رموز الشعر الشعبي والغنائي في العراق

الأحد 03 تشرين ثاني 2019 150

رموز الشعر الشعبي  والغنائي في العراق
 
 
هناء العبودي 
 
صدر للباحث والمؤرخ في علم الأنساب والتراث الشعبي العراقي (يوسف عطية منشد الرميض) عضو الرابطة الغربية للنسابين والمؤرخين كتابه الموسوم (رموز الشعر الشعبي والغنائي في العراق) الجزء الأول، يقع الكتاب في (307) صفحات من القطع الكبير ، والصادر عن دار الفرات للثقافة والاعلام في بابل
 لسنة 2019 
ضم الكتاب بين دفتيه جمعا غفيرا من الشعراء الشعبيين المعروفين على الساحة الأدبية العراقية ، فهو يتضمن شرحا مسهبا عن السيرة الذاتية لكل شاعر منهم مع صورة فوتوغرافية له وانموذج من شعره ولونه الذي اشتهر به ، وقد تناوب على تقديم الكتاب ثلاثة كتاب ومحققون اولهم المحقق والمؤرخ مالك العظماوي والذي كتب مقدمته الاولى إذ قال (يعد هذا الكتاب من الكتب المهمة التي كتبت من أجل المحافظة على الإرث الغنائي والأدبي والفني بالإضافة إلى السير الشخصية للشعراء والمطربين والملحنين الذين أسهموا بشكل كبير في البناء الثقافي العراقي والذي يضيف للمكتبة العراقية والغربية رصيدا يعد مصدرا للباحثين والدارسين وطلبة العلم على المستويين العلمي والفني أمثال مظفر النواب ،ناظم السماوي ،كريم راضي العماري ،عطية منشد الرميض، كاظم اسماعيل الكاطع، سلمان المنكوب، عريان السيد خلف ،ناظم السماوي ،زامل سعيد فتاح ،جبار الغزي وغيرهم من رواد الشعر الشعبي ،ولاشك أن لوالد الباحث يوسف عطية الرميض تأثيرا مباشرا ومهما على صيانة وصقل موهبته وتوجيه امكانياته
 الاتجاه السليم . 
بينما كان التقديم الثاني للكتاب من نصيب الأستاذ عبد العزيز كردي الراشدي رئيس ألرابطة العربية للنسابين والمؤرخين بقوله ( ان هذا الكتاب سيكون علما بارزا ومتميزا بين اعلام وأمهات الكتب التي وثقت وبتسلسل منطقي وتاريخي بليغ ودقيق جدا لتاريخ وواقع الشعر الشعبي في بلاد الرافدين التي كانت ولا تزالت مهدا لجميع العلوم والآداب والثقافة وهي مصدر دائم لبقية دول العرب ،وقد وضح الناقد والمؤرخ صباح محسن كاظم الكتاب بقوله كل جهد توثيقي يعد محافظة على التراث الثقافي بل هو إعادة العقول إلى
 الأجساد الفانية.
وقد افلح وتميز بهذا المنظار كاتبنا عطية يوسف الرميض وحقق المرتجى من الكتابة وهو نشر الحقيقة بلا تزييف وتزويق إضافة إلى البيئة الجنوبية التي أثرت بدورها على كاتبنا الشاب المندفع نحو ذرى المجد وشمس الحقيقة المتوهجة لكي يضيء مساحات الجمال وهو يرصد الأدب الشعبي العراقي ليقدم للمتلقي فاكهة شهية غذاء للقلوب والعقول ، والذي خطى بذات درب والده عطية الرميض وكما يقال
 ( فرخ البط عوام).
(وجدير بالذكر أن للباحث يوسف عطية الرميض بحوث ودراسات عدة منها (الناصرية مدينة الشعراء الشعبيين ،المساجلات الشعرية بين الرموز العراقية ، شعراء الجنوب ، شعراء
في الذاكرة .