المؤسسات والهيئات الرياضية في رسالة ماجستير

الأربعاء 21 آب 2019 157

المؤسسات والهيئات الرياضية في رسالة ماجستير
بغداد/ نبيل الزبيدي
ناقش الطالب نشأت عزيز عباس رسالته عن ادارة وتنظيم مؤسسات والهيئات الرياضية (بناء وتقنين مقياس تقييم فاعلية أداء العمل الإداري والأنشطة الفنية للأندية الرياضية في العراق) في كلية التربية البدنية والرياضة/ جامعة بغداد بحضور ممثل وزير الشباب والرياضة الدكتور علاء عبد القادر مدير عام دائرة التربية البدنية والرياضة وحصل على درجة امتياز .
وقال نشأت عزيز لـ(الصباح الرياضي): لقد اتسم الموضوع المدروس (مفهوم الإدارة) بالحداثة نوعاً ما، وتبرز أهمية البحث في بناء مقياس يتضمن الجوانب الإدارية والفنية وتقنينه وفق اطر علمية محددة الضوابط والقواعد لمستوى أداء العمل الإداري، والأنشطة الفنية في الأندية الرياضية العراقية.    
وتبلورت المشكلة في سعي المؤسسات والهيئات الإدارية للأندية الرياضية غالباً إلى البحث في اعتماد مقاييس تقييمية تغني فاعلية عملها كونها أساساً للنجاح، إذ لم يلحظ الباحث وجود استبانة قياس مقننة تحمل صفة واضحة لمعرفة سير عمل الأندية الرياضية في العراق بشكل علمي، ما دفعه إلى التفكير في بناء مقياس وتقنينه يمكن الإفادة منه لمعرفة مستوى أداء العمل الإداري والأنشطة الفنية للأندية الرياضية في العراق. 
مبينا ان هدف البحث هو بناء وتقنين مقياس تقييم فاعلية أداء العمل الإداري والأنشطة الفنية للأندية الرياضية في العراق. وتحديد مستويات معيارية له. للمدة من 2/1/ 2019 ولغاية 30/4/ 2019. اذ بينت الدراسات النظرية والسابقة ذات العلاقة بمتغيرات بالبحث، واستعرضت الأدبيات المتعلقة بمفهوم الإدارة والمؤسسات الرياضية والقيادة ومدى ارتباطها في إدارة الأندية الرياضية، وعملية التقييم فيها. فضلاً عن الدراسات السابقة (عراقية، وعربية) ومناقشتها وإبراز أوجه التشابه والاختلاف والإفادة منها في البحث الحالي. 
مشيرا انه تم استخدام المنهج الوصفي بالأسلوب المسحي ، واحتوى على المجتمع والعينة المستهدفة من أعضاء الهيئات الإدارية للأندية الرياضية، والبالغ عددهم (300) نادي وبعدد (2100) عضو هيئة إدارية، وحددت العينة البالغة (840) عضواً موزعين على (120) نادياً وفق الاختيار العشوائي، وتطرق الباحث إلى الأدوات والأجهزة المستخدمة وخطوات إجراء البحث التي تضمنت إعداد المقياس معتمداً على الأدبيات والدراسات السابقة التي تناولت موضوع البحث، وإجراء عملية البناء وفق الأصول العلمية والإجراءات المتبعة من تحديد فكرة المقياس وهدف الإطار النظري، والمحاور والعبارات المستخدمة في المقياس بواقع (10) مجالات موزعة عليها (76) عبارة بصيغته النهائية،  وإجراء المعاملات العلمية كافة من التحليل الإحصائي، وتسمية كل عامل ومناقشته، من خلال استخدام الحقيبة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS) لمعالجة البيانات. ومن ثم تقنين المقياس وتحديد الوصف الإحصائي باستخراج الدرجات المعيارية (الزائية، والتائية المعدلة) لمعرفة المستويات المعدة والتي حددت بـ(5) مستويات (جيد جداً، جيد، متوسط، ضعيف، ضعيف جداً).