خلف: مباراة إيران صعبة وليست مستحيلة

الثلاثاء 05 تشرين ثاني 2019 201

خلف: مباراة إيران صعبة وليست مستحيلة
بغداد/ بلال زكي
 
 
أكد المنسق الاعلامي للمنتخب الوطني لكرة القدم ان المواجهة المقبلة لاسود الرافدين أمام إيران صعبة لكن الفوز فيها ليس مستحيلا على منتخبنا الطامح للحفاظ على صدارته للمجموعة الثالثة من التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات مونديال قطر 2022 وأمم آسيا في الصين 2023، بينما كشف عن ان ابعاد جستين ميرام وأحمد ياسين أسبابه فنية بحتة ولا دخل لاتحاد الكرة بالموضوع على الاطلاق.
وقال الزميل محمد خلف في تصريح خص به «الصباح الرياضي» ان اللقاء المقبل أمام إيران سيحدد بشكل كبير مسار منتخبنا في مشوار التصفيات، مبينا ان الخروج بنتيجة ايجابية أمام أحد أبرز أقطاب القارة الآسيوية والمرشح لتزعم المجموعة سيرفع معنويات لاعبينا ويقربهم بشكل كبير من ضمان انتزاع بطاقة التأهل المباشرة إلى الأدوار النهائية للمونديال وبلوغ كأس الأمم القارية دون الدخول في دوامة الحسابات المعقدة مع بقية المجموعات.
واشار الى ان منتخبنا يمر بافضل مراحله نتيجة تصدره المجموعة بعد خوضه ثلاث مباريات جمع خلالها سبع نقاط، على العكس من منافسه الإيراني الذي يتعرض لضغوطات كبيرة جراء خسارته الأخيرة أمام البحرين التي أدت إلى تراجعه للمركز الثالث في سلم الترتيب وسط مطالبات عديدة باقالة الجهاز الفني.
واضاف ان اللقاءات أمام ايران على مدار التاريخ دائما ما تكون صعبة، لكن السنوات الأخيرة أشرت تكافؤا واضحا مع أفضلية لاسود الرافدين، وما سيزيد من صعوبة المواجهة المقبلة هو ان المنافس سيلعب بخيار الفوز فقط للحفاظ على حظوظه قائمة في التأهل، لكن هذا لن يلغي رغبة الأسود في انتزاع النقاط الثلاث لاسيما ان منتخبنا سيحظى بمؤازرة منقطعة النظير من قبل أنصاره ومحبيه. وبشأن استبعاد جستين ميرام وأحمد ياسين عن القائمة النهائية التي ستواجه ايران والبحرين على التوالي في البصرة يومي الرابع عشر والتاسع عشر من الشهر الحالي، أوضح خلف ان الاستبعاد اساسه فني بحت متعلق بالجهاز الفني الذي يقوده المدرب السلوفيني سيتريشكو كاتانيتش، نافيا في الوقت ذاته ما يتردد في وسائل الاعلام حول وجود تدخلات من قبل اتحاد الكرة أرغمت المدرب على ابعاد اللاعبين لاسباب انضباطية تتعلق بعدم تواجدهما في المواجهتين الأخيرتين أمام هونغ كونغ وكمبوديا.
وتابع ان المدرب السلوفيني يعمل وفق خطة طويلة الأمد لا تتأثر بغياب أي لاعب مهما كان اسمه، كما انه يمتلك مرونة تكتيكية عالية تساعده في المداورة بين اللاعبين، لاسيما انه تابع عن كثب الجولات الأولى للدوري الممتاز، منوها بان متابعة الملاك التدريبي لمباريات الدوري أسفرت عن توجيه الدعوة لثلاثة أسماء شابة هم لاعب الزوراء محمد رضا وموهبة نفط ميسان حسن حمود ونجم القوة الجوية شريف عبد الكاظم، ويتوقع ان تكون هناك اضافات أخرى في المستقبل القريب.