احمد صبحي.. كيغن العراق

الاثنين 14 تشرين أول 2019 116

احمد صبحي.. كيغن العراق
اعداد / رحيم عزيز 
 
 
لاعب منتخبنا الوطني السابق احمد صبحي اعتزل المستطيل الأخضر وهو في ريعان شبابه وقمة عطائه، بدأ مسيرته الكروية في الملاعب الشعبية في الاعظمية وفرض نفسه مهاجماً ناجحاً وسط زحمة مهاجمي الكرة العراقية .  
  لعب أكثر من خمسين مباراة دولية، انضم الى فريق الاعظمية ومنه انتقل الى الاسالة الذي تحول فيما بعد الى فريق «البلديات» ومن ثم اصبح اسمه لاحقا «الأمانة» والآن نادي بغداد. 
وعن مسيرته مع الامانة: كان الفريق يمتلك خاصية الانسجام بين الادارة والمدرب واللاعبين وهذا الانسجام اسهم في تألق الفريق ومقارعته الفرق الكبيرة حتى تأهله الى المباراة النهائية مع الزوراء ثم خسرناه». ، قرر صبحي  وارا همبرسوم ولاعبون آخرون ترك الامانة واللعب مع الطلبة وأسهم في فوزه ببطولة الدوري المحلي في موسم 1980 ـ 1981».
استدعي صبحي الى صفوف الأسود عام 1974  ولعب مباراته الدولية الاولى ضد تونس وانتهت لصالح الفريق التونسي (2 ـ 1) في تونس، ولعب فيها آخر عشرين دقيقة، أما آخر مبارياته الدولية فكانت ضد المنتخب القطري في دورة الالعاب الآسيوية الثامنة في بانكوك وانتهت عراقية (2 ـ 1) وكان أحد الهدفين من نصيبه. ابتعد مبكراً عن المنتخبات الوطنية كونه كان منشغلا في دراسته الجامعية التي تحتاج الى التزام كامل في الدوام، كما انه تعرض الى الكثير من الإصابات». 
اسهم مع منتخب الشباب في بطولة الشباب العربي التي اقيمت في بغداد عام 1975 وسجل فيها ستة اهداف منها اربعة في مرمى ليبيا، وكذلك مع الوطني في بطولة كأس فلسطين الثالثة في تونس عام 1975 التي سجل فيها أربعة أهداف منها ثلاثة في مرمى المنتخب الاماراتي والهدف الاخر كان حاسما في مرمى الحارس التونسي المعروف عتوقة الذي رشح منتخبنا الى المباراة النهائية ضد مصر. ، شكل ثنائيا ناجحا مع اللاعب آرا همبرسوم في فريق الامانة ومنتخب الشباب وكذلك في المنتخب الوطني .
اتجه نحو عالم التدريب فكانت بدايته مع الطلبة وله تجربة احترافية في الاردن ولبنان، اعتزل اللعب والتدريب وشغل منصب مدير شباب ورياضة الكرخ وتعرض لازمة صحية، ندعو له بالشفاء العاجل والسلامة الدائمة.