{الأوراق الماليّة} تُكرِّم الشركات السبَّاقة بتقديم حساباتها الختاميَّة

الجمعة 06 أيلول 2019 169

{الأوراق الماليّة} تُكرِّم الشركات السبَّاقة بتقديم حساباتها الختاميَّة
بغداد/ حسين ثغب 
 
نظّمت هيئة الأوراق المالية ورشتها السنوية، برعاية رئيس الوزراء، لتكريم الشركات المساهمة السباقة في تقديم حساباتها الختامية لسنة 2018 وتحت شعار "الافصاح المبكر يشجّع الاستثمار". 
افتتح الورشة رئيس هيئة الأوراق المالية د.علاء السعدي وقال في كلمته بالمناسبة: "ننظم هذه الورشة تحت رعاية رئيس الوزراء ولعلها تنبثق من وحي البرنامج الحكومي الذي تقدم به رئيس الوزراء في جانبه الاقتصادي والاستثماري تحديدا، والذي ينطلق من أفق النهوض بهذا البلد ليستعيد فاعليته وألقه في  المجالات كافة، ومنها المجال الاقتصادي بطبيعة الحال، الذي سينعكس ايجاباً على التنمية الاقتصادية للمجتمع والشعب".
وأضاف أنّ "هذه الرعاية تسهم بتشجيع الممارسات المالية السليمة، ومنها، تشجيع الشركات على الافصاح المبكر عن تقاريرها المالية، والتي تؤدي إلى إرساء أسس صحيحة في نشر المعلومات بوقت مناسب من أجل اتخاذ المستثمرين لقراراتهم الاستثمارية اعتمادا على تلك المعلومات وبصورة سليمة وصولا إلى تقوية الاسواق المالية ورفع كفاءتها".
 
الفريق الواحد 
تابع الساعدي: "عملت هيئتنا خلال العام الماضي بهمة الفريق الواحد على العديد من المحاور الرئيسة، التي من شأنها تعزيز ثقافة الاستثمار غير المباشر في قطاع الاوراق المالية، ومن اهمها تفعيل عضوية العراق في اتحاد هيئات الأوراق المالية العربية بعد أن كانت مجمّدة لعدة سنوات".
وأشار الى "إكمال انضمام العراق إلى منظمة هيئات الأوراق المالية العالمية IOSCO بصفة عضو مشارك، ونعمل حاليا لتحويل هذه الصفة الى صفة عضو رئيس، فضلا عن توقيع مذكرات التفاهم مع الهيئات المناظرة في كل من المملكة الاردنية الهاشميّة وجمهورية إيران
الإسلامية".
وأكد "سيتم توقيع مذكرات أخرى في المستقبل القريب مع الهيئات المناظرة في كل من دولة قطر والمملكة العربية السعودية، وكذلك اكمال مسودة قانون هيئة الاوراق المالية تحديدا، بالتعاون مع مجلس الدولة، بعد ان تمت إزالة كافة التعارضات مع القوانين الاخرى".
 
مؤشرات الأداء 
ممثل رئيس الوزراء عبد الكريم الفيصل قال: إنّ "سوق العراق للأوراق المالية تعدُّ الأهم في الاقتصاد، كونها تعكس مؤشرات الاداء داخل سوق العمل المحلية ومؤشرات الازدهار والكساد، ولها دور رئيس في بناء رؤوس الأموال المساهمة في التنمية".
ولفت الى ان "السوق تسهم بجذب الأفراد الى الادخار في الأسهم، كما تسعى الى بناء بيئة استثمارية آمنة تساعد في التنافس من خلال توفر المعلومات عن الشركات المساهمة"، مشيرا الى ان "السوق تعد نافذة أوسع للاستثمار غير المباشر، وكلما كانت آليات العمل سليمة يقدم المستثمرون الى السوق، كما ان شفافية الاداء تعطي السوق حرية لشراء الأسهم".
 
أدوات التداول 
المدير التنفيذي لسوق العراق للأوراق المالية طه أحمد عبد السلام أكد أنّ "السوق مهتمة بالشركات المساهمة، إذ تمثل أدوات التداول"، موضحا ان "هذه الفعالية تنظم سنويا للتعريف بالشركات التي أفصحت مبكرا"، لافتا الى ان "الإفصاح المبكر يسهم في تدقيق البيانات ويحفظ حقوق المساهمين".
 
تعزيز المنافسة 
مدير شركة مصرف عبر العراق بشّار شاكر، إحدى الشركات التي افصحت مبكرا، قال: ان "هذا التوجه يمكن وصفه بالايجابي كونه يعزز المنافسة بين شركات القطاع المختلط، الذي بدوره يقود إلى تعزيز الاستثمار في أسهم الشركات التي تفصح عن حساباتها الختاميّة ويبني ثقة بين قطبي العملية الشركات المنافسة والمستثمر في الاسهم".
وأشار الى أن "هذه الخطوة تعزز قدرات سوق الاوراق المالية العراقية، وهنا يفضّل أن تحذو جميع الشركات المساهمة صوب هكذا توجه ينقل السوق المحلية إلى مرحلة افضل".
 
تعزيز الثقة 
أما رئيس مجلس ادارة شركة طريق الخازر المساهمة عباس جميل فقد اشار الى ان "الهيئة عملت خيراً حين بادرت الى تكريم الشركات العشر الأولى التي افصحت عن بياناتها الختامية"، مؤكدا ان "هذا يقود إلى المنافسة بين الشركات المساهمة،  لاسيما المتخصصة في تصنيع المواد الانشائية، اذ تقود الى تعزيز الثقة بين المواطن والشركة وإضافة قيمة حقيقية لاسهم الشركة داخل سوق التداول وهذا يعزز مكانتها المالية.