتضمن 17 محطة بعد دراسته بشكل معمق وزيارتها لبغداد مؤخراً، داعية الوفد النيابي الزائر الى تسهيل عملها.
من جهته، أبدى الوفد النيابي العراقي استعداده لتقديم كافة التسهيلات اللازمة لدخول الشركات الفرنسية خاصة في ظل تشريع قوانين لتسهيل الاستثمار لاسيما مع استقرار الوضع الأمني بعد دحر الإرهاب، معربين عن شكرهم للجانب الفرنسي وما قدمه من مساعدات وقروض والحرص على دخول الشركات من اجل خدمة المصالح المشتركة بين البلدين وتعزيز فرص التنمية.
والتقى وفد لجنة الصداقة العراقية – الفرنسية النيابية، نائب رئيس دائرة الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الفرنسية فضلا عن مستشار وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط والمستشار الخاص بشؤون البرلمان، وتمت خلال اللقاء الذي عقد بمقر وزارة الخارجية الفرنسية مناقشة طبيعة العلاقات مع فرنسا في مختلف المجالات وعمق الروابط التاريخية بين البلدين.
وأبدى الوفد النيابي العراقي رغبته بزيادة التعاون العسكري مع باريس واستيراد الأسلحة الفرنسية المتطورة الخاصة بالقوة الجوية والقوة البحرية من اجل ضمان أمن العراق.
وتطرق الجانب العراقي خلال اللقاء الى أهمية تسوية ملف الأرصدة المالية العراقية في البنوك الفرنسية المرتبطة بمذكرة التفاهم (النفط مقابل الغذاء) الملغاة كونها استحقاقا للشعب العراقي، فضلا عن ضرورة اتخاذ فرنسا لكافة التدابير اللازمة لمكافحة ظاهرة غسيل الأموال خصوصا المسروقة من العراق.
وتناول المجتمعون ملف المحكومين بالإعدام من حملة الجنسية الفرنسية لتورطهم بجرائم إرهابية الموجودين حاليا في السجون العراقية فضلا عن عائلات الإرهابيين من نساء واطفال الذين ما زالوا محتجزين لدى العراق. وفي معرض رده، أبدى الجانب الفرنسي احترامه للسيادة العراقية ولقرارات القضاء العراقي وإعدام المتورطين بالإرهاب على الرغم من التزام باريس ببعض المعاهدات الخاصة بحظر عقوبة الإعدام، ونوه الجانب الفرنسي بأهمية الزيارة التي سيقوم بها الرئيس الفرنسي برفقة مجموعة من الوزراء ورجال الاعمال في الخريف إلى بغداد ودورها في تطوير العلاقات في مختلف المجالات.
وضم وفد لجنة الصداقة النيابية العراقية – الفرنسية التي ترأسها النائبة الا الطالباني كلا من النواب: إقبال عبد الحسين نائب رئيس لجنة الصداقة ومحمد رضا آل حيدر رئيس لجنة الامن والدفاع وماجدة التميمي عن اللجنة المالية ورياض عباس عن لجنة الاقتصاد وسميعة محمد الغلاب رئيس لجنة الثقافة والاعلام ونعيم العبودي عن لجنة العلاقات الخارجية وأرشد الصالحي رئيس لجنة حقوق الانسان وسهام الموسوي عن لجنة الصحة، وحضر اللقاء السفير العراقي في باريس عبد الرحمن الحسيني.