ألمانيا تطلب {الصفح» من البولنديين

الأحد 01 أيلول 2019 165

ألمانيا تطلب {الصفح» من البولنديين
وارسو / وكالات 
 
 
طلب الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير الصفح من ضحايا العدوان الألماني في مراسم جرت في فيلون في الساعة نفسها التي سقطت فيها أولى القنابل في 1939، على هذه المدينة البولندية الصغيرة التي كانت أول ضحية للحرب العالمية الثانية.
وقال شتاينماير باللغة الألمانية بحضور نظيره البولندي أندريه دودا، في الساعة نفسها التي سقطت فيها أولى القنابل عام 1939 على هذه المدينة: "أنحني لضحايا هجوم فيلون"، مضيفاً "أنحني للضحايا البولنديين للطغيان الألماني وأطلب الصفح".
وعانت بولندا بشدة من أهوال الحرب العالمية الثانية وقتل عشرة ملايين من مواطنيها بينهم ثلاثة ملايين يهودي.
وقال شتاينماير: إن "الألمان هم الذين ارتكبوا جريمة ضد الإنسانية في ألمانيا، ومن يدعي أن الأمر انتهى وأن رعب القوميين الاشتراكيين الذي هيمن على أوروبا حدث هامشي في التاريخ الألماني يحكم على نفسه".
ويبدو أن الرئيس الألماني يشير بذلك إلى اليمين القومي الألماني الذي رأى زعيمه ألكسندر غولاند أن سنوات الرايخ الثالث لم تكن سوى "فضلات طيور" في ألفية ألمانية مجيدة. وقال شتاينماير: "لن ننسى أبدا. نريد أن نتذكر وسنتذكر". من جهته، أدان دودا "العمل الهمجي" و"جريمة الحرب" التي دشنت الحرب العالمية الثانية في فيلون في الأول من أيلول 1939.
وشكر الرئيس البولندي الرئيس الألماني على حضوره إلى فيلون. وقال: "إنني واثق أن هذا الحفل سيدرج في تاريخ الصداقة البولندية الألمانية".