مهدي الجبوري: إنتاج البيض المحلي يغطي 40% من حاجة السوق

الأحد 18 آب 2019 102

مهدي الجبوري: إنتاج البيض المحلي  يغطي 40% من حاجة السوق
بغداد / سها الشيخلي 
 
أعلنت وزارة الزراعة قيامها بحماية المنتج والمستهلك على حد سواء، من خلال برامج دعم مستلزمات الانتاج الزراعي، وتنفيذها القوانين التي تشرع لحماية المنتجات الزراعية والحيوانية اثناء الوفرة او الشحة، وعرضها باسعار تناسب دخل العائلة.
وقال وكيل وزير الزراعة الدكتور مهدي سهر الجبوري في تصريح لـ»الصباح»: ان «من ضمن الاجراءات حماية انتاج البيض محلياً، اذ شاهدنا دخول كميات كبيرة منه بالتهريب، اضافة الى منع اجازات مستوردي البيض ذي النوعية الرديئة وخاصة الاوكراني ومن بعض الدول».
 
 
 
 
 
 
المشاريع الزراعية 
أضاف الجبوري ان «انخفاض اسعار البيض الذي حدث رافقه ظهور انواع رديئة طرحت في الاسواق»، مبينا ان «المنتجين المحليين تعرضوا الى توقف مشاريعهم التي كانت تتجاوز ستة الاف مشروع، لم يبق منها سوى اقل من الف مشروع، ما يعد خسارة اقتصادية، فقد كانت تشغل 400-300 الف عامل سنوياً».
وأشار الى ان «ذلك اوجد نتائج سلبية في معدلات البطالة، كما ان توقف المشاريع يعد خسارة اقتصادية، اضافة الى استنزاف للعملات الصعبة، لذلك كان قرارنا بايقاف استيراد البيض من اجل تشجيع ودعم المنتج المحلي وتحريك الاقتصاد»، موضحا ان «سعر طبقة البيض كان 3 آلاف و 500 دينار قبل منع الاستيراد وعند منعه تراوحت الاسعار بين 5 الى 6 الاف دينار للطبقة الواحدة، ما يعني وجود منتج محلي للبيض لكنه لا يغطي حاجة السوق 
المحلية». 
 
انتاج البيض
اشار الجبوري الى ان «مشاريعنا كانت تعمل بطاقة انتاجية لا تتجاوز 20 بالمئة في الوقت الذي كانت نسبة 80 بالمئة تاتي من التسويق الخارجي، وعندما منع استيراد البيض بدات المشاريع تعاد من جديد، وتأهلت المشاريع القديمة ودخول مشاريع جديدة ارتفعت اسهام انتاج البيض المحلي الى 40 بالمئة تقريبا حاليا».
وأكد ان «بعد جزر الدجاج البيأض، خلال الفترة السابقة، ادى الى انخفاض انتاج بيض المائدة، وان المشاريع بدات تعاد من جديد وهي تتركز بشكل كبير في محافظات واسط وبابل والديوانية وديالى (اللقاء كان قبل احراق مشروع دواجن الديوانية ). وأضاف ان « خلال هذه الفترة القصيرة بدات مشاريع جديدة تدخل للعمل، اضافة الى تأهيل مشاريع كانت تعمل بطاقة 20 بالمئة زادت طاقتها الانتاجية تدريجيا، ونتوقع خلال الفترة القليلة المقبلة ان نشهد انخفاض اسعار الطبقة لتصل الى 4 الاف 
دينار» . 
وتابع «حذرنا المنتجين اذا لم تنخفض الاسعار سنراقب ذلك لفترة ثلاثة اشهر بعدها سنفتح الاستيراد ، الا اننا نعول على منتجنا المحلي بزيادة انتاج مشاريعنا وتحسين النوعية باتباع التكنولوجيا 
الحديثة». 
الأمن الاقتصادي
ذكر الجبوري ان «الوزارة تطالب الامن الاقتصادي بمتابعة الاسعار للمنتج المحلي اضافة الى مراقبة البيض المهرب الداخل الى العراق وان سعر طبقة البيض ستكون بسعر 800و4 الاف دينار واذا زادت سوف يحاسب البائع» .وبين ان «التنسيق مع مكافحة الجريمة المنظمة ادى الى منع ادخال الشاحنات المحملة بالبيض الفاسد، مطالبا ان يكون لها دور في مراقبة الاسعار في الاسواق واحالة من يبيع طبقة البيض باكثر من 4,800 الاف دينار الى المساءلة القانونية لكي يكون هناك توازن بين المستهلك والمنتج»، مؤكدا ان» للوزارة شعبة لمراقبة الاسعار تتابع يوميا في كل المحافظات».
 
الدجاج المقطّع
عن ارتفاع اسعار الدجاج المقطع اكد الجبوري ان «المضاربات في السوق انعكست على الدجاج الحي والمقطع لرفع الاسعار برغم ان جميع الاسعار كانت محافظة على مستواها، وان المضاربين هم الذين يتلاعبون بالاسعار خلال هذه الفترة لايجاد منفذ لفتح الاستيرادات ودخول الشاحنات الكبيرة المحملة بالدجاج المقطع، التي سببت توقف المشاريع الموجودة في العراق».  واكد ان « الوزارة منعت 16 منتجا زراعيا من الاستيراد حاليا، لكننا نشهد العديد من هذه المنتجات تدخل الى الاسواق، وبالرغم من عدم وجود صلاحيات لنا على المحاسبة الا اننا نتابع الموقف دائما مع وزارة الداخلية ونطالب من خلال مخاطباتنا بمتابعة المنافذ الحدودية ومنع دخول اي سلعة زراعية ممنوع استيرادها اثناء الوفرة 
المحلية» .