الأسواق الناشئة وسياسة التيسير النقدي

الأحد 28 تموز 2019 221

الأسواق الناشئة وسياسة التيسير النقدي
عواصم/ وكالات
 
 
استهلت الأسواق الناشئة موجة خفض الفائدة مع تلميحات من قبل البنوك المركزية في الاقتصادات المتقدمة إلى اتجاههم نحو سياسة نقدية تيسيرية بسبب مخاوف النمو وتباطؤ التضخم.
وجاء صندوق النقد الدولي ليؤكد هذه المخاوف بشأن النمو الاقتصادي بعد خفض للمرة الرابعة لتوقعات نمو الناتج المحلي العالمي خلال الـ 9 أشهر الماضية.
وتوقع “دويتشه بنك” عمليات خفض معدلات الفائدة في أنحاء العالم كافة، مع التحول نحو النهج الحذر من المركزي الأوروبي والاحتياطي الفيدرالي.
ففي تموز الحالي، قامت دول عدة أغلبها من الأسواق الناشئة بخفض معدلات الفائدة.
وشهدت تركيا أقوى خفض لمعدل الفائدة بعد الضغط الذي مارسه الرئيس التركي رجب طيب أرودغان وإقالة محافظ البنك المركزي السابق، حيث قرر المركزي خفض معدل الفائدة بشكل حاد بلغ 4.25 بالمئة دفعة واحدة ليصل إلى 19.75 بالمئة بفارق كبير عن التقديرات.
وذكر البنك المركزي التركي إلى أن البيانات الأخيرة تشير إلى تعافي النشاط الاقتصادي كما أن هناك تحسناً في توقعات التضخم، مشيراً إلى أن تغير في البيانات الجديدة سيصاحبه تغير في موقف السياسة النقدية.
وفي روسيا، قرر البنك المركزي خفض معدل الفائدة الرئيس بنحو 25 نقطة أساس إلى 7.25 بالمئة وفقاً للتوقعات.
وجاء عملية الخفض نتيجة لنمو أقل من المتوقع للنشاط الاقتصادي في روسيا منذ بداية العام، بالإضافة إلى تراجع معدل التضخم.
وللمرة الأولى في منذ عام 2016، خفض البنك المركزي في كوريا الجنوبية معدل الفائدة بمقدار 0.25 بالمئة ليصل إلى 1.5 بالمئة، مع زيادة المخاوف بشأن التوقعات الاقتصادية ،التي دفعت البنك المركزي لخفض تقديرات النمو للعام الجاري إلى مستوى 2.2 بالمئة مقابل التوقعات السابقة عند 2.5 بالمئة.
وبالنسبة لأندونسيا، فقد قرر البنك المركزي خفض الفائدة بنحو 25 نقطة أساس إلى 5.75 بالمئة، للمرة الأولى في عامين.
وفي جنوب أفريقيا، خفض البنك المركزي معدل الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس ليصل إلى 6.5 بالمئة.
ووافق صناع السياسة النقدية في المركزي الجنوب أفريقي على خفض الفائدة مع عدم اليقين بشأن اقتصاد الدولة الأفريقية الذي انكمش في الربع الأول بنحو 3.2 بالمئة.
الى ذلك قرر البنك المركزي الأسترالي خفض معدل الفائدة للاجتماع الثاني على التوالي بمقدار 25 نقطة أساس إلى 1 بالمئة وهو أدنى مستوى على الإطلاق.
وذكر البنك المركزي في أستراليا أن تيسير السياسة النقدية سيدعم نمو التشغيل وسيوفر ثقة أكبر بأن التضخم متسقاً مع المستهدف على المدى المتوسط.
وبالنسبة لأوكرانيا، فقد خفض البنك المركزي معدل الفائدة للمرة الثانية هذا العام بنحو 50 نقطة أساس ليصل إلى 17 بالمئة، بأكثر من تقديرات المحللين.
وجاء خفض الفائدة في الدولة التي تعاني من أزمة اقتصادية وتنتظر صرف مساعدات صندوق النقد مع تباطؤ التضخم.
فيما خفض البنك المركزي في صربيا وباراجواي الفائدة بمقدار 0.25 بالمئة ليصل إلى 4.50  و2.75 بالمئة على التوالي.
أما في الشهر الماضي، فقد خفض البنك المركزي في الهند معدل الفائدة للمرة الثالثة هذا العام بمقدار 25 نقطة أساس إلى 5.75 بالمئة.
كما خفض البنك المركزي في شيلي الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس، ليصل إلى 2.50 بالمئة، بينما خفضت إيسلندا معدل الفائدة بنحو 0.25 بالمئة إلى 3.75 بالمئة.
وفي آيار الماضي، خفض البنك المركزي الفلبيني معدل الفائدة بنحو 25 نقطة أساس إلى 4.50 بالمئة، وهو نفس القرار الذي اتخذه البنك المركزي في ماليزيا ليصل معدل الفائدة إلى 3 بالمئة.