الأمير علي يشيد بقرار رفع الحظر عن الملاعب العراقية

الأربعاء 21 آب 2019 159

الأمير علي يشيد بقرار رفع الحظر عن الملاعب العراقية
بغداد / الصباح 
أشاد الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد غرب آسيا بقرار الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» رفع الحظر عن الملاعب العراقية ومنح منتخبنا الوطني حق خوض مبارياته في التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2022 وامم آسيا 2023 في ملعب البصرة الدولي.
وأكد الامير علي أن هذا القرار العادل والمنصف، جاء تأكيداً لحق العراق الشرعي بأن يلعب منتخب بلاده استحقاقاته الدولية والقارية على أرضه وبين جماهيره، وقناعة من «فيفا» بقدرة الاتحاد العراقي وجميع الجهات ذات الصلة على تنظيم واستضافة المباريات وفقاً للمعايير والتعليمات الدولية، وهو ما ظهر على أرض الواقع خلال إقامة بطولة اتحاد غرب آسيا التاسعة للرجال في مدينتي كربلاء وأربيل على امتداد أكثر من أسبوعين وبمشاركة واسعة وصلت إلى تواجد 9 منتخبات من منطقة غرب القارة، وما رافقها من اشادات واسعة ونتائج إيجابية للزيارة التقييمية التي قام بها وفد الاتحاد الدولي على هامش البطولة.
وهنأ الأمير علي الاتحاد العراقي على هذا القرار وعده نتاجاً لجهود متواصلة وحقيقية بذلتها العديد من الجهات المعنية، وأبدى ثقته العالية بقدرة بلدنا بشكل عام على إنجاح استضافته لمختلف المباريات وفي جميع الأصعدة، إيماناً منه بما يملكه من إمكانات كبيرة وخبرات غنية ومتراكمة، إضافة إلى دوره الريادي والدائم في دعم منظومة كرة القدم على الصعيدين القاري والإقليمي على حد سواء.
وكان الامير علي، ونيابة عن الاتحادات الأعضاء الـ 12 التي تمثل اتحاد غرب آسيا وجه مؤخراً رسالةً إلى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني انفانتينو، حث خلالها على ضرورة رفع الحظر عن استضافة ملاعبنا للمباريات المقبلة، واستعادة الحق الطبيعي لمنتخبنا الوطني في خوض استحقاقاته في أرضه وكذلك حق الجماهير الرياضية بمشاهدة فريقنا عن قرب.
وطالب باغتنام الزخم الذي أوجدته بطولة اتحاد غرب آسيا التاسعة للرجال والنجاح الذي رافقها وسط مشاركة 9 منتخبات هي  فلسطين، لبنان، المملكة العربية السعودية، الكويت الأردن، سوريا، البحرين واليمن فضلا عن العراق.
كما نقل الامير علي إلى رئيس الاتحاد الدولي تأكيدات بالنجاح الباهر الذي حققه الاتحاد العراقي باستضافة بطولة اتحاد غرب آسيا التاسعة للرجال التي أثبتت قدرة بلدنا العالية على استضافة الأحداث على أعلى مستوى وقدر من الاحتراف وبشكل منظم ومتعاون وتناسق بين جميع الأطراف ذات العلاقة والمتمثلة بالاتحاد الكروي واللجنة المنظمة المحلية ووزارة الشباب والرياضة والأجهزة الأمنية. كما أثنى الامير علي في رسالته إلى رئيس الاتحاد الدولي، على الاتحاد العراقي الذي تمكن من توفير أحدث المرافق في مدينتي كربلاء وأربيل المضيفتين، والأجواء المميزة والاحتفالية التي أضافها الجمهور الذي حضر المباريات، إلى جانب الترتيبات الخاصة بالفرق وبالمسؤولين وبالمشجعين والجهد الواضح من الجميع وأثمر بالنهاية عن تنظيم رائع للبطولة وفي جميع الجوانب إدارياً وتنافسياً وتجارياً ولوجستياً، مع إشارته إلى كفاءة الأجهزة الأمنية العراقية من خلال استجابتها وخطتها الواضحة التي اسهمت بإقامة المباريات بكل سلاسة.
وأكد أن جميع التفاصيل الإيجابية التي رافقت بطولة اتحاد غرب آسيا كانت واضحة وموثقة من قبل فريق التفتيش الذي أوفده الاتحاد الدولي لتقييم البطولة.