راشد البوعينين: نشوة فوز العراق على إيران قد تصب في صالحنا

الاثنين 18 تشرين ثاني 2019 117

راشد البوعينين: نشوة فوز العراق  على إيران قد تصب في صالحنا
بغداد/ متابعة الصباح
 
اكد مدير المنتخب البحريني بكرة القدم انه تنتظره مباراة قوية امام نظيره العراقي في ملعب عمان الدولي، ضمن مباريات الجولة الخامسة لحساب المجموعة الثالثة، في اطار منافسات المرحلة الثانية من التصفيات المؤهلة لنهائيات كاس العالم 2022 ونهائيات كاس اسيا 2023 مضيفا ان الهدف في هذه المباراة هو تحقيق النقاط الثلاث، التي تعيدهم    من جديد لصدارة الترتيب.  واوضح راشد البو عينين ان منتخب العراق قوي وسبق ان لعبنا معه في نهائي النسخة التاسعة من بطولة غرب اسيا وفي بداية التصفيات في المنامة وهو منظم واعتقد ان نشوة فوزه على ايران قد تصب في صالح منتخبنا، وليس لدينا اي مشكلة مع الفرق التي تلعب بطريقة مفتوحة ومنتخبنا يلعب بتكتيك معين ويقدم نفسه بشكل جيد، وهو منضبط ومن الفرق المتطورة على مستوى القارة، واتوقع ان تكون مباراة قوية يقدم فيها الاحمر افضل المستويات وينجح في تحقيق النتيجة لصالحه.
وبالنسبة لدور الجهاز الاداري مع المنتخب، قال: ان الدور الاساسي للجهاز الاداري هو رفع معنويات اللاعبين، على الشكل الذي يدفعهم ليقدموا المستوى والاداء ويحققوا النتائج الايجابية. فقد بينا للاعبين انه لا يوجد استياء من نتيجة مباراة هونغ كونغ، بل هناك حسرة على ضياع نقطتين في هذه المباراة وطالبنا اللاعبين ان يقدموا المستوى المطلوب في مباراة العراق، وان يكون هناك اصرار وتحد على تحقيق نتيجة الفوز. واضاف ان الشارع الرياضي لم يكن يتوقع نتيجة التعادل مع منتخب هونغ كونغ، مشيرا الى ان هونغ كونغ يعتمد على التنظيم الدفاعي الجيد، موضحا ان ذلك كان جليا في مباراتيه امام العراق وايران اذ فاز الفريقان بنتيجة قليلة جدا، مبينا ان الجهاز فني واللاعبين كانوا متوقعين ان يعتمد هونغ كونغ على هذا الاسلوب، منوها بانه حصلنا على فرص لزيارة شباكهم الا ان اللاعبين لم يحسنوا استغلالها، مؤكدا في الوقت نفسه ان المنتخب لم يحالفه الحظ في تسجيل نتيجة الفوز في تلك المواجهة.
وقال: «ان اي نتيجة سلبية من وجهة نظر الجميع، نركز فيها على الجوانب الايجابية فالنتيجة التي خرجنا بها من مباراة هونغ كونغ، ستكون هناك ردة فعل عكسية في المباريات المقبلة. فمعنويات اللاعبين مرتفعة جدا، وهم متعاهدون على تعويض نتيجة المباراة السابقة، وتقديم الافضل في المباريات المقبلة. واضاف: نتيجة التعادل ليست سيئة، فالمنتخب في مرحلة جمع النقاط، التي اوصلته قبل مباراة العراق ان يكون افضل فريق ثان  على مستوى مركزه الثاني في جميع المجموعات في هذه المرحلة من التصفيات. ولا تزال الفرصة قائمة في تحقيق الهدف الرئيس. وسيبدا المنتخب مرحلة الاياب في هذه التصفيات من بوابة العراق ، ولديه مباراتان امام هونغ كونغ وكمبوديا في البحرين ومباراة امام ايران واعتقد ان حظوظ المنتخب لا تزال قوية.