نقانق الكاري.. منتج فولكسفاغن الأكثر مبيعاً

الأربعاء 09 تشرين أول 2019 176

نقانق الكاري.. منتج فولكسفاغن الأكثر مبيعاً
دينيس هوربي
ترجمة: بهاء سلمان
بينما تسير وتيرة إنتاج آلاف السيارات بشكل انسيابي داخل مقرات شركة فولكسفاغن لصناعة السيارات، يتجمّع عددٌ من القصابين الألمان حول طاولة بوقت الغداء لتفحص وتذوّق وتجربة منتج آخر بكل حرص: نقانق طازجة متبلّة بالكاري يتم إنتاجها كل يوم.
وتعّد النقانق المتبلّة بالكاري، وهي عبارة عن نقانق مشويَّة مطهيَّة بالكتشب ومسحوق الكاري، أحد أكثر الأطعمة شعبيَّة داخل ألمانيا، ويظهر هذا الأمر جلياً بشكل كبير في مطاعم شركة فولكسفاغن الواقعة ضمن مدينة فولسفبورغ شمالي البلاد التابعة لولاية سكسونيا السفلى.
وعلى مساحة تبلغ سبعين مليون قدم مربع، يعدُّ مصنع فولكسفاغن الأكبر في العالم، يعمل فيه ستون ألف عامل؛ وتمهد هذه الضخامة الى تحفيز إنتاج قسم القصابة الداخلي لنحو سبعة ملايين قطعة نقانق تحمل علامة فولكسفاغن كل سنة.
إنتاجيَّة عالية
في الحقيقة، ينتج معمل فولكسفاغن كميات نقانق تفوق إنتاجها للسيارات بثماني مرات؛ كما أنَّ أربعين بالمئة من هذه النقانق، 2,5 مليون قطعة سنة 2018، يتم استهلاكها داخل مصانع الشركة في ألمانيا لوحدها. 
ويتم تقديم النقانق، بمعية صلصة الكاري الخاصة بالشركة، في وجبة الفطور والغداء والعشاء في مطاعمها الداخلية التي تزيد على اثني عشر مطعماً. لكن منذ بدء قسم القصابة الداخلي للشركة إنتاج النقانق سنة 1973 مستخدماً وصفة سريَّة بتوليفة بين أجزاء معيّنة للحوم الحيوانات، إضافة الى تتبيلها بالكاري، صارت نقانق فولكسفاغن شعبية للغاية لدرجة بيع غالبيتها العظمى عبر سلسلة أسواق كبرى، وتتناولها الكثير من الأسر عبر البلاد. وتبلغ تكلفة خمس قطع من النقانق وقنينة كتشب متبلة نحو عشرة 
دولارات.
وتبلغ أطوال النقانق نحو 13 سنتيمترا أو 26 سنتيمترا تقريباً، و”إذا عملنا على صف جميع النقانق سوية، فستتكون لدينا حلقة طويلة تمتد من فولسفبورغ لغاية برشلونة،” كما يقول تورستين كرام، المتحدث الرسمي باسم شركة فولكسفاغن.
 وبخلاف ما مشى عليه أسلافه، لم يعد ديتمر شولتز، الرئيس الحالي لقسم إنتاج الطعام في الشركة، يتلقى اللحوم من مزارع مملوكة لفولكسفاغن، لكن مصادر التجهيز لا تزال من المنطقة ذاتها، وهو يشير الى تفاخره بكونه مسؤولاً عن نقانق تمتلك شعبية هائلة حتى في جنوبي ألمانيا، حيث مقاطعة بافاريا المشهورة بثقافة النقانق الخاصة بها وأنواعها المرتبطة باسمها.
بالنسبة لشولتز ذي الـ 55 عاماً، تعدُّ نقانق الكاري وجبة ألمانيَّة بامتياز: “هي حقاً مجرّد نقانق، غير أنها مألوفة بين جميع طبقات المجتمع، والكل يحبّها، حتى المدراء بالمستويات العليا الذين كانوا ليتناولون بدلاً عن ذلك وجبة تتضمن الكمأ”. ويقول شولتز، الذي صار قصاباً بالتدريب، أنه اعتاد على تناول نقانق فولكسفاغن لفترة طويلة قبل أنْ يأتي للعمل فيها قبل سبع سنوات، مشيراً الى العلاقة الرابطة بين النقانق القليلة الدهون والصلصة، التي تتشبع بنكهة الكاري مع مسحة من التوابل. وتم إنتاج نقانق نباتيَّة متبلة بالكاري أيضاً سنة 2010.
 
مكانة مهمة
وبينما تمثل نقانق الكاري وحساؤها غذاءً رئيساً يومياً في أكثر من اثني عشر مطعماً داخل شركة فولكسفاغن بمدينة فولفسبورغ، احتفلت الشركة العام الماضي بالذكرى السنوية الخامسة والأربعين لإنتاجها من النقانق من خلال تقديم أطباق خاصة، مثل برغر النقانق بالكاري وبيتزا نقانق 
الكاري. 
وتحوي صالات العرض لمعرض فولكسفاغن تاريخ نقانق الكاري خاصتها بمعية عرضها لسيارات عريقة تنتجها الشركة، مثل سيارة الخنفساء وحافلة من طراز قديم. قبل ذلك، كانت نقانق الكاري لفولكسفاغن تأخذ مكانها ضمن معرض برلين لنقانق الكاري، الذي افتتح سنة 2009، لكن تم إغلاقه شهر كانون الأول 
الماضي.
وطبقا لرواية اكتسبت مرتبة الأسطورة، كانت هيرتا هويفير، مالكة كشك لبيع المأكولات في برلين، قد ابتكرت نقانق الكاري سنة 1949 نتيجة لضرورات معيّنة والعوز في المواد المكوّنة للوجبة آنذاك، وتشير الحكاية الى أنَّ الجنود البريطانيين المتمركزين في المدينة المقسمة قد قاموا بإعطاء الطاهية الألمانية مسحوق الكاري، لتخلطه مع الكتشب، لتخرج بصلصة بمقدورها التغطية على المكوّنات المتدنية الجودة لنقانق مرحلة ما بعد الحرب العالمية 
الثانية. 
من خلال هذا المنظور، كانت نقانق الكاري تمثل ابتكاراً هائلاً سرعان ما ارتبط بالتطوّر السريع للاقتصاد الألماني بأعقاب الحرب العالمية الثانية، بحسب ما قالته مايكه ماري تيله، مؤسسة معرض نقانق الكاري: “كانت فكرة أننا سنحقق إنجازاً تسود بين الجميع، مع حقيقة أنَّ هذا الطبق يتم إعداده خصيصاً للمواطنين الألمان العاديين، تماماً مثلما كانت سيارة الفولكسفاغن المخصصة للطبقة ذاتها من الناس. النقانق تمثل التوجه الفكري عينه، وهذا ما جعلها بهذا التوافق المثالي”، تقول 
تيله.
 
مجلة أوزي الأميركية