سامسونغ: انتظروا «غالاكسي نوت 10 لايت»

الاثنين 14 تشرين أول 2019 191

سامسونغ: انتظروا «غالاكسي نوت 10 لايت»
سيول/ رويترز
 
تعتزم الشركة الكورية العملاقة سامسونغ  إطلاق نسخة مخففة من هاتفها الذكي «غالاكسي نوت «10 وذلك في إطار سعيها لتوفير بديل أقل سعرًا لمستخدمين أوفياء لها يرغبون في شراء هواتف رفيعة الجودة وبخاصيات كثيرة ومتنوعة ولكنهم لا يملكون سعرها المشط.
«نوت 10 لايت»
وسيتم اطلاق الهاتف الجديد في غضون الأشهر القليلة القادمة في أوروبا وسيحمل اسم «غالاكسي نوت 10 لايت» اسم الطراز (إس إم – إن 770 إف SM-N770F. وسيزدان بلونين الأسود والاحمر وسيتشبث بالقلم الإلكتروني وبخصائص وميزات الطراز الأخير من هواتف الشركة الرائدة والمتربعة على عرش الهواتف الذكية.
وكانت الشركة الكورية المعروفة على نطاق عالمي أطلقت لأول مرة طرازين من هاتف “غالاكسي نوت 10”، إذ اعتادت في السنوات السابقة ى إطلاق هاتف واحد من فئة غالكسي.
واطلقت سامسونغ في السنة الحالية “غالاكسي نوت 10”، و”غالاكسي نوت 10 بلس” وهما يختلفان عن بعضهما في بعض المواصفات ويتفقان في العديد من الميزات والخصائص، والنسخة الأقل سعرًا منهما ستُباع بسعر 949 دولارًا أميركيًا. 
وتحد المبيعات القوية لسلسلة الهواتف الذكية “غالاكسي نوت 10” من التوقعات بتراجع أرباح عملاق التكنولوجيا الكوري الجنوبي، ما يعزز الآمال في عودتها لمسار النمو مجددا بعد سنوات من المبيعات التي وصلت إلى مستوى متدن.
 
تكنولوجيا الجيل الخامس
وتتلقى سامسونغ، أكبر شركة لصناعة الهواتف الذكية في العالم، دفعة مع إطلاق هواتف تعمل بتكنولوجيا الجيل الخامس للهاتف المحمول وأجهزة قابلة للطي بسعر ألفي دولار، إذ تزيد حدة المنافسة مع منافستيها أبل الأميركية وهواوي الصينية بعد فضيحة انفجار البطاريات في 2017 التي أضرت بالمبيعات.
وقالت سامسونغ إنها باعت أكثر من مليون وحدة من جهاز نوت 10 الذي يعمل بتكنولوجيا الجيل الخامس في كوريا الجنوبية، ما يجعله أسرع الطرازات الرئيسة للشركة مبيعا في الداخل، وكانت المبيعات في أوروبا قوية أيضاً. ويقول محللون إن سامسونغ التي تجاوزت عثرة المبيعات تتلقى دعما من العقوبات الأميركية على هواوي التي منعت على نحو فعال شركات أميركية من إمداد المنافس الصيني. ويجري شحن هواتف هواوي الذكية المرتفعة الثمن الجديدة إلى أوروبا هذا الشهر، لكن العقوبات الاميركية ستحرم المنتج من إمكانية الحصول على نسخة مرخصة من نظام التشغيل أندرويد التابع لغوغل، وكذلك خدمات الهواتف المحمولة التي تتضمن متجرها للتطبيقات وتطبيقات شهيرة مثل جيميل ويوتيوب وخرائط غوغل.
وتمثل شركة سامسونغ الكترونيكس الواجهة الرئيسة لمجموعة سامسونغ التي تستحوذ على ما يقرب من 20 % من إجمالي الناتج المحلي الكوري الجنوبي. 
 
أسوأ الفصول
وخرجت سامسونغ الكترونيكس بصعوبة من أحد أسوأ الفصول في تاريخها إذ إن نائب رئيسها لي جاي-يونغ وهو أيضا وريث المجموعة، تمت محاكمته مع عدد من كوادر الشركة بتهمة الضلوع في فضيحة فساد مدوية عجلت في تنحية الرئيسة السابقة بارك غيون-هي.
وقد كبّد فشل أجهزة «غالاكسي نوت 7»  وهي من نوع «فابليت» (حجم وسطي بين الهاتف الذكي والجهاز اللوحي)، خسائر بمليارات الدولارات لمجموعة سامسونغ بعد عملية سحب مذلة لمنتجاتها وتوقفها عن إنتاجها بسبب خطر انفجارها.
وكانت صور الهواتف المحترقة غزت وسائل التواصل الاجتماعي ما شكّل إحراجا كبيرا للمجموعة التي تتباهى بكونها رائدة في مجال الابتكار والجودة.
 
مقابس الاختبار
أفاد تقرير إخباري من كوريا الجنوبية بأن (ميكاتك سيستمز) MecaTech Systems – الشركة الكورية المتخصصة في إنتاج مقابس الاختبار لوحدات 
كاميرات الهواتف الذكية – سوف تبدأ تزويد مقابس الاختبار للجيل القادم 
من هواتف غالاكسي من شركة 
سامسونغ.
ونقل موقع TheElec الكوري عن مصادر في الصناعة أن (ميكاتك) سوف تبدأ تزويد سامسونغ بمقابس الكاميرات لهاتف (غالاكسي إس11) Galaxy S11 المرتقب مطلع العام المقبل، والذي نقل موقع TheElec ذاته قبل نحو عشرة أيام أنه سيعتمد كاميرا قادرة على التقريب البصري بمعدل 5x.
وأوضح الموقع أن هذه المقابس سوف تُستخدم للكاميرات المطوية التي تُشبه في شكلها منظار الأفق، الأمر الذي يسمح لصناع الهواتف الذكية بـ “إخفاء” عدسات الكاميرا عن طريق إدراجها جانبيًا لجعل وحدات الكاميرا أقل بروزًا.
وقال مسؤول بشركة (ميكاتك): “لدينا العديد من حلول الاختبار لكاميرات 
الهواتف الذكية: حساسات ToF، والكاميرات المطوية”. وأضاف: “لقد أصبح من الصعب تطوير تقنيات وحلول جديدة على حساب العدد والأنواع المتزايدة للكاميرات، ولكننا متحمسون للغاية لريادة السوق”.
 
معدل 5X
وكان موقع TheElec قد نقل الشهر الماضي عن مصادر في الصناعة أنه هذه ستكون المرة الأولى التي تستخدم فيها الشركة الكورية الجنوبية – التي تعد أكبر منتج للهواتف الذكية في العالم – كاميرا قادرة على التقريب البصري بمعدل 5X في هواتفها الذكية من سلسلة (غالاكسي).
وكانت سامسونغ قد بدأت إنتاج هذه الكاميرات ذات القدرة على التقريب البصري بواقع 5X في شهر أيار الماضي، وقد أُطلقت العديد من الهواتف الذكية من شركات صينية مع هذه التقنية، بما في ذلك هواتف (رينو) Reno من أوبو، و(بي30) P30 من هواوي.
وبحسب الموقع أيضًا، فإن سامسونغ تعتزم إطلاق هاتف (غالاكسي إس11) مع أربع كاميرات خلفية، بما في ذلك كاميرا بدقة 108 ميغابكسل، وهي دقة عالية جدًا لم تُطلق في أي هاتف حتى الآن، إلا في هاتف لشاومي أعلن عنه حديثًا.
وكانت سامسونغ قد أعلنت في شهر آب الماضي عن حساس للتصوير بدقة 108 ميغابكسل، وهو الأول في الصناعة.