سياسيون: نترقب طفرة بناءة في علاقاتنا مع الصين

السبت 21 أيلول 2019 217

سياسيون: نترقب طفرة بناءة في علاقاتنا مع الصين
 
بغداد / الصباح  الناصرية/ حازم محمد حبيب   العمارة / سعد حسن 
 
 
 
 
أبدت أطراف سياسية وبرلمانية تفاؤلها بالآثار الإيجابية التي ستنتجها الزيارة الحالية لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى الصين، معربين عن أملهم بأن تسهم الاتفاقيات بين الجانبين في إحداث طفرة نوعية للعراق تشمل إعادة بناء البنى التحتية وحل أزمتي الكهرباء والسكن.
وقال النائب محمد رضا آل حيدر في حديث صحفي: إن «أهم نتائج زيارة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الى الصين هي تعهد شركة (سانشو) باستثمار 10 مليارات دولار في مجال البنى التحتية والاعمار ومشاريع السكن»، وأضاف، ان «رئيس الوزراء اتفق أيضاً على بناء أربع محطات كهربائية عملاقة لإنهاء أزمة الكهرباء في العراق وبشكل نهائي».
وأوضح آل حيدر، ان «الإرادة السياسية لجميع الكتل التي ترغب في إنهاء أزمة السكن والإعمار والطاقة والتوجه نحو إعمار العراق هي من دعمت عبد المهدي بالتوجه الى الصين»، مبيناً ان «العراق سيشهد طفرة نوعية في مجال البنى التحتية والاقتصادية في حال استثمار الاتفاقيات مع الصين».
من جانبه، قال النائب عن تحالف سائرون سعران الأعاجيبي: إن “زيارة رئيس الوزراء على رأس وفد كبير إلى الصين هي زيارة مهمة والعراق بحاجة لها”، مشيراً إلى أن “الصين بلد متقدم في عدة نواح ونحن بحاجة لخبراتهم وأفكارهم بمجال الاقتصاد والإعمار”.
وأضاف، “صحيح أن الوفد كبير جداً، لكنه فرصة للوزراء والمحافظين وباقي المرافقين للإطلاع على الأوضاع في دولة متقدمة عالمياً”، مبيناً أن “المحافظ الذي تعاني محافظته من عدم وجود تبليط للشوارع مع نقص حاد للخدمات والمشاريع الخدمية والتنظيم والتشجير وباقي القضايا التي تخدم المواطن؛ مطالب بالإطلاع بدقة على أوضاع المدن التي سيزورها ويعمل على نقل تلك الأفكار إلى محافظته”.
وأكد الأعاجيبي، أن “الزيارة بشكل عام هي فرصة مهمة للإطلاع على مدى التقدم العالمي، خاصة أننا نحتاج إلى الكثير من البنى التحتية خاصة في مجالات النقل مثل سكك الحديد والمطارات والمترو وغيرها من وسائل التكنولوجيا
 المتقدمة”.
إلى ذلك، كشف محافظ ذي قار عادل الدخيلي، عن أن “زيارة الوفد الحكومي الى الصين تأتي أيضاً في إطار تفعيل الاتفاق السابق لإنشاء مشاريع البنى التحتية في عدد من مناطق المحافظة ضمن القرض الصيني”. وقال الدخيلي لـ “الصباح”: إن “مرافقتنا للوفد الحكومي الى الصين، أعقبت زيارة الوفد الصيني للمحافظة التي كانت أول محافظة عراقية تفتح أبوابها للوفد الصيني قبل عام، حيث قمنا برفقتهم بجولة الى مناطق (خلف السريع) للاتفاق على إكمال البنى التحتية بناءً على قرض مقدم من الجانب الصيني، وزيارتنا الحالية إلى الصين خاصة بإكمال هذا المشروع لإكمال البنى التحتية للمحافظة إضافة الى إكمال المشاريع المهمة والستراتيجية كمشروع المطار والمدينة الصناعية، ويشمل المشروع مركز المحافظة ومناطق الطار والفهود وسوق الشيوخ، وغيرها وتشمل البنى التحتية من شبكات ماء ومجاري وطرق”.
كما يشارك محافظ ميسان علي دواي، ضمن الوفد العراقي الرسمي المرافق لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي في جمهورية الصين الشعبية، وقال دواي في اتصال هاتفي مع «الصباح»: إنه «سيتم عقد لقاءات مع عدد من الشركات الصينية من أجل تقديم الدعوة لها للمشاركة في الاستثمار والتطوير في محافظة ميسان لمختلف القطاعات، حيث تتمتع المحافظة بفرص وبوابات استثمارية كبيرة ستسهم في تطوير الاقتصاد العراقي».