سعداء بالمشاركة والأجواء مثالية في أربيل

الثلاثاء 06 آب 2019 196

 سعداء بالمشاركة والأجواء مثالية في أربيل
اربيل / الصباح
يلتقي اليوم المنتخب الكويتي نظيره الاردن يضمن الجولة الثانية من منافسات بطولة غرب اسيا للمجموعة الثانية التي تستضيفها  محافظة اربيل  في ملعب فرانسو حريري   .. بينما سيلعب المنتخبان السعودي والبحريني في الملعب ذاته في المباراة الثانية. وتبدو فرصة المنتخب الكويتي هي الاقرب لضمان صدارة المجموعة والتاهل الى المباراة النهائية بنسبة كبيرة اذا ما حقق الانتصار على نظيره الاردني الذي سيحاول هو الاخر التشبث بفرصة البقاء في المنافسة بعد الخسارة المفاجئة التي تعرض لها امام البحرين في الجولة الاولى بهدف نظيف ..  اما في المواجهة الثانية فان كفة السعودية تبدو هي الارجح لاجتياز عقبة منتخب البحرين  من اجل الحفاظ على اماله في البطولة بعد تعرضه لخسارة غير متوقعة امام المنتخب الكويتي في الجولة الأولى .
تفاؤل حذر
المنسق الاعلامي للمنتخب الكويتي حسن موسى وصف مباراة فريقه اليوم بالصعبة امام نشامى الاردن بل انه قال عنها انها اصعب من لقاء السعودية وذلك لان الاردن سيخوض هذه المباراة بشعار التعويض‘ فضلا عن انه يضم مجموعة من اللاعبين المميزين وله مكانته في الساحة الاسيوية خاصة بعد ظهوره بشكل مميز في البطولة الاسيوية الاخيرة .
واشار الى ان المنتخب الكويتي له وضع خاص لانه كان بعيدا عن المنافسات الرسمية لاربع سنوات سابقة وهذا امر ليس سهلا ابدا لذا فان الخشية كانت قائمة من تعرضه لاهتزاز في المباراة الاولى لكن الحمد لله اجتزناها بنجاح وعلينا التطلع لوضع افضل في المباريات المتبقية ..مؤكدا ان الجهاز الفني للمنتخب اعد عدته لمواجهة اليوم المهمة .
وبشأن المستوى الفني للفرق المشاركة قال ان الجولة الاولى لم تكشف عن المستوى الحقيقي لكل الفرق والصورة ستتوضح اكثر في الجولتين القادمتين .
وابدى استغرابه من عدم وجود نشرة اعلامية تواكب منافسات البطولة او ملحق خاص فيها وقال كان من المفروض ان يهيئ القائمون على منافسات البطولة مركزا اعلاميا خاصا للصحفيين تتواجد فيه كل الخدمات المتاحة من اجل انجاح البطولة اعلاميا وجماهيريا .
 
فيتال ..حظوظنا قائمة
من جانبه قال مدرب المنتخب  الاردني البلجيكي فيتالي ماكلوك ان حظوظ فريقه ما زالت قائمة رغم خسارته الاولى خاصة اذا تمكن من الفوز على المنتخب الكويتي في مباراة اليوم وتغلبت السعودية على البحرين في المباراة الاخرى إذ تتساوى الفرق جميعها بالنقاط ويبقى الحسم في الجولة الاخيرة ..واشار الى ان المنتخب الاردني قدم مباراة مقبولة امام البحرين لكنه لم يستثمر الفرص التي اتيحت له واضاع فوزاً ممكنا جراء ذلك مؤكدا أنه لا شيء يدعو للقلق ولكل مباراة ظروفها
 
مباراة صعبة
واكد المنسق الاعلامي للمنتخب البحريني محمد عبد الغفار ان مباراة فريقه امام المنتخب السعودي لن تكون سهلة رغم فوزنا في المباراة الاولى وخسارة الأخضر لان المنتخب السعودي يبقى واحدا من الفرق القوية في المنطقة ويضم العديد من النجوم رغم غياب عدد من عناصره الاساسية وسيسعى للتعويض امامنا لكن هدفنا الان هو الوصول الى الصدارة والاستفادة فنيا من المباراة ..ووصف المستوى الفني للبطولة بانه اكثر من جيد رغم غياب عناصر مهمة من كل الفرق تقريبا لكن التنافس بين المنتخبات العربية يعطي للبطولة نكهة مميزة وبالنسة لنا فان هذه المسابقة تعد مهمة في طريق الاعداد لتصفيات كاس العالم وتسجيل الحضور المشرف ..وقدم شكره وتقديره للجمهور العراقي والقائمين على البطولة في محافظة اربيل على الحفاوة الكبيرة التي قوبل بها المنتخب البحريني.
 
مدرب السعودية: هدفنا الحضور المشرف
واشار المدرب السعودي يوسف عنبر الى ان لقاء اليوم امام البحرين لن يكون سهلا لكن فرصتنا قائمة للتعويض بعد الخسارة التي تعرضنا لها في الجولة الاولى اذ نسعى في هذه المباراة للابقاء على حظوظنا قائمة في المنافسة على الصدارة ومنتخبنا ورغم شبابية لاعبيه الا انه منتخب محترم له مكانته في الساحة الاسيوية والعربية وهدفنا هو الحضور المشرف
 
حكام البطولة : مشاركتنا فرصة حقيقية لإثبات قدرة الحكم العربي
وكان للحكام المشاركين في تحكيم مباريات المجموعة الثانية رايهم بمشاركتهم في قيادة المباريات .. وكان أول المتحدثين الحكم الدولي العراقي الدكتور واثق محمد الذي وصف البطولة بانها فرصة تاريخية للاتحاد المركزي لكرة القدم بعد غياب العراق عن التنظيم لفترة قد تزيد على ثلاثة عقود من الزمن، وتابع محمد ان المنافسات تعد فرصة حقيقية لإثبات الوجود للحكم العراقي بعد اختيار حكمين للساحة وحكمين للراية  من خارج حكام النخبة وهي فرصة لبقية الحكام على القائمة الدولية› وأضاف أن اتحاد غرب آسيا نسب مشرفا» على الحكام من أوزبكستان لأهمية البطولة {وان شاء الله سنكون عند حسن ظن الاتحاد ولجنة الحكام المركزية}.
وأشار الحكم الدولي المساعد على سمير مقداد من لبنان الشقيق  والحاصل على الباج الدولي عام 2013 الى أن البطولة كانت فرصة بلقاء الأحبة من الأشقاء الحكام العرب من الدول المشاركة بالبطولة› لاسيما انها تشكل فرصة حقيقية لاكتساب الخبرة والاحتكاك والتواصل مع الحكام العرب› وفي الوقت نفسه نقدم شكرنا على الحفاوة والاستقبال للوفود المشاركة ومنها الحكام ‹ وبين ان التنظيم كان جيدا» والحضور الجماهيري الكبير كان مميزا
ووصف الحكم الدولي اللبناني محمد عبدو عيسى الحاصل على الباج الدولي عام 2019 الأجواء في أربيل بانها مميزة بكل المعايير من حيث البنى التحتية والشوارع الزاهية والفنادق المميزة والملاعب الجيدة وهي مؤشرعلى نجاح البطولة من لحظاتها الأولى ‹ وبين عبدو أن الشعب العراقي شعب ودود وشفاف يجعلك تشعر بأنك تعيش بين اهلك واخوتك واختتم قوله إن توقيت البطولة كان مناسبا» في الوقت الذي كانت فيه جميع الدوريات العالمية ومنها العربية متوقفة وهي فرصة كبيرة لكسب الحكام الخبرة ومشاركة زملائهم في إدارة المباريات.
البعثة الاعلامية للاتحاد العراقي 
للصحافة الرياضية