صالح والحلبوسي يؤكدان دعم الإصلاحات لتحقيق مطالب المواطنين

الاثنين 04 تشرين ثاني 2019 214

صالح والحلبوسي يؤكدان دعم الإصلاحات لتحقيق مطالب المواطنين
بغداد / الصباح 
أكد رئيسا الجمهورية الدكتور برهم صالح ومجلس النواب محمد الحلبوسي، دعم الخطط والإجراءات الإصلاحية لتحقيق مطالب المتظاهرين من خلال إصلاح المنظومتين السياسية والاقتصادية وتوفير الحياة الحرة الكريمة.وأفاد بيان لمكتب رئيس الجمهورية تلقته "الصباح"، بان الرئيس صالح، استقبل في قصر السلام ببغداد، وفداً من أعضاء مجلس النواب الأميركي برئاسة النائب عن الحزب الديمقراطي ورئيس لجنة القوات المسلحة آدم سميث.
وأضاف البيان، أنه جرى، خلال اللقاء، الذي حضره السفير الأميركي لدى العراق ماثيو تولر، بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وتطوير آفاق التعاون المشترك وبما يخدم مصالح الشعبين الصديقين، حيث تم التأكيد على دعم الخطط والإجراءات الإصلاحية في العراق لتحقيق مطالب المواطنين من خلال إصلاح المنظومتين السياسية والاقتصادية وتوفير الحياة الحرة الكريمة، كما جرت مناقشة تطورات الحرب على الإرهاب، واستعراض آخر المستجدات الإقليمية والدولية.
من جانب آخر، استقبل رئيس الجمهورية أمس الاثنين في قصر السلام ببغداد، رئيس تيار الحكمة الوطني السيد عمار الحكيم.
وأفاد بيان رئاسي، بأنه جرى، خلال اللقاء، بحث تنفيذ المطالب المشروعة للمتظاهرين السلميين، وأهمية حماية الأمن العام بما يحفظ الممتلكات العامة والخاصة، كما تم التأكيد على الإسراع في إجراء الإصلاحات السياسية والاقتصادية من اجل تحقيق الحياة الكريمة للشعب العراقي.
إلى ذلك، تسلم رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح، في قصر السلام ببغداد، أمس الاثنين، أوراق اعتماد السفراء الجدد لدى العراق لكل من: هولندا ايريك ستراتك، والسويد لارس رونوس، والبوسنة والهرسك ماتو زيكو، وجنوب افريقيا إبراهيم سالي وقبرص اندرياس كوزويس.
وأكد الرئيس صالح حرص العراق على الانفتاح في علاقاته مع جميع الدول وبما يعزز الأمن والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي، متمنياً للسفراء الجدد النجاح في مهام عملهم الجديدة، وجرى خلال مراسم التسليم، بحث سبل تطوير علاقات الصداقة والتعاون وبما يخدم المصالح المشتركة بين العراق والبلدان الممثلة دبلوماسياً فيه.
كما استقبل رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، وفد مجلس النواب الأميركي لبحث العلاقات بين البلدين، وسبل تعزيز التعاون الثنائي.
وأفاد بيان للدائرة الاعلامية لمجلس النواب، بأن رئيس مجلس النواب استعرض خلال اللقاء، التطورات السياسية في البلاد، ومطالب المتظاهرين المشروعة، وحزم الإصلاحات التي أقرَّها مجلس النواب، والإجراءات المتعلقة بالتعديلات الدستورية، وقانون الانتخابات، مؤكدا على ضرورة حماية المتظاهرين وعدم الاعتداء على القوات الأمنية، مع الحفاظ على سلمية التظاهرات، والعمل على إجراء إصلاحات جذرية؛ لتوفير الحياة الكريمة للشعب العراقي.وناقش اللقاء العلاقات بين بغداد وواشنطن، وضرورة توسيع التعاون الاقتصادي بين البلدين، وتطوير الاستثمار لتحقيق فرص تشغيلية للعمالة بين الشباب.
كما بحث الحلبوسي، جهود التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي، وملاحقة خلاياه، وتحقيق الاستقرار في المدن المحررة، والمساعدة في عودة النازحين إلى مدنهم.
من جهتهم، عبَّر رئيس وأعضاء الوفد الأميركي -بحسب البيان - عن استعداد واشنطن لتقديم المزيد من الدعم للعراق سياسيا واقتصاديا وعسكريا، والمحافظة على استقراره ووحدة شعبه وسلامة أراضيه، كما دعا الوفد إلى ضرورة إجراء إصلاحات اقتصادية وسياسية، وتلبية مطالب المتظاهرين 
وحمايتهم.
ووصل الوفد الاميركي برئاسة النائب آدم سميث؛ الى مدينة اربيل أمس الاثنين قادما من العاصمة بغداد، بعد سلسلة لقاءات عقدها مع الرئاسات الثلاث.وفور وصوله، عقد الوفد الأميركي اجتماعا مع رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، تلاه اجتماع آخر مع رئيس وزراء الاقليم مسرور بارزاني ونائبه قباد طالباني بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين 
الحكوميين.
وأفاد بيان لحكومة الإقليم، بأن "المسؤولين الكرد تباحثوا مع الوفد العلاقات بين الاقليم وواشنطن، والحرب ضد عصابات داعش، اضافة الى الوضع في العراق والاحتجاجات التي تشهدها العاصمة بغداد ومحافظات وسط وجنوب 
البلاد".