مؤتمر عشائري لدعم القوات الأمنية ومطالب المتظاهرين المشروعة

الأربعاء 02 تشرين أول 2019 335

مؤتمر عشائري لدعم القوات الأمنية ومطالب المتظاهرين المشروعة
الكوت / حسن شهيد العزاوي
 
 
نظمت دائرة شؤون العشائر في واسط مؤتمرا عشائريا لدعم القوات الامنية وتقييم الواقع الخدمي في المحافظة، ومساندة مطالب المتظاهرين المشروعة. 
وقال مدير شؤون العشائر في واسط العميد فالح حسون ناصر لـ"الصباح"، ان مؤتمرا عشائريا عقد في قاعة الادارة المحلية بالكوت، حضره المحافظ محمد المياحي وقائد الشرطة واكثر من 200 شيخ عشيرة وقبيلة في المحافظة لدعم الاجهزة الامنية من خلال فرض القانون وتقييم الواقع الخدمي فيها.
واوضح ان المشاركين في المؤتمر اعلنوا تأييدهم المطلق للقوات الامنية المتمثلة بالجيش والشرطة وهي تقوم بمهمة فرض القانون وحماية المواطنين، لافتا الى انهم اشادوا ايضا بالدور الكبير الذي أسهمت به الاجهزة الامنية من خلال توفيرها للامن ودحر اوكار الارهابيين لتذليل العقبات امام تنفيذ المشاريع العمرانية في المحافظة وخصوصا في المناطق التي كانت تدعى بالساخنة شمالي المحافظة.
واضاف ناصر ان المشاركين جددوا دعمهم لقوات الامن وعدم التعرض لها والغاء (الكوامة العشائرية) بحق رجل الامن اثناء تأديته الواجب وتسليم الخارجين عن القانون والمخربين والمندسين في التظاهرات، داعيا الى نبذ العنف والطائفية وعقد مؤتمرات اخرى بحضور عدد من شيوخ العشائر في المناطق الجنوبية والفرات الاوسط والعمل الجماعي تحت مظلة القانون. من جهته، شدد محافظ واسط محمد المياحي في تصريح لـ"الصباح" على دور العشائر في رص الصفوف وتوحيد المواقف من اجل وحدة وسيادة العراق ورفض السلوكيات والتصرفات التي من شانها ان تنعكس سلبا على امن واستقرار المحافظة.
واشار الى توقيع شيوخ العشائر في المؤتمر وثيقة عهد تنص على مساندة القوات الامنية وتأييد خطط الحكومة الرامية لفرض سلطة القانون وهدر دم الارهابيين والخارجين عن القانون وتقديمهم للعدالة وتحريم سفك الدماء وعدم الاعتداء على رجل الامن ومساعدته في تطبيق فرض الامن ونشر الوعي لدى المجتمع والحفاظ على الاسلحة وحصرها بيد الدولة لاستغلالها في محاربة عصابات "داعش" الارهابية وعدم اطلاق العيارات النارية في جميع المناسبات وتسليم من يقوم بإطلاقها الى القوات الامنية المختصة ومنع المظاهر المسلحة بجميع اشكالها.