تربية ديمقراطية !

الثلاثاء 23 تموز 2019 199

تربية ديمقراطية !
حسن العاني 
التشجيع الرياضي ، والانحياز إلى هذا الفريق أو ذاك انحيازاً متطرفاً قائماً في العادة على نوع من التعصب الأعمى ، وخاصة في ميدان كرة القدم ، يعد ظاهرة عالمية لا فرق فيها بين البلدان الغنية والفقيرة ، ولا بين البلدان التقدمية والرجعية ... وكان أبناء جيلي في أيام شبابهم ومراهقتهم قبل ستين ويزيد من السنين ، منقسمين إلى جبهتين ، الأولى تناصر فريق ( الحرس الملكي) ، والثانية تناصر فريق (الطيران) ، غير أن الأمر لم يعد كذلك بعد عدة عقود ، حيث انقسم المشجعون الى عدة جبهات ، فهذه الشريحة مع نادي الزوراء ، وتلك مع القوة الجوية ، وهكذا بالنسبة للأندية الأخرى التي تتسم بالقوة وتنافس على الكأس ، فكان هناك مشجعون للشرطة والطلبة والنفط و... و... هذا غير اندية المحافظات ومشجعيها ، وظلت الحال على هذه الحال زمناً طويلاً تحكمه (العداوة) إلى الحد الذي إذا أذن المؤذن للصلاة ، فان مشجع الميناء مثلاً لايصلي وراء إمام الزوراء ، ولامشجع الطلبة يصلي وراء إمام الصناعة .... وغير هذا وذاك فان قائمة العداوة بين المشجعين قد تصل ، بل وصلت في أحيان كثيرة إلى تبادل الشتائم والكلام البذيء والى استعمال الايدي ... وعلينا أن لا نستغرب ، فبريطانيا العظمى بلد المفاخر الصناعية والازدهار الثقافي والاتكيت الحضاري  ، تمتلك أسوأ جمهور شرس ومنفلت من المشجعين ... على أية حال حدث تغير نوعي في طبيعة التشجيع العراقي وجمهوره ، لا يتسع المجال للخوض في تفاصيله .. والغريب ان هذا التغير المفاجئ كان ذا طابع ( خارجي) ، حيث أصبح جمهورنا تابعاً لنادي برشلونة أو نادي ريال مدريد ، تبعية خارجة عن المألوف والعقل والمنطق ، وتخطت في تعصبها تلك التبعية القديمة للأندية المحلية ألف مرة !!
رأيت قبل بضعة أشهر تشييعاً مهيباً يخترق سوق محلتنا ، جمهوره شباب ومراهقون يرددون ( لا إله إلا الله محمد رسول الله) ، أسرعت الخطى للمشاركة في رفع التابوت طلباً للثواب ، لولا أن احد أصدقائي الذي كان معي – اشهد انه ليس غبياً – منعني من المشاركة وهو يضحك ، وطلب مني ان اقرأ العبارة المكتوبة على التابوت ، وكانت مفاجأة تستحق الضحك " انتقل نادي برشلونة إلى رحمة الله" !  وآية ذلك انه خسر إحدى مبارياته ، وبعد يومين تكرر المشهد نفسه بعد ان انتقل ريال مدريد إلى رحمة الله ! أربعة من أحفادي وهم في عمر المراهقة جعلوني اعتقد بأننا مع نهاية العام المقبل سنقف على أعتاب مرحلة جديدة من المشجعين والنوادي .. وجميع الأسماء والمسميات التي سمعنا بها ستذهب ادراج الرياح .. كنت استمع إلى حوارهم المحترم وهم بين مشجع لفرنسا أو ايطاليا أو المانيا أو النرويج ، لان هذه الدول تمتلك افضل فرق نسوية في كرة القدم .. كل واحد منهم يتحدث عن لاعبة يعشقها ولايرى اجمل منها ، ولكنه لم يتحدث ابداً عن سرعتها او مهارتها او تسديداتها ، ولم اكن منزعجاً من تعصبهم بالطبع .. الذي ازعجني هو نسيانهم انني جدهم ولايصح خلقاً وادباً واحتراماً ان يجري التغزل بتلك الوقاحة امامي ... التزمت الصمت بعد ان تذكرت انهم ينتمون إلى جيل تلقى تربية ديمقراطية تتيح لكل واحد التعبير عن رأيه وان كان رأيه يستحق الضرب بالنعال ...