آبل تطرحُ محمولاً جديداً.. وتُهيئ لخوذة «ثوريَّة»

السبت 16 تشرين ثاني 2019 114

آبل تطرحُ محمولاً جديداً.. وتُهيئ لخوذة «ثوريَّة»
الصباح/ وكالات
كشفت شركة أبل عن أول إعادة تصميم لخط MacBook Pro منذ التحول إلى Touch Bar ومنافذ USB-C منذ ثلاث سنوات.
ويعد أحد أكبر الاختلافات – لكن ربما ليس أكثرها وضوحًا – مع جهاز MacBook Pro الجديد الانتقال إلى شاشة أكبر مقاساً وهو 16 إنشًا، ومن المرجح أنْ يكون حجم الشاشة الأكبر موجهًا لمنشئي المحتوى الذين يحبون قابلية التنقل مع نظام MacBook Pro.
لوحة مفاتيح محدثة
ويتميز جهاز MacBook Pro الجديد بحجم 16 إنشًا بلوحة مفاتيح محدثة، حيث تحاول آبل العمل على حل مشكلة لوحة مفاتيح الفراشة التي كانت تعتمدها خلال السنوات الأربع الماضية.
ويبدو أنَّ الشركة قد اعترفت بالهزيمة وتخلت عن آلية الفراشة وعادت إلى آلية المقص مع ما تسميه لوحة المفاتيح السحرية Magic Keyboard.
وتعد المفاتيح الموجودة على جهاز MacBook Pro مقاس 16 إنشًا أكبر من تلك الموجودة في جهاز MacBook Pro مقاس 15.4 إنش، وتتميز بمزيد من مفاتيح التنقل، ومن الواضح أن آبل قد بذلت جهدًا في جعل لوحة المفاتيح قابلة للإصلاح. وتتميز لوحة المفاتيح الآن بمفتاح ESC فعلي يوجد جنبًا إلى جنب مع شريط اللمس Touch Bar، بحيث يحتفظ MacBook Pro الجديد بشريط اللمس.
 
6 مكبرات صوت
كما يتميز الحاسب المحمول الجديد أيضًا بست مكبرات صوت أعلى، ومقبس سماعة الرأس، وتم تعزيز البطارية حتى 100 واط في الساعة، وتدعي شركة آبل أن هذا يمنح الجهاز بطارية تعمل لمدة 11 ساعة، ما يعني ساعة كاملة إضافية بالمقارنة مع جهاز MacBook Pro بقياس 15.4 إنش.
وزادت الشركة سعة التخزين الداخلية من نوع SSD من 256 غيغابايت إلى 512 غيغابايت، كما جرت ترقية وحدة معالجة الرسومات AMD Radeon Pro 555X إلى AMD Radeon Pro 5300M و AMD Radeon Pro 5500M.
 
ويحل جهاز MacBook Pro مقاس 16 إنشًا محل جهاز MacBook Pro الحالي مقاس 15.4 إنش، ومع ذلك، فإنَّ سعر النسخة الأساسية من الحاسب الجديد البالغ 2399 دولارًا أميركيًا لم يتغير عن جهاز MacBook Pro مقاس 15.4 إنش.
ووصفت آبل جهاز MacBook Pro الجديد بأنه يشتمل على شاشة أكبر وأداء فائق السرعة وأكبر بطارية ممكنة وأفضل لوحة مفاتيح لحاسب دفتري ومكبرات صوت رائعة وكميات هائلة من التخزين.
 
خوذة ثورية 
الى ذلك أفاد تقرير إخباري جديد بأنَّ شركة آبل تخطط لإصدار أول خوذة واقع معزز في العام 2022، ثم في العام 2023 سوف تطلق نظارة للواقع المعزز، وذلك على عكس تقارير سابقة أفادت بأنَّ ذلك سيكون أبكر من ذلك.
ويُشاع منذ مدة طويلة عزم آبل الدخول في سوق الواقع المعزز، خاصةً في ظل التوقعات بأن تكون الثورة القادمة في عالم التقنية – بعد الأجهزة المحمولة – لمجالي الواقع المعزز، والواقع الافتراضي. ولكن تاريخ دخول الشركة في هذا المجال لم يكن واضحًا مع تكتم الشركة على الأمر، مع أنَّ تقارير سابقة توقعت أن يكون ذلك في العام 2020.
والآن أفاد موقع The Information بأن شركة آبل أخرت الجدول الزمني المشاع إلى عام 2022، وذلك بسبب صعوبات تطوير التقنية. وبالإضافة إلى الجدول الزمني الجديد، قدم تقرير الموقع تفاصيل جديدة بشأن نظارة الواقع المعزز من آبل، والتي تحمل الاسم الرمزي (إن301) N301. ومن المفترض أن تشبه النظارة نظارة الواقع الافتراضي (أوكولوس كوست) Oculus Quest التي أُطلق في شهر أيار الماضي.
 
الواقع الافتراضي
ووفقًا للتقرير، فإنَّ النظارة سوف تدعم تقنيتي الواقع المعزز، والواقع الافتراضي، وتستخدم الكاميرات الخارجية لرسم خريطة لمحيط المستخدم، بما في ذلك الأشخاص، والأثاث، والغرفة، وهي تحتوي على شاشة عالية الدقة لإظهار المعلومات، ودمج الكائنات الافتراضية مع العالم الحقيقي. وقد أُبلغ الموظفون بأنَّ الشركة سوف تتواصل مع المطورين لبناء برنامج النظارة في العام 2021.
وبعد أن تطلق آبل نظارة الواقع المعزز الكبيرة، تخطط الشركة لإطلاق نظارات أخرى تشبه النظارات الطبيَّة، ولكنها تدمج تقنية الواقع المعزز. وخلافًا للنظارات الكبيرة، فإنَّ النظارة الأخرى سوف تُصمم على نحو يسمح بارتدائها لمدة أطول، إذ تشير المعلومات إلى أنَّ "النماذج الأوليَّة الحالية تشبه النظارات الشمسيَّة المرتفعة الثمن مع إطارات سميكة تضم البطارية والمعالج".
 
فكرةً عظيمةً
وكان (تيم كوك) – الرئيس التنفيذي لشركة آبل – قد قال سابقًا: إنه يعد الواقع المعزز "فكرةً عظيمةً، مثل الهاتف الذكي"، إذ قال في العام 2017 لصحيفة الإندبندنت: "إن الهاتف الذكي للجميع، علينا ألا نفكر في أن آيفون موجه لمجموعة سكانية معينة، أو بلد: إنه للجميع. أعتقد أن الواقع المعزز بذات العظمة، إنه عظيم".
ويبدو أن نظارات الواقع المعزز التي تعمل عليها آبل مصممة للوفاء بهذا الوعد، إذ ذكر موقع The Information أن كبار المديرين قالوا: إنهم يعتقدون أن الجهاز قد يحل محل جهاز آيفون في غضون عقد تقريبًا.
ومع نضوج سوق الهواتف الذكية، تتطلع شركة آبل، ومعها العديد من شركات التقنية الأخرى، إلى الواقع الافتراضي والمعزز بكونها مستقبل التقنية. وتعمل آبل منذ سنوات على شراء شركات التقنية الأصغر المتخصصة في هذا المجال. وكذا فعلت الشركات المنافسة، مثل: فيسبوك، ومايكروسوفت، وغوغل، إذ تستثمر جميعها في مشاريع، مثل (هولولنز) HoloLens، و(أوكولوس) من فيسبوك.
 
حزمة مستقبليَّة
وعلى صعيد ذي صلة أفادت وكالة بلومبرغ نقلًا عن أشخاص مطلعين على الأمر أنَّ شركة آبل قد تطلق خدمة اشتراك مجمعة لجميع خدماتها الترفيهيَّة بحلول عام 2020، بحيث تجمع الحزمة بين خدمة الأخبار +Apple News والتلفزيون +Apple TV والموسيقى Apple Music في خدمة اشتراك واحدة مدفوعة.
ويبدو أنَّ آبل قد ألمحت إلى هذه الخطوة في صفقاتها مع ناشري أخبار خدمة +Apple News، حيث تضمن العقد شرطًا مخصصًا للحزم المستقبليَّة مع خدمات أخرى، وذلك وفقًا لما ذكرته وكالة بلومبرغ.
ويمكن أن يساعد تقديم مجموعة من خدمات الاشتراك في تقليل المخاوف من ركود سوق الهواتف الذكية بالنسبة لشركة كوبرتينو، إذ مع تباطؤ مبيعات هواتف آيفون، فقد حث المستثمرون شركة آبل على اعتماد نموذج اشتراك لتحويل إيراداتها بعيدًا عن مبيعات المعاملات والاتجاه نحو الإيرادات المتكررة.
وتركز استراتيجية مبيعات المعاملات على تحقيق مبيعات سريعة دون محاولة متعمدة لتشكيل علاقة طويلة الأجل مع العملاء.
وأصبحت الخدمات نقطة تركيز كبيرة لشركة آبل في السنوات الأخيرة، حيث تعتمد عليها لتعويض الإيرادات التي ستخسرها مع تباطؤ مبيعات آيفون، وقد يمنح الاشتراك الموحد معجبي الشركة القدرة على الوصول إلى جميع الخدمات الثلاث بسعر مخفض.
يذكر أن الحزمة الجديدة – في حال دخولها حيذ التنفيذ – تتشابه من حيث الأسلوب مع خدمة شركة أمازون Amazon Prime، والتي تقدم الأفلام والموسيقى والشحن المجاني مقابل رسم واحد.
 
الدراسات الصحيَّة
وطرحت آبل الخميس الماضي تطبيقًا جديدًا يتيح لمستخدمي أجهزتها الاشتراك في ثلاث دراسات صحية، ما يسمح لهم بمشاركة البيانات المتعلقة بالصحة من أجل الأبحاث الطبية.
وقالت عملاقة التقنية الأميركية: إن الدراسات الثلاث تُجرى بالشراكة مع معاهد البحوث، بما في ذلك (كلية هارفارد تي.إتش. تشان للصحة العامة) Harvard T.H. Chan School of Public Health، و(المعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية) National Institute of Environmental Health Sciences.
وأوضحت آبل أنه يمكن للمستخدمين الذين ينزلون التطبيق البحثي Apple Research التسجيل في العديد من الدراسات، بما في ذلك: دراسة صحة المرأة، ودراسة الحركة والقلب، ودراسة السمع، وهي دراسات ثلاث تابعة لشركة آبل.
وبعد التسجيل، يمكن للمشاركين الذين يستخدمون ساعة (آبل ووتش)، وهواتف آيفون المساهمة ببيانات مفيدة عن الحركة، ومعدل ضربات القلب، ومستويات الضوضاء التي تُلتقط أثناء الأنشطة اليومية، وذلك خلال المشي، أو حضور حفلة موسيقية. وأكدت آبل أنه يمكن للمستخدمين التحكم بنوع البيانات التي يرغبون في مشاركتها مع كل دراسة.
 
تطبيق التجسس
وأزالت شركة آبل تطبيق Like Patrol من متجر تطبيقاتها آب ستور App Store قائلة: إن التطبيق انتهك إرشاداتها، وذلك بعد مرور عدة أيام من إرسال منصة إنستاغرام رسالة وقف إلى مطوري التطبيق لمخالفته سياساتها ضد جمع البيانات.
وشجع التطبيق التجسس على الأحباء والأصدقاء والحفاظ على مراقبة مستمرة لأنشطة الأشخاص على منصات التواصل الاجتماعي.
ويريد التطبيق أن يجعل التجسس على إنستاغرام أسهل من أي وقت مضى، وإنشاء خدمة يمكن من خلالها للمشتركين الذين يدفعون رسومًا الحصول على إشعارات في أي وقت يعلق فيه شخص يتابعوه على صورة أو يعجب بها.
ويستهدف Like Patrol الأشخاص الذين ضمن علاقات، ويخبرهم أن بإمكانهم استخدامه لمراقبة مع من يتحدث الشريك على إنستاغرام، ويوفر تحليلات حول من يتفاعلون معه.
وأزالت آبل التطبيق من متجرها، والذي ظهر لأول مرة في متجر الشركة في شهر تموز، وليس لديه إصدار على أندرويد.