آلاف السوريين في أميركا.. مصيرهم يحسم قريباً

الجمعة 02 آب 2019 175

آلاف السوريين في أميركا.. مصيرهم يحسم قريباً
واشنطن / وكالات
مصير غامض ينتظر أكثر من سبعة آلاف سوري يعيشون في الولايات المتحدة تحت برنامج "وضع الحماية المؤقتة" المعروف اختصارا بـ"TPS" والذي تنتهي صلاحيته في ايلول المقبل.
ولا يحظى هؤلاء الأشخاص بصفة لاجئين أو مقيمين دائمين في الولايات المتحدة، باعتبار أنهم لاجئون غير شرعيين قدموا في ظل ظروف استثنائية، وحصلوا على تصريح قانوني مؤقت للبقاء في البلاد. ومعظم هؤلاء وصلوا إلى الولايات المتحدة بعد اندلاع النزاع في سوريا في 2011، بتأشيرات سياحية، لكنهم اضطروا للبقاء خوفا من تعرض حياتهم للخطر في بلدهم.  ومن المتوقع أن تتخذ إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب قرارا هذا الأسبوع أو المقبل حول تمديد برنامج حماية السوريين من عدمه. وفي حال عدم التمديد، فإن هؤلاء السوريين سيفقدون قدرتهم على العمل والبقاء في الولايات المتحدة بشكل قانوني وبالتالي قد يتعرضون لخطر الترحيل إلى بلدهم الأصلي. 
يذكر أكثر من 320 ألف مهاجر من 10 بلدان يتمتعون بتصريح للعمل والإقامة في الولايات المتحدة بفضل "وضع الحماية المؤقتة" وذلك نظرا لتعرض بلدانهم لكوارث طبيعية أو حروب تجعل عودتهم إلى أوطانهم أمرا خطرا.
وكانت إدارة الرئيس ترامب قالت إنها لن تجدد البرنامج للأشخاص من السلفادور وهايتي وهندوراس ونيبال ونيكاراغوا والسودان. ويشكل هؤلاء 98 في المئة تقريبا من المسجلين في البرنامج.
ومع ذلك فقد تم الطعن في قرارات إنهاء وضع الحماية المؤقتة لهذه البلدان في المحاكم الفدرالية، وقد مددته الحكومة لجميع البلدان حتى عامي 2019 و 2020. وقد حصل المهاجرون من سوريا والصومال وجنوب السودان واليمن فقط على تمديد مع إمكانية التجديد في المستقبل.