الحكومـة تخصص 118 ألف دونم لتوزيعها بين المواطنين

السبت 16 تشرين ثاني 2019 282

الحكومـة تخصص 118 ألف دونم لتوزيعها بين المواطنين
بغداد/ عمر عبد اللطيف / وفاء عامر
 
 
تباشرُ المحافظات هذا الاسبوع توزيع أكثر من 118 ألف دونم بين المواطنين والأولوية فيها لذوي الاحتياجات الخاصة والمشمولين بشبكة الحماية الاجتماعية، في حين انجزت وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة التصاميم الاساسية لمدينة (علي الوردي) السكنية الجديدة في منطقة النهروان بأطراف العاصمة التي ستضم 100 ألف وحدة سكنية.
المتحدث باسم الامانة العامة لمجلس الوزراء حيدر مجيد كشف لـ “الصباح” عن أن الامانة أصدرت توجيها بإلغاء تخصيص أراضي معسكرات حماد شهاب وطارق والديوانية وسعد وتحويل جهة الملكية من وزارة الدفاع الى المالية، بغية توفير الأراضي السكنية للمواطنين. وأضاف ان اللجنة الخاصة بالأمانة العامة لمجلس الوزراء والهيئة التنسيقية العليا بين المحافظات إضافة الى باقي المحافظات ووزارة البلديات توصلت الى تخصيص وفرز أكثر من 118 ألف دونم لتوزيعها بين الجهات المستفيدة من المواطنين.
وبين مجيد انه تم تخصيص 30 ألف دونم في قضاء النهروان لتحويلها الى 100 ألف وحدة سكنية، و14 ألف قطعة أرض سكنية في معسكر حماد شهاب، و6 آلاف دونم في معسكر طارق، و17 ألف دونم في البصرة، و6 آلاف قطعة أرض في الديوانية، و14 ألف دونم في بابل، و5 آلاف دونم في كل من النجف والسماوة، و4 آلاف دونم في كل من كربلاء وكركوك، و3 آلاف دونم في معسكر سعد في ديالى، و9 آلاف دونم في نينوى، و8 آلاف دونم في واسط، وفي ميسان 4500 قطعة سكنية.
وأوضح أن قطع الاراضي هذه ستكون جاهزة للتوزيع خلال الايام القادمة بعد استكمال الاجراءات الفنية والادارية وتخصيص سندات خاصة لتلك الاراضي، مشيراً الى أن تلك القطع ستكون مجهزة بالبنى التحتية كالماء والمجاري.
الى ذلك اوضح مصدر مسؤول في المكتب الاعلامي لوزارة الاعمار بتصريح خاص ادلى به لـ”الصباح” ان وزارته وضمن برنامجها الحكومي لتوفير أراض سكنية مخدومة لجميع شرائح المجتمع، انجزت التصاميم الاساسية لمدينة سكنية بمنطقة النهروان في اطراف العاصمة، مبينا انها قررت تسميتها مدينة (علي الوردي) تيمنا بعالم الاجتماع الراحل، مشيرا الى ان المدينة التي ستنفذ على مساحة 28 الف دونم ستوفر 100 الف وحدة سكنية بطريقة البناء العمودي والافقي.
واوضح المصدر ان وزارته صنفت المدينة ضمن اربع فئات، شملت الفئة الاولى منها ذوي الدخل الواطئ بمساحة 200 متر مربع، بينما شملت الفئة الثانية ذوي الدخل المتوسط بمساحة 300 متر مربع، مفصحا عن ان هاتين الفئتين ستشكلان 54 بالمئة من الوحدات السكنية في المدينة.