مستخدمو اليد اليسرى أكثر عرضة للإصابة بالفصام

السبت 12 تشرين أول 2019 215

 مستخدمو اليد اليسرى أكثر عرضة للإصابة بالفصام
الصباح / وكالات 
 
تمكن فريق من العلماء لأول مرة من العثور على تراتبية جينية مرتبطة باستخدام اليد اليسرى.
ويرى العلماء أن هذه السلسلة الجينية مؤثرة أيضا بشكل كبير على عمل الدماغ البشري خاصة في ما يتصل باستخدام اللغات للحديث.
وكشف فريق البحث التابع لجامعة أكسفورد أن الأشخاص الذين يستخدمون اليد اليسرى يتمتعون بمهارات كلامية أكبر من الآخرين، كمحصلة لهذه السلسلة الجينية المؤدية لاستخدام اليد اليسرى.
ورغم ذلك تبقى هناك أسرار وأسئلة كثيرة لم تتمكن الدراسة من الإجابة عنها في ما يختص بالعلاقة بين طريقة عمل الدماغ البشري واستخدام إحدى اليدين أكثر من الأخرى.
 
بماذا يخبرنا ذلك؟
هناك ما يقرب من 10 بالمئة من البشر يستخدمون اليد اليسرى بشكل أساس أكثر من اليمنى، وكشفت الدراسات السابقة أن العوامل الوراثية والجينية الموروثة من الأبوين تلعب دورا كبيرا في هذا الأمر ورغم ذلك لم تتمكن البحوث العلمية من كشف كل أسرار هذا الامر حتى الآن. وقام فريق البحث بالعودة إلى البنك البيولوجي البريطاني ومراجعة سجلات نحو 400 ألف شخص واكتشف ان أكثر من 38 ألفا منهم يستخدمون اليد اليسرى.
 
كيف يحدث ذلك؟
ووجد الفريق أن الطفرات تحدث في السلسلة الجينية المعقدة التي تنظم داخل خلايا الجسم، والتي تسمى “سايتوسكيليتون” أي الهيكل الخلوي.
ويتبع العلماء نوعا مشابها من السلاسل الجينية في الحلزونات، يؤدي إلى تغيير في تشكيل الهيكل الخلوي بحيث تصبح انحناءات الصدفة مائلة نحو اليسار بدلا عن اليمين.
لكن هذا الاختلاف يؤثر بشكل كبير في الحلزونات لأن الحلزونات ذات الأصداف المائلة نحو اليمين لايمكنها التكاثر جنسيا مع الحلزونات ذات الأصداف المائلة نحو اليسار بسبب اختلاف موقع الاعضاء التناسلية لكل منها..
وأوضحت الدراسات لصور الأشعة التي حصل عليها فريق البحث من البنك البيولوجي البريطاني أن السايتوسكيليتون يسهم في تغيير بنية المادة البيضاء في الدماغ. وقالت الأستاذة غوينايلي دواود “لأول مرة في تاريخ الإنسانية نكتشف أن السايتوسكيليتون المسؤول عن استخدام إحدى اليدين يمكن رؤيته بوضوح في أنسجة المخ”.
كما كشفت الدراسة أن الأشخاص الذين يستخدمون اليد اليسرى لديهم قابلية أعلى بقليل من الآخرين للإصابة بمرض الفصام النفسي وقابلية أقل بقليل من الآخرين للإصابة بمرض باركينسون.
 
الخلاصة
حتى الآن يبدو أن هناك مسؤولية جينية عن استخدام إحدى اليدين في البشر وتبلغ هذه المسؤولية نحو 25 بالمئة بينما تتحكم العوامل البيئية الأخرى في نسبة الـ 75 بالمئة الأخرى.
ولم يكتشف العلماء من السلاسل الجينية المسؤولة عن هذا الأمر إلا أقل من 1 بالمئة فقط، لذلك هناك حاجة لمزيد من الدراسات لفهم تأثير الجينات على استخدام الإنسان ليديه.