أدوية سامراء تكشف عن مشاريع لإنتاج علاجات أمراض السرطان

الثلاثاء 06 آب 2019 355

أدوية سامراء تكشف عن مشاريع لإنتاج علاجات أمراض السرطان
صلاح الدين / سمير عادل
 

كشفت الشركة العامة للصناعات الدوائية في سامراء عن خطط ومشاريع لانتاج ادوية السرطان وتوجيه الاستثمار في انتاج العلاجات ذات الجدوى الاقتصادية، بينما تواصل مساعيها لزيادة الانتاج وبناء مصانع جديدة لتوفير متطلبات وزارة الصحة سعيا لتحقيق الاكتفاء الذاتي. 
وقال مدير عام شركة ادوية سامراء الصيدلي عبد الحميد عبد الرحمن لـ”الصباح”: ان هناك خططا لدى الشركة للنهوض بواقعها تتألف من ثلاثة محاور الاول تحديث الاقسام الانتاجية وبناء مصانع جديدة والثاني ايجاد مستحضرات جديدة تتلاءم مع احتياجات وزارة الصحة، اما  المحور الثالث المهم فيكمن بحماية المنتج المحلي، لافتا الى وجود متابعة من قبل وزارة الصحة من خلال اجتماعات وزيارات وابداء الملاحظات بشأن عمل الشركة. 

واشار الى انه وخلال عام كامل لم يحدث اي فشل باي مستحضر في الرقابة الدوائية وتم طرح افكار كثيرة منها اعتماد مختبرات شركة ادوية سامراء كطرف ثالث في حالة وجود خلاف مع اي مجهز للادوية.
واضاف عبد الرحمن ان موضوع الاستثمار ستراتيجي وسيكون فقط للأقسام المتوقفة غير الفعالة، حيث يوجد هناك توجه عام للشركة ومجلس ادارتها برفض الاستثمار في الاقسام الفعالة والمنتجة، وانما يجب ان يكون الاستثمار في الاقسام غير الفعالة، بحيث يقوم المستثمر بتأهيلها ويتولى التسويق والترويج، ويبرز جانب ايجابي في الاستثمار من خلال تشغيل الايدي العاملة خصوصا ان المدينة تعاني كثرة البطالة مع وجود عدد كبير من الخريجين العاطلين.
من جهته، بين مدير مصانع الشركة المهندس محمد عبد القادر مصطفى لـ”الصباح” ان الشركة وعلى الرغم من كل الظروف التي شهدها البلد لم تتوقف عن انتاج الادوية وهناك تطوير مستمر في جميع اقسامها الانتاجية التي تضم خمسة مصانع رئيسة هي مصانع المضادات الحياتية والشرابات وقطرات الفم ومصنع ابن حيان ومصنع متكامل للحبوب، اضافة الى بنايات جديدة من المزمع انشاؤها ونقل الاقسام الانتاجية الحالية الى بنايات جديدة وهناك مشاريع جديدة لانتاج الادوية السرطانية وتوجيه الاستثمار في انتاج ادوية غالية الثمن ذات جدوى اقتصادية وعلاجية عالية تشتريها وزارة الصحة.
وذكر ان هناك متابعة للقائمة الاساسية للادوية التي تبين احتياج وزارة الصحة، حيث ستكون جميع الاستثمارات ضمن هذه القائمة وسيتم انتاج الادوية التي تشتريها وزارة الصحة كأولوية.
بدوره، بين معاون مدير السيطرة النوعية محمود شكور ياسين لـ”الصباح” ان قسم السيطرة النوعية يحتوي على تسعة مختبرات مزودة بأجهزة حديثة من مناشئ رصينة وتدار من قبل ملاكات متخصصة ومتقدمة، مؤكدا ان اغلب المشكلات التي تواجهها الشركة تتمثل بتحصيل المواد الاولية بسبب الزخم الحاصل في مختبرات الرقابة الدوائية.
اما مدير بناية ابن النفيس لتصنيع الشرابات والمعلقات السائلة رئيس كيمياويين عامر رشيد حميد، فقد اوضح لـ”الصباح” ان قسم الشراب يضم اربعة خطوط انتاجية حاليا ويحتوي على خطين لتصنيع المعلقات السائلة وبطاقة تشغيلية مخطط لها تقارب 24 مليون قنينة سنويا، ومن المؤمل ان تزداد في العام المقبل لتصل الى 35 مليون قنينة سنويا وهناك طموحات مستقبلية في زيادة الانتاج من اجل توفير متطلبات وزارة الصحة وصولا الى تحقيق الاكتفاء الذاتي.