التهاب الأذن الوسطى والشعور بالدوار المستمر

الثلاثاء 03 أيلول 2019 70

التهاب الأذن الوسطى والشعور بالدوار المستمر
اعداد/ صحة 
 
قد تصاب بالتهاب في منطقة الأذن الوسطى بالترافق مع شعور بالدوخة، فما هي العلاقة بينهما، وكيف يمكن التخلّص من الالتهاب؟
كثيرا يتبادر إلى أذهاننا عند الشعور بالدوار أن هناك مشكلة ما في الأذن الوسطى، فهل هناك علاقة بين التهاب الأذن الوسطى والدوخة؟ وكيف يمكن تفادي المشكلة؟
تعرف الأذن الوسطى بأنّها مساحة مليئة بالهواء تقع خلف طبلة الأذن تحتوي على عظام الأذن الصغيرة الاهتزازية.
قد يصاب العديد من الأشخاص بالتهاب في الأذن الوسطى نتيجة الإصابة بعدد من الأمراض التي يمكن أن تكون خطيرة، ويترافق هذا الالتهاب مع الشعور بالدوخة المستمرة.
 
أعراض وحالات 
يعد الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأذن الوسطى مقارنة بالكبار، يمكن أن تشمل الأعراض الآتي:
ألم وطنين في الأذن خاصة عند الاستلقاء، فقدان التوازن، مشاكل في السمع، نزول السوائل من الأذن، حمى فهرنهايت والتي قد تصل فيها حرارة الشخص 38 درجة مئوية.
وغالبا ما يرتبط التهاب الأذن الوسطى في الشعور بالدوخة، إذ يرتبط إحساسك بالتوازن على نظامك الحسي الذي يشمل العيون الأعصاب الحسية والأذن الداخلية.
قد يكون سبب الدوار وجود مشاكل في الأذن الوسطى والداخلية بحيث يوجد هناك أربع أنواع أساسية للدوخة:
الدوار: وهو شعور بحركة الأشياء الثابتة والأرض وهو الشكل الأكثر شيوعا. 
دوار الإغماء: وهو الشعور بأنّك على وشك السقوط.
اختلال التوازن: يشمل الشعور بأنّك على وشك السقوط ولا تستطيع المشي بشكل طبيعي.
الدوخة المرتبطة بالخوف: وهي تحدث عند الخوف أو القلق أو ما يعرف بالفوبيا.
 
مشاكل أخرى 
لا يقتصر الشعور بالدوخة على وجود مشاكل في الأذن الوسطى فقط، قد يكون هناك مشاكل اخرى تتسبب في شعور الدوخة لديك مثل العدوى المختلفة: خاصة التي تتسبب في نزلات البرد والإسهال وغالبا ما تكون الدوخة في تلك الحالة مؤقتة.
الأمراض الخطيرة: إذ تتسبب ظهور الدوخة لديك مثل السكتة الدماغية والأورام السرطانية.
متلازمة داندي: او هي الشعور بأن كل شيء يصعد ويهبط وعادة ما تتحسن مع مرور الوقت وأخذ العلاج المناسب.
مرض منيير: وعادة ما يؤدي إلى ظهور نوبات من الدوار الشديد مع الشعور بطنين والضغط على الأذن.
 
علاجات وأسباب 
للحد من مشاكل التهاب الأذن والدوخة لديك عليك علاج السبب الكامن وراءها، من أهمها، تناول بعض الأدوية بحيث يمكن التخفيف من أعراض التهاب الأذن الداخلية مثل الشعور بالغثيان والقيء، ومن تلك الأدوية مضادات الحساسية، العلاجات المنزلية وتشمل:
الضغط خلف الأذن باستخدام كمادة دافئة، ابقاء الرأس مستقيما أو بشكل عمودي أثناء الجلوس، الغرغرة باستخدام المياه المالحة، عدم التدخين والسيطرة على الانفعال والضغط النفسي.
ومن العلاجات الطبيعية للتخفيف من التهاب الأذن الوسطى قطرات الأذن المحتوية على زيت الثوم أو زيت شجرة الشاي والريحان المضاف إلى زيت الزيتون. ومن الضروري استشارة الطبيب قبل استخدام أي نوع من العلاجات لتجنّب حدوث أي مضاعفات 
خطيرة.