كيفيَّة علاج الصّداع من دون استخدام الأدوية ؟

السبت 20 تموز 2019 175

كيفيَّة علاج الصّداع من دون استخدام الأدوية ؟
الصباح / وكالات 
الصداع والصداع النصفي من أكثر الآلام شيوعا التي يمكن أن تسبّب متاعب تجعل الإنسان عاجزا عن أداء مهامه، وذلك بحسب كثافة هذه الآلام ومكانها، ومن الشائع جدا التوجه مباشرة لتناول أقراص آلام الرأس بمجرد الشعور بمثل هذا
 الانزعاج. 
بالمثل، أصبح البعض يعتقدون أن أفضل حل لآلام الرأس هو التداوي الذاتي عبر شرب هذه المسكّنات، إلّا أنّ هذا التفكير خاطئ تماما، وذلك وفقا لتقرير نشرته صحيفة الكونفدنسيال الإسبانية للكاتب أدري
لوبيث.
وأضاف الكاتب أن تبني هذه العادة مضر للغاية بباقي أعضاء الجسم. وفي الواقع، أثبتت دراسة شملت 600 ألف شخص أن الباراسيتامول يمكن أن يسبب آثارا جانبية خطيرة على المدى الطويل إذا استهلك 
يوميا.
وعلى الرغم من أن أغلبية هذه الآلام ليست خطيرة فإنه يوجد أكثر من 150 نوعا من آلام الرأس التي ينفرد كل منها بأسبابه وأعراضه الخاصة، وتتمثل أولى الخطوات للتخلص من آلام الرأس نهائيا في تحديد نوع الآلام التي نعاني منها.
لكن عموما، ينتج الشعور بآلام الرأس عن إصابة الأنسجة المسؤولة عن إطلاق الخلايا التي تعرف باسم “مستقبلات الألم”، وتعد هذه الخلايا مسؤولة عن استقبال الإشارات الميكانيكية والحرارية والكيميائية التي تشير إلى احتمال حدوث ضرر في
الجسم.
ومع ذلك، لا تعد هذه الأعراض أسبابا مباشرة، فهي تتأثر إلى درجة كبرى بالمتغيرات غير البيولوجية، مثل تكرر هذا الخلل على مستوى الأنسجة أو غيره من العوامل النفسية.
 
مصادر الشعور بالألم
أشار الكاتب إلى أن الصداع الناتج عن تعب العين أصبح أكثر شيوعا وعلى نحو متزايد، نظرا لاستمرار الكثير من الناس في النظر لفترات طويلة إلى الشاشات الإلكترونية. 
وفضلا عن ذلك، يسبب جفاف العين وتعبها أو إطلاقها كثيرا من الدموع أو الشعور بوخز فيها انتشار آلام الرأس إلى الرقبة والكتفين.
ووفق الدكتور إي. لوكهارت المتخصص في هذا النوع من الآلام، يتمثل الحل في أخذ قسط من الراحة على الأقل لمدة خمس دقائق في الساعة، كما يجب التأكد من أن النظارات التي ترتديها هي الأنسب بالنسبة
 لك.
وأورد الكاتب أنه في حال كان الانزعاج جراء آلام الرأس قويا إلى درجة أنه يؤدي إلى الغثيان أو المعاناة من الحساسية الشديدة للضوء أو الصوت أو الروائح فإنه يجب استشارة الطبيب والخضوع 
لفحوصات.
ومن المؤكد أن هذه الأعراض تحيل إلى الإصابة بالصداع النصفي الذي يعد المرض العصبي الذي يصيب بين 11 و16% من سكان العالم، لكن لا توجد لهذا المرض أسباب معروفة أو علاج ثابت، وغالبا ما تعزى هذه المشكلة إلى أسباب متعلقة بالهرمونات أو نشاط الدماغ غير
الطبيعي.
ونصح الدكتور لوكهارت “بالتوقف عن شرب الكافيين بشكل يومي، خاصة المتأتي من القهوة، وبهذا الشكل ستزداد الحساسية له، وعند الشعور بألم الرأس يمكن احتساء مشروب يحتوي على الكافيين لمنع تمدد الأوعية الدموية وإيقاف أعراض آلام 
الرأس”.