صياغة القصائد للبلابل والبساتين

الثلاثاء 03 أيلول 2019 70

صياغة القصائد للبلابل والبساتين
صباح محسن كاظم
 
من بيئة الجمال، الماء، والطين، والقصب، والطير، الشطرة الشاعرة  صنو سوق الشيوخ بالأدب الشعبي، يطلّ الشاعر الراحل كامل سواري بقصائده الحسِان، لتتردد على شفاه العاشقين والفقراء. في ديوانه (ليل وفناجين) يحلق الى غيوم الجمال التي تهطل أمطارها لتسقي الذائقة بمفردات تدخل القلب بلا استئذان، شاعر الغزل والحب،  كتب باول قصيدة التي حملت اسم الديوان الى ليالي السمر وفناجين الحبيب قائلاً:
 
خطيَّة أهل الهوى
         كلهم مجانين
وانَهَ… إنجنيت بيك… 
          إمعذب سنين 
وكتبت إسمك 
       مثلهم عالحياطين
وعلّه وركَ السدر 
       والخوخ والتين 
وصغت حبك قصائد
    للبلابل والبساتين 
وأغاني التحزن المسرور
   وتسر المحازين 
قصيدة بـ 20 بيتاً تزدحم بمفردات الحب، وتصف المشاعر بصدق الأحاسيس، دون تكلف، وعناء، كلمات من القلب لقلب الحبيبة، تستل مفرداتها من بيئة مخضرة بالجمال.. وفي نصه الثاني بهذا الديوان الممتلئ بعبق المحبة، وأريج النشوة قصيدة»جاشنساك»:
 
جا شنساك !! 
ياشباج حضرة ورهبة الزوّار 
والخوف وخشوع الناس
يابوسة الشفَّ المارضت تنباس
هم… أنساك…؟ 
يالطولك خيالي إو ياي
أكوم…….. اتكوم
من أمشي.. أخاف عليك لا تنداس
تميز الشعر الشعبي العراقي بدقة وصف المشاعر الإنسانية، وبنسق تعبيري يضمر دلالات الوله المفرط، والتعلق، والهيام بالحبيبة كما بنصه الثالث (ليش تخاف):
 
ليش اتخاف….؟ 
مو أنته ورد والحاضنك صفصاف
مو  أنته الكَلب تنسَمع ماتنشاف
من لون البنفسج بالنفس شفاف
تبهج شوفتك لونين
لون من الشمس مغزول 
لون الماتوصفه شفاف 
ليش إتخاف…؟ 
يابلور وبغندور
ربك ناصفك انصاف
من تزعل كَمر بالليل الينضاف
ومن تفرح وجه ماتنعرفله
 أوصاف
ويسترسل بأوصاف حبيبته كالنوارس، والحمام، والزنابق ليضيء مساحة الجمال بالوصف، وهو مولع ومتسائل لماذا الخوف من الحب؟ 
فيما جاء نصه الرابع مهداة لقبر الشاعر الإسباني غارثيا لوركا
أذكرنك.. 
وأحن وأنشد ليالي عليك
أحن بس لوَّل ايامك وسولف بيك
جنت خمرة وحشتي
وياغدر… كثر الخمر… بيك
يمن طبع النبع طبعك
حلو… إبأول نباعه
وتالي بس صفصاف تاليك
ولك صفصاف… 
ياطير الغريب يوجر إعليك. 
  وفاء  الشاعر الراحل كامل سواري لمعظم أصدقائه يتجلى بنصوصه، وتلك الإهداءات لأيامه بالبصرة، و البدعة، وبغداد فكل قصيدة ممهورة بسنة وموقع كتابتها التي تزين ديوانه المُعبر بلغة الجمال الشعرى المنساب كماء رقراق من سفوح جبال شاهقة.. عذوبة البدعة وجمالها وصفها:
 
 ياعين 
   هلي الدمع
وهذي مخاري 
 الصبا… 
وإهنا 
 هواها الروح 
والبدعة… 
دوحة هوى 
ونورة… 
حمامة دوح 
ياعين… 
هلي الدمع
 طوفان شرط الدمع 
وآنه سفينة نوح 
ماظل بعد مضموم 
سر ينفضح 
سر الدمع مفضوح