الشرطة في خدمة الشعب

الأحد 17 تشرين ثاني 2019 169

الشرطة في خدمة الشعب
عبد الكناني 
 
حرص التلفزيون البغدادي في الستينيات، على تقديم البرامج التنموية والارشادية.. صحيا وزراعيا وتربويا وإجتماعيا ورياضيا وعلميا، ومن بين مجسات حرصه، برنامج “الشرطة في خدمة الشعب” الذي حظي بجماهيرية من اهالي بغداد وضواحيها؛ لأنه يكشف الجرائم والحوادث التي تشهدها العاصمة، مبينا قدرة الاجهزة الامنية في مكافحة الجريمة المنظمة والمشاكل الاجتماعية.
كان بمثابة اشارة امان للناس.. يشعرهم بان الاجهزة الامنية، يقظة في اكتشاف الاعمال الضارة.. سرقة أو نشلا أو اقتحام بيوت ومصانع ومتاجر ودوائر دولة أو قتلا. يستغرق ساعة مشوقة، بتمثيل الجريمة مع الفاعلين الحقيقيين، باخراج متقن مع تعليق وموسيقى مؤثرين، وحتى حالات تحرش الشباب بالبنات، في الشوارع وقرب المدارس، إذ استحدثت وزارة الداخلية.. انذاك.. شرطة خاصة بملاحقة السلوك المشين والازياء غير المقبولة والسكر في الشوارع او الحدائق. نج ح البرنامج في رسالته من خلال التقديم الجيد لاحد عقداء الشرطة والاخراج  والتصوير والاداء التمثيلي والتركيز على اللقطات المهمة او تصوير وجوه المتهمين من زوايا مناسبة وبطريقة بارعة، استحوذت على اعجاب البغداديين، فضلا عن اسهامه في التقليل من الجريمة.