أكثر من طريقة للتغلُّب على التعرُّق صيفاً

الثلاثاء 30 تموز 2019 170

أكثر من  طريقة للتغلُّب على التعرُّق صيفاً
  اعداد / صحة 
ربما تعيق آثار حرارة الصيف المزعجة، خصوصاً التعرّق، البعض عن استكمال يومهم، لذا يقدّم لك خبراء التغذية عدة نصائح أساسية يمكنها مساعدتك على التوقف عن التعرّق والحفاظ على رباطة جأشك.
 
أكل الشوكولاته
مع كلّ السوائل التي تطفو خارجنا أثناء التعرّق الشديد، نفقد أيضًا الكثير من المعادن والفيتامينات. والمعادن هي مكونات أساسية من أنظمتنا العصبية، وبذلك، إذا لم يتم تجديد المعادن مثل الصوديوم والكالسيوم والمغنيسيوم، فإنّ الأعصاب تفقد قدرتها على التحكّم في فتح وإغلاق المسام بشكل فعّال، وإذا كنت بالفعل تحت ضغط، فإنّ المشكلة تتفاقم أكثر.وتمتلئ الشوكولاته الداكنة بالعديد من المعادن والفيتامينات مثل الصوديوم والكالسيوم والمغنيسيوم، فضلاً عن الخضراوات الخضراء الداكنة والمكسّرات والبذور. لذلك، فإنّ مكملات المغنيسيوم وفيتامين ب، وكذلك الأطعمة الغنية بها، هي نقطة انطلاق جيدة لتزويد جسمك بدعم إضافي للجهاز العصبي وتساعدك على تنظيم التعرّق الزائد.
 
تجنب التوابل
تناول وجبات ثقيلة ممتلئة بالبروتينات الحيوانية سيؤدي إلى تفاقم التعرّق بشكل أكبر. والمواد الغنية بالبروتين والدهون الحيوانية العالية قد تضغط على هضم الأجسام الذي يمكن أن يزيد من حرارة الجسم. والطاقة الإضافية اللازمة لمعالجتها تحرق المزيد من وقود الجسم، مما يؤدي إلى زيادة في درجة حرارة الجسم، ومن ثم التعرّق. إذن تناول وجبات نباتية قدر الإمكان.
ومن ناحية أخرى، تزيد الوجبات السريعة المحملة بالكربوهيدرات من درجة حرارة الجسم لأنّ الجلوكوز الزائد يحتاج إلى الاحتراق وهذا يؤدي إلى إطلاق الطاقة والحرارة. والبهارات بهذا الطعام هي مصدر “حراري” يسبب زيادة في درجة حرارة الجسم عن طريق رفع معدلات الأيض لدينا. 
 
كمية كبيرة من الفواكه
تناول الأطعمة الغنية بالماء والقادرة على تبريد الجسم، مثل البطيخ والعنب والكرفس والخيار والفجل، إذ يساعد ارتفاع محتوى الماء بها في تعويض ما فقد بسبب التعرّق الشديد.
 
اترك القهوة
يجب أيضا تناول الكافيين باعتدال إذا كان لديك ميل للتعرّق. فهو منشط ويعمل على الجهاز العصبي المركزي (الدماغ والحبل الشوكي). وفي الاعتدال، ليس للكافيين تأثير كبير على التعرّق. فالكافيين يمكن أن يرفع ضغط الدم، ويمكن أيضا أن ينشط الغدد العرقية من خلال الأدرينالين.
 
استخدام المريمية
تم استخدام المريمية منذ زمن طويل لمقاومة التعرّق الزائد والتعرّق الليلي. حتى أنّ فوائد المريمية للتعرّق الزائد قد تم الاعتراف بها رسمياً من قبل المعادل الأوروبي لإدارة الأغذية والأدوية في الولايات المتحدة، وهي اللجنة الألمانية. والمريمية أيضا مصدر طبيعي للفلافونويد والبوليفينول، مما يجعله من مضادات الأكسدة ومضادة للجراثيم. ليس هذا فحسب، فحمض أورسوليك، أحد مكونات الزيت العطري، له خصائص قوية مضادة 
للالتهابات.