أو أبو الطيب الجواهري

الثلاثاء 24 أيلول 2019 117

أو أبو الطيب الجواهري
د. حسين القاصد 
بعد موازنة الآمدي بين البحتري وأبي تمام، وهي الموازنة المشروطة بالحفاظ على عمود الشعر لصالح البحتري ضد أبي تمام الثائر على العمود مستندا إلى المخضرم الذي سبقه إلى ذلك وأبدع فيه وهو (أموي ــ عباسي) بشار بن برد، وبعد ضجة أبي نواس الكبرى الذي زحزح مفاهيم القديم حتى رموه هو وابن برد بالشعوبية والزندقة ومن ثم السعي إلى وأد التجديد من خلال زج أبي تمام في موازنة محسومة سلفاً؛ بعد كل هذا ظهر شاعر قيامة الشعر المتنبي الذي لا ينكر فضله على الشعر والعربية الا من لا عقل له.
ظهر المتنبي وسطيا بين البحتري وأبي تمام ثم اجتازهما بشعريته العالية وفهمه لتجربتهما الكاملة معاً.
المتنبي المداح الخطير والهجّاء الأخطر، كان ينشد جالسا في حضرة الملوك والامراء وكان لا يبقي للمدوح من قصيدته الا القليل، بعد أن يفرغ من فخره بنفسه ويستعرض مقدرته في الغزل الذي هو ليس منطقة اشتغاله.
الآن، وبعد كل الزمن الذي يفصلنا عن المتنبي، لم يجرؤ أي شاعر محدث حقيقي أن ينكر فضل المتنبي عليه وعلى الشعر؛ فضلا عن مئات الدراسات العربية والعالمية التي توثق عبقرية المتنبي وعلو كعبه.
نعم، كلنا نكره مدحه للسلطة، لكنّ شعره يجرنا من أذن ذائقتنا للجلوس متأنقين في حضرة ديوانه لكي نقرأه كما يفعل محمود درويش حيث يشاع انه لا يقرأ المتنبي الا وهو بكامل اناقته ورسميته ليقف تلميذا امام كتاب اصفر الاوراق اسمه ديوان المتنبي.
في مصر ظهر احمد شوقي وشرب من كأس المتنبي حتى ارتوى واستتب له الشعر، وفي الشام كان نزار وادونيس وبدوي الجبل.
ذلك كان المتنبي؛ نأتي الآن إلى شاعر عباسي هيمن على القرن العشرين وما بعده، وهو شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري؛ ولنا عليه ما على المتنبي، لذلك يجب أن يكون له علينا ما منحناه ورضيناه للمتنبي.
مخجل جداً، أن نحاكم الجواهري على مدحه الحكام وكأن درويش لم يفعل ولا السياب فعل، ولعل الأكثر تأثراً بهذا التقلب حيث المدح والهجاء للسلطة ذلك الذي حسبتموه من رواد الشعر الحر وأعني البياتي حيث بين مدحه لجمال عبد الناصر وهجائه له ستة أشهر فقط، ليدخل في حاضنة الزعيم عبد الكريم قاسم ثم يصل إلى أن يمدح الطاغية صدام ويحصل على منصب دبلوماسي في مدريد.
اما السياب والملائكة فقد أسرفا في المدح، وقصيدة (عملاء قاسم) التي يمدح بها مؤامرة الشواف موثقة وهي من الشعر الحر؛ أما السيدة نازك الملائكة فقد افنت شعرها في سبيل عبد الناصر وعبد السلام عارف.
ومن هؤلاء الثلاثة بقي العراقيون متفقين على عبقرية السياب وعلى شيء من الاهتمام بالملائكة والبياتي.
الآن، نأتي للحملة التي طالت الجواهري مؤخراً لأقول :ما أفقرنا إذا كنا لحد الآن يؤرقنا شاعر عباسي معاصر وهو الجواهري، وهو الذي مر من أمام عينيه ما يسمى بالجيل الستيني المولود عام ١٩٦٩!! ولم يكترث حتى عادوا إلى سواء الشعر وابتعدوا عن محاولاتهم التي لم تصمد؛ ولقد عاد الجواهري رئيسا للاتحاد وصار الستينيون وغيرهم يرتقون المنصة بعد اذنه.
 الجواهري كان يغلف نفسه بالبحتري كي يبعد عن الناس هوسه واعجابه بالمتنبي.
وعن تقلب أحوال الجواهري كما هي الحال مع المتنبي، يقول استاذنا العلامة د. سعيد عدنان: (إن الجواهري في حياته وشعره جهير الصوت؛ لا يحب المواربة والمخافتة، ولا يقدر عليهما؛ يحب الناس ويريد لهم الخير، ويجهر بما يضيمهم، ويملأ نفسه بهجة وزهوًا أن يكون صوتهم، وأن يعرب عما لا يستطيعون الإعراب عنه، وأن يهجو الحاكم الجائر، وأن يهزأ به، ويسلط عليه قوارص كلِمه؛ ولكنه لا يستطيع أن يبتّ الحبل بينه وبين الحاكم، وكلما مال نحوه عاد يعلن ندمه، ويبكّت نفسه).
أما العلامة د. محمد حسين الأعرجي فيقول: للجواهري حليلتان، الشعب والسلطة، فإذا اختلف مع السلطة، طلقها طلاق الغاضب عند الشيعة وعاد للجماهير يحثها، الا ان السلطة سرعان ما تعود لتطلب وده..