بريطانيا.. السحر والأساطير

الاثنين 02 أيلول 2019 232

بريطانيا.. السحر والأساطير
لندن / رؤية الغالب                                                                             
 
 
السحر عالم مليء بالخرافة والخيال انتشر في اوروبا في العصور الوسطى ووصل ذروته خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر بعد عصر النهضة وكان منتشرا بكثرة في بريطانيا قبل وبعد ظهور المسيحية ويرمز لفلكلور شعبي ضمن ثقافات متعددة ولكن الكنائس الكاثوليكية حاربت مروّجي السحر وعدته طقوسا وثنية، وطالبت بالعثور على الساحرات وقتلهن لانهن يعملن على إيذاء الناس ويشكلن خطرا على المجتمع وخضعت الساحرات الى محاكمات تعسفية وأعدمن للتخلّص من شرهن وللقضاء على الظاهرة في المجتمع البريطاني ولكن بعد عقود من الزمن عدت بريطانيا ان اعدام الساحرات كان وصمة عار في تاريخ المملكة المتحدة ..           
 
طقوس السحر                                                                                
تعددت طقوس السحر التي كانت تستخدمها الساحرات حيث كن يجتمعن في ليال السبت في اماكن نائية لممارسة شعائر وطقوس لتبجيل الشيطان، وكن يسحقن الصليب تحت اقدامهن فضلا عن استخدامهن لبعض الحيوانات كالقطط والفئران والضفادع والبوم وغيرها ويستمرن في هذه الطقوس حتى منتصف الليل وخلالها تقوم الشياطين بتعليم الفتيات التعاويذ السحرية وانتشر سحر الويجا في انكلترا الذي اكتشفه رجل الاعمال البريطاني اليجا بوند عام 1890، إذ صنع لوحة خشبية وكتب الاحرف الهجائية عليها مع اضافة الارقام من ( 1 - 10 ) وكتابة كلمة( نعم أو لا ) للتحدث بصمت مع الارواح كما اعتقد وانتشر هذا السحر للتسلية وجسد الرسام الانكليزي جون وليام واترهاوس (1917-1849) طقوس السحر من خلال لوحة تظهر امرأة تمارس السحر بوضع الزيت على القماش وتحرقه واطلق عليها اسم دائرة السحر وتعرض في متحف تات كاليري كما رسم لوحة اخرى تظهر امرأة تحمل الكرة السحرية الزجاجية وتنظر اليها في اشارة الى اعمال السحر والشعوذة التي انتشرت في ذلك الوقت.                                                                                       واشتهر الساحر البريطاني بول دانيلز في عروض السحر التلفزيونية التي أبهرت الملايين من المشاهدين طوال 15 عاما.                                                           
 
السحر والجريمة                                                                                       
ينتشر في لندن آلاف السحرة والمشعوذين وهم يمارسون الطقوس بسرية تامة مخالفين القوانين التي تعد السحر نوعا من انواع النصب والاحتيال و ممارسته جريمة يحاسب عليها القانون ولتعدد الجاليات في المجتمع تنوعت أساليب السحر والشعوذة وانتشر السحرة بكثرة بغية الحصول على المال متحدين القوانين وتنتشر اعلاناتهم في الانترنت وفي مواقع للبيع والشراء.                                                               
يقول د.ريتشارد هوكنز اختصاصي في علم الجريمة ان السحرة ينتشرون في مدن وشوارع لندن بكثرة يمارسون النصب والاحتيال للحصول على النقود وهم يعملون السحر الاسود مشيرا الى ليلى بنت ال 3 سنوات التي واجهت الموت بعد غرز أبر من الفضة في بطنها للاعتقاد بوجود روح شريرة تسكنها ولكن الفتاة قاومت وتمسكت بالحياة وتم علاجها بالمستشفى.                                                                                       وكشف تقرير للشرطة ان 160 امرأة من نيجيريا أخضعن لطقوس مرعبة لاجبارهن على العمل بالدعارة كما أجبرن على النوم في توابيت او اكل قلوب دجاج مشبعة بالكحول ويخضعن بعدها لطقس يسمى جوجو لارعابهن قبل ان يتم تحويلهن للعمل كفتيات ليل.
وتم القبض على الساحر محمد أشرفي 50 عاما يسكن شمال غرب انكلترا وهو يرتدي زيا اسلاميا ويستخدم السحر الكوري لمعالجة الزبائن وكانت ثروته تقدر بـ 650000 جنيه استرليني وأثبتت تحقيقات البوليس انه كان يعطي زبائنه مشروبا مخدرا يجعلهم اكثر انسجاما خلال طقوسه السحرية وجعلهم يقتنعون بقوته وسحره من خلال غلي الماء في قدر امام وجه الزبون ويغطى بغطاء لايستطيع الزبون ان يلاحظه ويضع مادة تحت أظافره ومع تصاعد البخار تذوب المادة في الماء لاثبات بظهور روح او جن وحكم عليه بالسجن 9 سنوات.                                                        
 
سحر الحب                                                                                    
وتحكي السيدة العراقية سلمى التي عانت من المشاكل الزوجية بسبب ضيق العيش وعدم حصول زوجها على عمل لسنين ما انعكس سلبا على حياتهم العائلية وتوجهت للسحرة بعد ان قرأت اعلانا في الانترنت لساحرة هندية متخصصة في مشاكل الحب والزواج وحتى الاقامة والهجرة وتسهيل الحصول على الجواز البريطاني تقول ان الساحرة الهندية نشرت اعلانا في موقع ((كمتري)) الشهير للبيع والشراء تؤكد فيه قدرتها على معالجة كافة المشاكل ومنها الحظ السيئ ومعالجة الادمان على الكحول والنجاح في امتحان السياقة مع تصحيح سلوك الشريك السيئ، وتؤكد سلمى انها اتصلت بالساحرة الهندية وأخذت موعدا وتفاجأت بأن الساحرة تقرأ الحظ من خلال الكرة الزجاجية السحرية.     
وقتل المعالج زكريا اسلام 46 عاما طعنا بالسكين حتى الموت في عيادته التي يعالج بها المرضى بالرقية الشرعية لإخراج الجن من الجسد والعين الشريرة واعتقل الشخص واعترف بأن اسلام يمارس السحر وينشر خرافاته وسط المجتمع البريطاني.