نقاط الحسم

الأربعاء 13 تشرين ثاني 2019 202

نقاط الحسم

كاظم الطائي

يخوض منتخبنا الوطني بكرة القدم عصر اليوم في الملعب الاردني اصعب لقاء له في التصفيات المزدوجة المؤهلة الى مونديال قطر والنهائيات الاسيوية في الصين وهو يقابل نظيره الايراني الذي يحتل المركز الثالث بفارق نقطة واحدة عن فريقنا المتصدر والبحرين بالترتيب الثاني .
اهمية مباراة اليوم تأتي من خلال تطلع منتخبنا لتعزيز صدارته السابقة بفارق الاهداف عن منافسه البحريني وجمع النقاط المناسبة الكفيلة برفع اسهمه في اخر المطاف والحصول على البطاقة الاولى الضامنة لبلوغ الدور الاخر مع كبار الفرق والاستفادة من عاملي الارض المفترضة في عمان والجمهور الذي سيشجع لاعبينا وانتظار الفرصة الاخرى بالتغلب على الشقيق البحريني في التاسع عشر من الشهر الحالي في الاردن وكسب افضل نتيجتين تستند عليهما كرتنا في حسابات المفاضلة .
يفتقد الفريق الايراني اربعة من لاعبيه في مباراة اليوم هم قائده احسان حاج صافي وسعيد عزت اللهي واشكان وسامان قدوس وهذا لايعني ان تشكيلته في وضع حرج لان قائمته تضم اسماء مرموقة مثل هدافه الشاب سردار وحارس مرمى متمكن وخطوط فاعلة وسجل لاعبوه الرصيد الاعلى من الاهداف وبلغ 16 هدفا منها 14 في الشباك الكمبودية والبقية في مرمى هونغ كونغ وسجل هدف وحيد في شباكه من ركلة جزاء بحرينية سلبته نقاط اللقاء وابعدته للمركز الثالث .
طبيعة اللقاءات بين منتخباتنا والفرق الايرانية تتسم عادة بالاثارة واللعب الحماسي والجمل التكتيكية المتعددة وتنوع الاساليب الخططية في المستطيل الاخضر على مستوى الشباب والاولمبي والوطني وحقق الضيف تفوقا ميدانيا في مشاركاته في المونديال كان اخرها في روسيا حيث احرج البرتغال والاسبان ويتقدم التصنيف العالمي للفرق الاسيوية وصاحب انجازات في الامم القارية في العقود المنصرمة منذ انطلاقة اول نسخة في العام 1956 لغاية اليوم .
فرقنا حققت الفوز في العديد من المناسبات على الكرة الايرانية حتى في عقر دارها وامام منتخبنا الاول فرصة اقتناص نقاط لقاء عمان بمؤازرة جماهيرية ويبقي اماله مشرعة للتشبث بالصدارة وتوسيع الفارق مع مطارديه وهذا لايتم الا من خلال خطة محكمة يتسابق فيها اللاعبون على بذل اقصى درجات الجهد والمطاولة وتمتين الخطوط وافشال الهجمات واهمية مباراة اليوم تأتي من خلال تطلع منتخبنا لتعزيز صدارته السابقة بفارق الاهداف عن منافسه البحريني وجمع النقاط المناسبة الكفيلة برفع اسهمه. الجدار الدفاعي وتفتيت الكرات المرسلة عبر جانبي الملعب لمنطقة جزائنا والحذر من ارتكاب الاخطاء قرب مرمانا .
اوراق كاتانيتش عديدة في تفعيل مراكز اللعب والضغط على المرمى الاخر والاستفادة من الفرص المتاحة في تحقيق الفوز وضبط ايقاع اللعب في شوطي المباراة والدعوة بأن يوفق حارسنا في الدفاع عن مرماه وعدم تكرار اخطاء الامس والكرة في ملعبكم ايها الاسود لاسعاد جماهيركم اليس كذلك ؟