{هواوي» لا تنوي إطلاق هاتف بنظام {هارموني» الجديد

الثلاثاء 27 آب 2019 272

{هواوي» لا تنوي إطلاق هاتف بنظام {هارموني» الجديد
الصباح/ وكالات
 
 
صرح مسؤول بشركة هواوي أن الشركة لا تعتزم خلال العام الحالي إطلاق أي هاتف ذكي يعمل بنظام التشغيل (هارموني أو إس) HarmonyOS الجديد الذي أعلنت عنه حديثًا، بل سوف تستمر في الاعتماد على نظام أندرويد.
 
خيار (ب)
ونقل موقع (سي نت) التقني عن نائب رئيس هواوي فينسنت يانج قوله: "نريد أن نحافظ على معيار واحد، ونظام بيئي واحد". مضيفًا أن نظام هارموني قد ينفع كخيار (ب) للشركة.
ويقصد يانج بقوله: إن هواوي تلجأ إلى نظام هارموني في حال أصرَّت الولايات المتحدة على فرض حظر شامل على شركة هواوي يمنعها من الوصول إلى الأجزاء المهمة من نظام أندرويد، بما في ذلك خدمات جوجل، مثل: الخرائط، والمتجر.
وكانت هواوي قد كشفت في وقت سابق من شهر آب الحالي عن نظام هارموني الذي تروج له على أفضل من نظام أندرويد وأسرع، إذ بُني باستخدام عدد أقل من الأسطر البرمجية، وهو قادر على تشغيل المنتجات الذكية، مثل السيارات، وأجهزة التلفاز، والساعات.
ومن المقرر أن تكشف شركة هواوي – التي أصبحت أكثر الشركات الصينية تضررًا من الحرب التجارية الدائرة بين الولايات المتحدة والصين – عن تلفاز ذكي يعمل بنظام هارموني، وقال يانج: إنه يتوقع إطلاق ساعة ذكية تستخدم النظام أيضًا.
 
هاتف رائد قادم
وألمح يانج إلى هاتف رائد قادم – يُعتقد على نطاق واسع أنه (ميت 30 برو) – وقال: إنه سيعمل بنظام أندرويد. وفي حال فُرض الحظر على هواوي، فإنَّ الشركة سوف تتحول إلى نظام هارموني لتشغيل هواتفها.
ويعتقد أن إحجام هواوي عن التحول إلى نظام هارموني الآن كنظام تشغيل لهواتفها الذكية ليس مفاجئًا، إذ لم يمضِ على الإعلان عنه إلا أيام، وهو حتى الآن لا يدعم أي تطبيق من التطبيقات التي يحتاجها المستخدمون. كما أنَّ إطلاق هاتف بهذا النظام يعني أنه لا يتضمن أي خدمة من خدمات غوغل، الأمر الذي يجعل بيعه خارج الصين أمراً شبه مستحيل.
 
خفض الإيرادات
وتتوقع شركة هواوي أن تنخفض عائدات أعمال المستهلكين بمقدار 10 مليارات دولار على الأقل هذا العام بسبب الحظر الأميركي الذي يمنع قوة التكنولوجيا الصينية من شراء مكونات أميركية مهمة، بما في ذلك أشباه الموصلات.
ومنحت الولايات المتحدة مهلة أخرى مدتها 90 يومًا للسماح لشركات التكنولوجيا الأميركية، مثل غوغل، بمواصلة بيع المنتجات التي لا تشكل تهديدًا للأمن القومي لشركة هواوي.
ووصفت هواوي هذه المهلة بأنها لا معنى لها، وقالت: إن الشركة وموظفيها مستعدون تمامًا للعيش والعمل في المستقبل المنظور بموجب قيود تمنع الشركات الأميركية من البيع إلى هواوي دون ترخيص.
 
قوة تكنولوجية
وقال إريك شو Eric Xu، نائب رئيس مجلس إدارة الشركة، في حدث قدمت فيه الشركة رقاقة الذكاء الاصطناعي الجديدة (Ascend 910): نعتقد أنه من غير المرجح أن يتم تخفيف هذا الوضع على هواوي في أي وقت قريب.
ويُعد هذا الإعلان بمثابة أحدث محاولة من قبل شركة الاتصالات الصينية العملاقة للحد من اعتمادها على التكنولوجيا الأميركية وإظهار قوتها التكنولوجية.
ومن المفترض دمج الرقاقة (Ascend 910)، المصممة للتعامل مع كميات هائلة من البيانات المستخدمة في إنشاء خوارزميات الذكاء الاصطناعي، في مجموعة واسعة من منتجات الشركة، بما في ذلك الخدمات السحابية؛ ومحطات 5G الأساسية.
وقالت الشركة: إنها لا تعتزم طرح رقاقة (Ascend 910) بشكل مباشر في السوق، فيما قال إريك شو: تتمتع الرقاقة بقدرة حسابية أكبر من أي معالج ذكاء اصطناعي آخر في العالم.
وأوضحت هواوي أن الحظر المفروض من وزارة التجارة الأميركية يعني أنه لا يمكنها استخدام سينوبسيس (Synopsys)، أكبر مورد في العالم لأدوات تصميم الرقاقات، أو كادينس (Cadence)، وهو مزود أدوات تصميم آخر مقره الولايات المتحدة.
 
برنامج بديل
ويتعين عليها بدلاً من ذلك البحث عن برنامج بديل لتصميم الرقاقات من أجل رقاقة (Ascend 910)، ومن المفترض أن تتنافس هذه الرقاقة مع وحدة معالجة الرسومات (GPU) من إنفيديا؛ ووحدة معالجة Tensor المسماة (TPU) من غوغل.
وقال إريك شو: لم تكن هناك منذ عشر سنوات أدوات لتصميم الرقاقات متوفرة تقريبًا، لكن الصناعة ما زالت تصمم الرقاقات، وقد توصلت إنتل إلى وحدة المعالجة المركزية في السبعينيات عندما لم تكن تلك الشركات موجودة.
وتوقف مصمم الرقاقات البريطانية (Arm) عن ترخيص التكنولوجيا الأساسية لشركة هواوي، ومع ذلك، فقد أوضح إريك شو أن ترخيص (ARMv8) الدائم لهواوي يعني أن رقاقة (Ascend 910) لن تتأثر بالحظر.