الديمقراطي بلومبرج يقدم أوراق ترشحه للرئاسة الأميركية

الأربعاء 13 تشرين ثاني 2019 227

الديمقراطي بلومبرج يقدم أوراق ترشحه للرئاسة الأميركية
واشنطن  / نافع الفرطوسي
 
قدم الملياردير وقطب الأعمال الشهير مايكل بلومبرج أوراق ترشحه رسمياً لينضم الى سباق انتخابات الرئاسة الأميركية العام 2020 ضمن جولة الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ولاية ألاباما، في الوقت الذي أمضى الديمقراطيون ليلة سعيدة في انتخابات التجديد النصفي التشريعية، إذ اختاروا مجلس الهيئة التشريعية لولاية فرجينيا، وأحرزوا تقدما طيباً بمقعد الحاكم في كنتاكي، لكن في ولاية ميسيسيبي احتفظ الجمهوريون بقصب السبق في جميع الولايات، ولكن بفارق ضئيل نسبياً.
نتائج صادمة للجمهوريين
وجرت انتخابات فرعية في ثلاث ولايات أميركية لاختيار الحاكم في اثنتين منها، وعدد من أعضاء الكونغرس المحلي في الولاية الثالثة، وقد فاز الديمقراطيون في اثنتين منها مما شكل صدمة مفاجئة للجمهوريين وللبيت الأبيض الذي نزل بثقله لدعم مرشحيه.
وأطاح الديمقراطي آندي بشير الذي تصدّر بأقل من نصف نقطة مئوية بعد عد كل الأصوات بمنافسه الجمهوري "بيفن" حاكم ولاية كنتاكي المؤيدة عادة للجمهوريين، بحسب ما أعلنت المسؤولة المشرفة على الانتخابات. وفي ضربة أخرى، خسر حزب ترامب الغالبية في مجلسي الجمعية العامة (الهيئة التشريعية) في فيرجينيا التي يتزايد تأييدها للديمقراطيين. وذكرت وزيرة الدولة عن ولاية كنتاكي أليسون لوندرغان غرايمز " ان النتائج تشير الى ان النائب العام بشير اصبح حاكم كنتاكي المنتخب". واعلن بشير -الذي كان والده آخر حاكم ديمقراطي للولاية- انتصاره، بينما بدا بيفن غير مستعد للإقرار بهزيمته، وقال حاكم الولاية: "إنها منافسة حادة للغاية. لن نسلّم مهما كان". وقال الرئيس ترامب عبر تويتر: إن بيفن "حصد 15 نقطة على الأقل خلال الأيام الأخيرة، لكن ربما يكون هذا ليس كافيًا. أما في فيرجينيا فسيسيطر الديمقراطيون على جميع المناصب المهمة في أنحاء الولاية وسيترأسون هيئتها التشريعية، في ترسيخ شامل لسلطتهم بشكل لم تشهده الولاية منذ تسعينيات القرن الماضي. وسارع قادة الحزب الديمقراطي للإشادة بما اعتبروه دفعا كبيرا إلى الأمام بالنسبة للحزب الذي يستعد لمعركته الأكبر ضد الرئيس العام المقبل.  وقال رئيس اللجنة الوطنية الديمقراطية توم بيريز في بيان: إن "على هذا النصر التاريخي أن يثير خوف دونالد ترامب وكل جمهوري". وبحسب الاستقطاب الحزبي فلا يبدو واضحاً إذا كان يمكن للحاكم الديمقراطي الحالي في لويزيانا الاحتفاظ بمنصبه أم لا، في وقت لاحق من هذا الشهر. ولا يزال الجمهوريون يحكمون في ولاية ماريلاند الديمقراطية وماساتشوستس، لكن نظراءهم الديمقراطيين يسيطرون على الحكم في ولاية كانساس. وقد حصل الديمقراطيون أيضًا على مقعد تشريعي في ولاية سانت لويس، وفازوا بثلاثة مقاعد في مجلس إحدى ضواحي إنديانابولس؛ كما قدموا اداء أفضل من المعتاد في بعض مناطق ممفيس بولاية (تنيسي) . ويستمر هذا الاتجاه منذ العام 2018 وهو ما يخيف الجمهوريين.
 
بلومبرج ينافس بايدن
الى ذلك.. بدا ترشيح عمدة بلدية نيويورك السابق لمدة 12 عاماً، مايكل بلومبرج مناقضا لما ذكره تاسع اغنى اثرياء العالم في آذار الماضي، حين اعلن وقتها إنه لن يترشح حتى لا يقوض فرص نائب الرئيس السابق جو بايدن، وبرغم ان الأخير لا يزال بالقرب من قمة استطلاعات الرأي، فإن الأسئلة بشأن سنه ولياقته وقدرته على جمع التبرعات قد أضعفت فرصه أمام بلومبرج، وقد أذهله الجناح الأيسر للحزب الديمقراطي بسبب مناصبه الأكثر اعتدالاً في مسائل مثل الرعاية الصحية والهجرة وحتى العمل.
ونقلت إحدى الصحف الأميركية في وقت سابق عن مصدر مقرب من بلومبرج قوله: "إنه يعتقد أن بايدن بموقف ضعيف، في حين لا يستطيع بيرني ساندرز وإليزابيث وارن
الفوز".
ولم يخفِ مايكل بلومبرج معارضته للتدابير التي دعا إليها وارن وساندرز، فهذان العضوان في مجلس الشيوخ الأميركي يخوضان حملة إلى اليسار ويشجبان على وجه الخصوص نظاماً "أفسدته وول ستريت" والمليارديرات والشركات الكبيرة. وتقدر ثروة المرشح الرئاسي بلومبرج بحسب مجلة فوربس، بنحو 55.5 مليار دولار. ويبلغ من العمر 77 عاماً، وقال عن نفسه انه مستقل وجمهوري 
في الماضي.