ياشهيد الصار للثوار كعبة

الجمعة 20 أيلول 2019 81

ياشهيد الصار للثوار كعبة
سعد صاحب 
 
في ثورة الامام الحسين (ع) حدثت الكثير من المتغيرات العجيبة، واخطرها الفتوى بوجوب محاربته، وكانت صادرة من كبير القضاة (شريح)، وخيانة اكبر عالم ديني في الكوفة، وهو شبث بن ربعي. 
كل زمان / راية تثبت راية تتهره وتطيح / طاح بن ربعي شبث ذاك العليم / طاح عدنه شجم مناضل / طاح قاضينه شريح / بس ثبت ذاك الاصيل العاش كل عمره يقاوم / وانه عباس شكثر ابطال طارد / وانه عباس شكثر شجعان هازم / انه عباس الغيور ابن الغيور / انه العباس الحليم ابن الحليم / انه عباس الاوالف كل شريف / بس اذا شفت الغدر لا ما اوالم.
 
تضحية
ما همَّ العباس (ع) بنفسه يوما، وكان كل تفكيره منصبا على نصرة الامام الحسين (ع) وحماية العقيلة زينب (ع) بكل ما يمتلك من القوة والبسالة 
والدفاع. 
كل نعيم وكل هبوب وصوت ريح / كل ملاك بروضة الجنة يصيح / يا شهيد الطيب والحب والوفة وانبل عقيدة / ما يصح مثلك بطل عد الاوائل/ لا ولا مثلك غيور بهاي دنيتنه الجديده / همك الاطفال تفرح من تجيب الماي ليهه / همك بزينب اذا ظلت بعد موتك وحيده / همك انت حسين يرسم بالجرح عرس انتصار / يا ابو الفضل العظيم وثارك بكل روح ثار / يا شهيد الطاح بشفافه ابتسامه / يا شهيد الجابت الماي بجنحهه من الشمس ليك 
الحمامه.
 
تخريب
تعرّض الحرمان الشريفان للتدمير والتخريب، ونهب الذخائر والثريات والنفائس، وكم من حادثة نكراء تعود بالعار على اصحابها الحاقدين. 
يابطل مثلك صمد وكت المنايا / لسه ذاك الدم يخط للناس ثورة / لسه ذاك الدم يشع بالريح راية /لسه ذاك الدم يوج مثل الفنار / ياشهيد الصار للثوار كعبة / كبتك بالريح دارت / كبتك بجناح طارت / كبتك نبراس من نور ومشاعل / كبتك لو هم محوهه تجددت مليون صارت / كبة تسطع بالمشارق كبة تسطع بالمغارب / حتى نجمات الثرية الخاطرك تطلع مواكب / نجمة تلطم والصدر دمه يسيح / نجمة تبجي والدمع ينزل صريح / نجمة شكت زيجهه وسال الضوه بكل المسارب / والكبب جابت كبب بعد 
التناسل.