معنيون يعلنون جاهزية الصقور للقاء الغد

السبت 09 تشرين ثاني 2019 126

معنيون يعلنون جاهزية الصقور للقاء الغد
بغداد / حيدر كاظم
 
 
يخوض القوة الجوية اختبارا صعبا أمام مولودية الجزائري غدا الجمعة ضمن ذهاب الدور الـ 16 من المسابقة العربية (كأس محمد السادس) بكرة القدم.
«الصباح الرياضي» استطلعت آراء عدد من أعضاء الجهاز التدريبي والاداري ومدير المكتب الاعلامي في نادي الصقور حول جاهزية الازرق لموقعة الغد. 
وذكر الامين المالي لإدارة الجوية هيثم كاظم طاهر ان وفد مولودية وصل امس الى مقر اقامته في اربيل واجرى وحدة تدريبية، منوها بان الطاقم التحكيمي يتألف من حكام اردنيين وسوريين، مضيفا ان الادارة وضعت ثقتها الكاملة بالملاك التدريبي واللاعبين في اجتياز مهمة الغد بنجاح، لافتا الى ان الازرق يتطلع ايضا لاحراز درع الدوري العراقي الممتاز وسيلاقي منافسة قوية من اندية الشرطة والزوراء، ولكن يبقى الطموح المشروع بالتتويج بالمركز الأول واضافة انجاز جديد لكرة الصقور. 
واكد مساعد مدرب القوة الجوية على عبد الجبار ان معنويات الفريق عالية جدا وجميع اللاعبين يحدوهم الأمل لتحقيق نتيجة جيدة واجتياز عقبة مولودية الجزائري. 
وأشار الى ان الاوضاع الامنية وما تشهده عدد من محافظات العراق من تظاهرات سلمية حالت دون اقامة لقاء الذهاب في كربلاء والبصرة فتم اختيار مدينة اربيل كملعب مفترض لاستضافة مواجهة الغد والفريق يأمل بان يحظى بمؤازرة جماهيرية والاستفادة من ميزة الرقم 12 ، وركزت الادارة على هذا الجانب واستعانت بانصار الصقور ووفرت حافلات النقل والسكن املا بجذب اكبر عدد ممكن من مشجعي الازرق .
واعلن مشرف الفريق مهدي جاسم جاهزية اللاعبين لخوض لقاء الغد من خلال الوحدات التدريبية المكثفة والبرنامج المعد من قبل الملاك الفني الذي درس المنافس جيدا، وراجع اشرطة مبارياته السابقة، لاسيما في البطولة العربية وحاليا لديه معلومات كافية عن لاعبي الخصم ونقاط القوة والضعف لدى النادي الجزائري، منوها بان الجوية سيفتقد في هذه المباراة خدمات متوسط الميدان محمد علي عبود بسبب الحرمان.
واوضح مدير المكتب الاعلامي لنادي الجوية علاء محمد ان مواجهة الغد صعبة جدا بسبب قوة مولودية وما يضمه من عناصر مميزة في صفوفه، مبينا ان الاندية الأفريقية تمتاز بالقوة الجسمانية،  وبالتالي فان المباراة ستكون في خط الوسط والفريق الذي يمتلك الروح والنفس الطويل سيظفر بنقاط اللقاء، وسيكون الجانب البدني عاملا مؤثرا في النتيجة النهائية، داعيا الصقور الى اللعب بتركيز عال بعيدا عن الضغوطات ومحاولة استغلال الفرص المتاحة بغية هز شباك المنافس.