من فنون الأدب الشعبي ...الدارمي والأبوذيَّة أنموذجاً

الجمعة 11 تشرين أول 2019 103

من فنون الأدب الشعبي ...الدارمي والأبوذيَّة أنموذجاً
قحطان جاسم جواد
 
صدر في عمان للكاتب علي حميد الموسوي كتاب جديد عن الشعر الشعبي والوانه عن دار ازمنة للنشر والتوزيع.الكتاب حمل عنوان (من فنون الادب الشعبي...الدارمي والأبوذية نموذجا).الكاتب عراقي غادر العراق نهاية السبعينيات واستقر في الولايات المتحدة الاميركية. يقول المؤلف: إن» الاصدار هو محاولة للحفاظ على شعرنا الشعبي الجيد من الاندثار،  بل صار ضروريا تثبيت النصوص الرائدة التي تكاد تختفي امام سيل الاشعار الغنائية الهابطة، سيئة اللون والطعم والرائحة. كمثال هذين البيتين:
ما اطحن بطحنات      اطحن بهمك
اكعد ودور الروح       تلكاها يمك
وفي مجال الابوذية كنا نسمع جميل الكلام واعذبه كما في هذه الابوذية:
سبابيج الضمير اذبلن والون وغده لوني بلون الياس والون
انه الاسيت النوح والون مني واخذته الوادم سجيه
الكتاب يقع في 154 صفحة من القطع المتوسط، القسم الاول خاص بالدارمي تناول  فيه عبر عدة مباحث تعريف الدارمي وكيفية نشأته وجغرافيته واغراضه. كما تناول الدارمي في الاغاني العراقية.وشخص بعض اوصافه واغراضه مثل المبالغة فيه وسمة الحزن الغالبة عليه.
 اما القسم الثاني والأخير فقد خصصه للابوذية وتناولها بعدة مباحث،من حيث اصل التسمية وانواعها واطوارغناء الابوذية واغراضها المتعددة، كما عرج على الابوذية الدينية.وقدم مختارات من الابوذية المولدة
 والابوذية الحديثة. 
ويضيف الموسوي قائلا: تقسم الابوذية الى انواع عدة منها الابوذية المبتكرة اوالمطلقة اي تلك التي ابتكرها الشاعر نفسه ولم يأخذها من مصدر اخر.مثال: اشحلاتك ياترف عندي وشبهاك/صرت بالحوراوصفنك وشبهاك/ دوة جانونك بكلبي وشبهاك/جس نبضي تجد نارك سريه. والابوذية المولدة اوالمقيدة ويقصد بها المأخوذة كمعنى من مصدر اخر كالشعرالفصيح اوالامثال 
وغيرها.