صروح رياضية

الثلاثاء 17 أيلول 2019 200

صروح رياضية
كاظم الطائي
احتفى جمهورنا الرياضي قبل ايام بافتتاح صرح جديد اضيف الى قائمة الملاعب الجميلة في العراق واحتضن بنجاح مباراة كاس السوبر بين الشرطة والزوراء وحظي باشادة  الاوساط المعنية والمراقبين بالرغم من قلة استيعابه التي حددت بعشرين الف متفرج وسيكون متاحا لابناء الكوت في استقبال الفرق الزائرة .
كلمة حق قالها وزير الشباب والرياضة الحالي الدكتور احمد رياض في صفحته الشخصية اشاد بها بالانجازات العمرانية التي بنيت في عهد الوزير الاسبق جاسم محمد جعفر ولم تر النور الا في الاعوام الاخيرة بعد اتمام متطلباتها من قبل الشركات المحلية والاجنبية مثمنا الخطوات الاولى لوضع الحجر الاساس للعديد من الصروح الرياضية في بغداد والمحافظات وتخصيص ميزانية كبيرة لهذا الغرض .
اشادة رياض بجهد من سبقه جاءت بعد افتتاح ملاعب جديدة رفعت من نسب انجاز البنى التحتية في البلد وفتحت المجال امام الاندية في خوض لقاءاتها على اديم اخضر وخففت العبء عن ملعبنا العتيد في العاصمة الذي خضع لاعمال الصيانة والادامة والتطوير في مرات عديدة وباتت الحاجة ملحة لانشاء صرح اكبر تفوق طاقته الاستيعابية سبعين الف متفرج لضمان حضور افضل لرواد الكرة وعشاق المستديرة .
ملعب التاجيات الذي بدأت اولى خطواته التنفيذية في مرحلة استيزار جعفر وتوقفت اعماله لسنوات من دون تقدم يذكر لاسباب مختلفة سيكون حلا مناسبا لرفع القدرة الاستيعابية لعدد الجماهير حيث تبلغ طاقته ستين الف متفرج مع ملاعب تدريب وفندق ومساحات خضراء ومناطق ترفيهية ويأمل المعنيون الاسراع بانجازه ليخدم اندية بغداد والاستفادة من امكانياته في احتضان اللقاءات الدولية مستقبلا .
ملاعب البصرة والكوت والديوانية وميسان والحلة وكربلاء والنجف فضلا عن صروح الزوراء والميناء والكفل وعفك والزبير والرصافة والحبيبية وغيرها من الملاعب التي انجزت او في طور الافتتاح اسهمت بتنمية روح المنافسة وابعدت اللعبة عن مظاهر غير حضارية من ملاعب ترابية واخرى غير نظامية وسيكون الحال اكثر تميزا مع وضع اليد على منشآت لاحقة ستعزز ملف الكرة العراقية في الاستحقاقات الدولية .
وزير الشباب الاسبق كان قد صرح لـ (الصباح ) قبل ايام عن بدايات العمل في انشاء الملاعب الجديدة والجهود التي بذلت من اجل ان تحظى جماهيرنا بصروح تظاهي مثيلاتها في بلدان العالم مشيدا بلمسات الدكتور احمد رياض في اتمام ما ارساه من مشاريع في القطاع الرياضي والشبابي وقابلها الحالي باحسن منها ردا على ما نشر في «الصباح» مؤكدا استعداده لانجاز ما تبقى من مشاريع في اكثر من محافظة الى جانب صروح العاصمة والامل قائم برفع القدرة الاستيعابية لملاعبنا تحت الانشاء اليس كذلك ؟